facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الصين .. براءة رجل قضى في السجن 27 سنة


06-08-2020 02:24 PM

عمون - بعد 27 عاما قضاها في السجن بتهمة القتل العمد، عادت المحكمة وقررت تبرئته لعدم كفاية الأدلة.

الواقعة حدثت شرقي الصين باتهام تشانغ يوهوان بالقتل، لتحكم عليه بالإعدام قبل أن تخفف الحكم إلى السجن مدى الحياة، بحسب موقع "بي بي سي".

ويعد تشانغ السجين الصيني الذي قضى أطول مدة في السجن ظلما، بعد أن أمضى 9778 يوما في سجن مقاطعة جيانغشي.

تعود القصة المؤلمة إلى شهر أكتوبر/تشرين أول 1993، عندما تم اكتشاف جثتي صبيين في خزان قرية في جينشيان، في مقاطعة نانتشانغ، عاصمة جيانغشي.

وكان تشانغ جارا للضحيتين وتم القبض عليه كمشتبه به واعتقاله.

وتعرض تشانغ للتعذيب على أيدي الشرطة وأُرغم على الاعتراف بقتل الصبيين.

وفي يناير/كانون الثاني 1995، أدانته محكمة في نانتشانغ وحكمت عليه بالإعدام لكنها سمحت بتخفيف الحكم إلى السجن مدى الحياة بعد أن أمضى عامين في السجن.

يقول تشانغ إنه تعرض للتعذيب على أيدي الشرطة أثناء الاستجوابات وبقي مصرا على براءته.

وفي مارس / آذار 2019، وافقت المحكمة العليا على إعادة المحاكمة، بعد مناشداته الكثيرة لها.

وقال المدعون الذين أعادوا فتح القضية إن "اعترافه كان فيه تناقضات ولا يتطابق مع ملابسات الجريمة الأصلية".

وفي يوليو/ تموز، أوصى ممثلو الادعاء في المقاطعة بتبرئة تشانغ بناءً على عدم كفاية الأدلة.

وأطلق سراحه بعد أن وجدت محكمة عليا أنه لا توجد أدلة كافية تبرر إدانته.

وقال قاضي المحكمة العليا تيان جانلين في بيان: "بعد أن راجعنا المواد وجدنا أنه لا يوجد دليل مباشر يمكن أن يثبت إدانة تشانغ. لذلك قبلنا اقتراح المدعين وأعلنا أن تشانغ بريء".

وأبلغت المحكمة تشانغ بأنه يحق له الحصول على تعويض عن إدانته الخاطئة.
ويقول مراقبون إن الصين أصبحت أكثر استعدادا لإلغاء الإدانات الخاطئة، إن كانت جنائية وليست سياسية.

وقال وانغ فاي محامي تشانغ لصحيفة "تشاينا ديلي": "سأتفاوض بشأن مبلغ التعويض بالضبط مع موكلي". وأضاف "نخطط أيضا لطلب محاسبة الذين أساؤوا تطبيق إجراءات التقاضي".

ولا يزال قاتل الصبيين في عام 1993 مجهولا.

سبوتنيك




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :