facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صراع الطبقات والمصالح في ثالثة عمان


15-08-2020 03:08 AM

عمون - احمد الزبون - يراهن مترشحون على المفارقات -احيانا - مع وضوح التناقضات في اختيار مرشح بعينه، فمثلا روبرتو فيكو رئيس البرلمان الايطالي الحالي كان من الاقلية البرلمانية الايطالية ومع ذلك جرى اختياره رئيسا للبرلمان عند تصادم القوى الكبرى في البرلمان فوجدوا في روبرتو خيارا وحيدا وذكيا ....
المفارقه يراهن البعض ان تحدث في الدائرة الثالثة في عمان دائرة الحيتان والتي جرى رصدها عند وقوع الاختيار على المحامي اسامه البيطار وقبله قطب صناعة السياحة في الاردن وائل ناصر قعوار رغم ان بعض القوى العمانية استساغت الوضع القائم المتمثل بوجوه مصالحية لا تمثلهم على البعد الاجتماعي ، الا ان معادلة الاجماع للاثنين مع تاكيد البعد الوطني و على وجه الخصوص العماني بفسيفسائها المتنوعة والمعقدة والتي وصفها يوما احد الكتاب انها اشد تعقيدا من -جعد الخاروف البلدي المبلل - قد افضت لاختيارهما المرشحين العمانيين البارزين حاليا في دائرة هي الاصعب على مستوى المملكة ، و الذين يمثلان الوسط المقبول لاهالي عمان المفتقدين لتمثيل واقعي حقيقي مع تراجع الشعبية للاخوان المسلمين و افراط حزب في نواحي متعددة طالت محظورات كمحتوى خطابي لم تقبله التجربة بعد سنوات من تجربته ....
قعوار وبيطار يعملان على غير العادة بهدوء مع اقطاب الساسة والاقتصاد والوجهاء العمانيين باخذ المباركات النهائية والدعم الكامل و يسعيان لتقديم انموذج لاعادة انتاج حالة - وان كانت صعبة الا انها غير مستحيلة - كما هو حال مجالس تسعينيات القرن الماضي ...
فهل تنجح هذه المفارقات مع وجود قوى شد عكسي تفرض المال السياسي الاسود كمسألة تحسم الصوت الانتخابي لانتخابات تشرين الاول !
ننتظر ونرى فالايام حبلى ....




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :