facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المسلماني: من يعوض المطاعم ويحمي عمالتها؟


19-09-2020 02:14 PM

عمون - تساءل النائب السابق أمجد المسلماني عن آلية تعويض أصحاب المطاعم عن قرار إغلاق صالاتهم والخسائر المتوقع تكبدها لهذه المطاعم نتيجة هذا القرار.

وأنتقد المسلماني آلية اتخاذ القرارات الحكومية وتخبطها خلال فترة جائحة كورونا حيث أن معظم القرارات الحكومية لا تتضمن أي دراسة كاملة أو أي حلول بديلة للتخفيف عن معاناة القطاعات الأكثر تضررا من الجائحة فايقاف صالات المطاعم يعني انخفاض ارباح هذه المطاعم وخسارتها في الوقت الذي ما تزال معه المصاريف التشغيلية للمطاعم وأقساط البنوك مستمرة ومستحقة حالها حال جميع القطاعات التي تضررت من الجائحة ومن القرارات الحكومية المتخبطة.

وفي هذا الإطار أكد المسلماني أن العمالة الأردنية في قطاع المطاعم وقطاع السياحة الأردنية هي المتضرر الأكبر من كل الإجراءات والقرارات الحكومية وأن الدولة مهددة بارتفاع نسب البطالة وتفاقمها بسبب عدم اعتماد الحكومة الأردنية على أسس علمية ودراسات لواقع القطاع المتضرر يضمن القرار السليم.

واشار المسلماني الى أن قطاع السياحة والطيران اصبحا قطاعين منكوبين ورغم المناشدات الكثيرة للحكومة منذ شهور بانقاذ هذين القطاعين وإيجاد حلول سريعة للحيلولة دون انهيارهما بما يمثلوهم من شريحة كبيرة تتضمن النقل الجوي وشركات الطيران المحلية والمطاعم والفنادق والادلاء السياحيين وتأجير السيارات السياحية والنقل السياحي وتجارة التحف ومكاتب السياحة والسفر وغيرهم من المتضررين من الجائحة إلا أننا لم نلمس لهذه اللحظة أي حل حكومي حقيقي يعالج الواقع المأساوي لهذا القطاع وجميع العاملين فيه.

وأضاف المسلماني "يئسنا من المناشدات ومن الحلول الحكومية غير المجدية وقراراتها المتتالية والتي تزيد من مأساة ونكبة هذا القطاع دون أي بديل قد يساعدها بالاستمرار خاصة وأن قدرة الشركات والمؤسسات والمنشآت العاملة تحت مظلة الطيران والسياحة اصبحت غير قادرة على تحمل المزيد من الخسائر وأن العديد منها بدأت بالفعل باغلاق مكاتبها وتسريح عمالتها تجنباً للمزيد من الخسائر المتراكمة شهرا وراء شهر".




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :