facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





بيت العنكبوت .. وهن تملؤه السموم العصبية لأسر الفرائس وقتلها


12-08-2020 12:54 PM

عمون - لطالما أذهلت الخصائص الفريدة لشبكات العنكبوت علماء المواد، والتي -رغم وهنها- تصنع منها واحدة من أشد المواد الطبيعية صلابة تجعلها أقوى بخمس مرات من الفولاذ.

كشفت دراسة حديثة أن لهذه الشباك خصائص أخرى بجانب إلصاق الفرائس في شَرَكها، والتي تتمثل في احتوائها على جرعات من سم العنكبوت العصبي، وهو ما تستخدمه هذه العناكب في شل حركة ضحاياها ببطء.

قوة من وهن
تمتاز شبكات الحرير العنكبوتية بكونها مرنة ولزجة بشكل لافت. ففي السابق اعتقد العلماء أن هذه الخصائص كافية للإمساك بالفريسة. إلا أن هذه الدراسة وضحت جانبا آخر تنسج به العناكب شباكها لتجعلها مرتعا ساما للفرائس وليس فخا فحسب.

تشتهر عناكب الغازل المداري (Orb-weaver spiders) بشباكها الكبيرة. وتعتبر الإناث أكبر حجما بكثير من الذكور. تنسج هذه العناكب شباكا ذهبية الشكل يمتد قطرها من متر إلى مترين. كما أن هذه العناكب ليست عدوانية وغير ضارة بالبشر رغم أن لدغاتها قد تسبب بعض الضرر.

وجاء في دراسة حديثة، نشرتها دورية "جورنال أوف بروتيوم ريسرش" (Journal of Proteome Research) في عدد يونيو/حزيران الماضي، أن العلماء بجامعة ولاية ساو باولو بالبرازيل اكتشفوا دليلا على وجود بروتينات شبيهة بالسموم العصبية.

ووجد العلماء هذه البروتينات السامة على شبكات عنكبوت غازل الحرير الذهبي (Nephila clavipes) والتي تستخدمها في شل حركة فرائسها.

مواد طاردة وأخرى سامة
في دراسة سابقة بيّن العلماء أن لبعض أنواع عناكب غازل الحرير الذهبي القدرة على نسج شباكها بمواد كيميائية طاردة تمكنها من إبعاد الحشرات المروعة بعيدة كي لا تلتهم فرائسها الخاصة، ولربما حماية لأنفسها من أن تكون ضحية لتلك الحشرات.

إذ تعمل هذه المادة الكيميائية على ردع العث واليرقات والنمل والعديد من الحشرات الأخرى. إلا أن هذه الخاصية تبدو حكرا على العناكب الكبيرة فقط التي تستطيع شباكها حمل الأوزان الكبيرة.

وبالطبع تفتقر العناكب الصغيرة -ذات الشباك الهشة التي قد يصعب عليها حمل نملة- لهذه الخاصية الكيميائية المميزة.

غير أن عالمة الأحياء الجزيئية وقائدة الدراسة الجديدة، فرانسيل إستيفيز من جامعة ولاية ساو باولو وزملاءها، لاحظوا أن بعض الحشرات التي علقت في شباك عنكبوت غازل الحرير الذهبي سرعان ما بدأت التصرف بشكل غريب، حيث ارتجفت أجسادها ومشت بشكل غير عادي وبرز لسانها للخارج.

وقام العلماء بتحليل الجزيئات الناتجة من الغدد مفرزة الحرير لدى هذه العناكب. ويمكن لعناكب غازلات الحرير المداري أن تحتوي على سبعة أنواع من الغدد المنتجة للحرير والتي تفرز خيوطا لأغراض مختلفة، بما في ذلك حماية البيض، وتكوين الشباك، والتقاط الفرائس.

نتائج ودراسات مستقبلية
وسمح تحليل محتويات أنواع الغدد السبع باكتشاف مجموعة من البروتينات الشبيهة بالسموم العصبية المناظرة للسموم الموجودة في العناكب السامة.

وتتعلق هذه السموم بخيوط شبكة العنكبوت الحريرية على شكل قطرات زيتية لزجة بمجرد خروجها من تلك الغدد.

وقد قام العلماء بفصل هذه المواد السامة من شبكات الحرير واختبارها على النحل -الذي يعد الفريسة الطبيعية لعنكبوت الحرير الذهبي- مما أدى إلى شل حركته.

كما اكتشفوا أن وجود هذه السموم على شكل قطيرات دهنية يساعدها في الدخول إلى جسم الفريسة، وذلك لأنها تذيب الطبقة الشمعية الواقية الموجودة على بشرة النحل.

وحول هذه النتائج، تقول إستيفيز فيما نقله موقع "ساينس ألرت" (Science Alert) "قد تكون هذه النتائج ذات أهمية للعلماء في عديد من التخصصات مثل علوم الحياة وعلوم البيئة وعلم السموم، ويمكن أن تمثل الأساس الذي ستبنى عليه الدراسات المستقبلية".

ويرى باحثون آخرون أننا ما زلنا بحاجة إلى دليل فعلي على أن هذه السموم تعمل بسرعة وفعالية بمجرد ملامستها للفريسة، وهو ما يخطط الفريق البحثي لدراسته في المستقبل.

المصدر : مواقع إلكترونية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :