facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





انتخابات العقبة .. هل اكتمل العقد ام في الشأن ما فيه؟


28-09-2020 04:12 PM

عمون – محمد الخوالدة - هل اكتمل عقد القوائم الانتخابية التي ستخوض الانتخابات النيابية المقبلة في محافظة العقبة بعد الاعلان عن تشكيل (8) قوائم تضم (30) مترشحا سيتنافسون يوم يلتقي الجمعان على (4) مقاعد، في ظل هذا المعطى يتساءل متابعون للشان الانتخابي في المحافظة هل اكتمل العقد فعلا ام ان الايام المقبلة التي تفصلنا عن موعد بداية ونهاية عملية تسجيل المترشحين ستشهد رغم قصر امدها ولادة كتل جديدة، على كلا الامريضيف المتابعون فان الزخم في اعداد من يطرحون انفسهم للترشح يعني ان ظل ذات الحال ان العقبة بصدد انتخابات الصفيح الساخن.

الزخم الموما اليه في اعداد من طرحوا انفسهم للترشح ليس حصرا على محافظة العقبه ، بل ظاهرة عامة تثقل الارجاء ، اسماء المترشحين بتحليل المتابعين تتفاوت قوة وضعفا ، بعض مجرب لم يكسب حمدا يقال ، فقد خيب الظن بالدليل باداء نيابي مستفز ودون الامل ، او عامة لايلوون على شيء ، وفي الاطار يومي المحلوون اخرون لهم حظوة المنافسه ، لدى هؤلاء يضيف المتابعون جاه وطاقات بالمعنى والمبنى تعطيهم قدرة اكثر على الحركة والمناورة ، مايوجه جانبا لايستهان من اصوات الناخبين لصالجهم ، فالمحفز لتدافع غير محمود ان لامقار انتخابية مبهرجه يوزع فيها مالذ وطاب من حلوى ، ولاحتى دعاية انتخابية منمقة ، فكل ماهناك (500) دينار تدفع كرسوم انتخاب وباقل قليل النفة .

محافظة العقبة كما معلوم محافظة جامعة تحتضن مزيج ناس جمعهم حكم العمل ، فلكل ابناء الاردن من شماله لجنوبه في العقبة حضور ، والممعن بمشاريع المترشحين الذين انضووا في الكتل الثمانية يلمح خليط وطن لاخليط محافظة محدودة مساحة وسكانا .

لايمكن التكهن بالاقوى والاضعف بين الاسماء المعلنة للترشح في العقبة ، فبين الجمع قامات وازنة ، ولا يخلو المشهد بطبيعة الحال من اشخاص اقحموا انفسهم بما ليس في المستطاع ، ولن يحظوا بالتاكيد بثقة اكثر جمهور الناخبين ، انما بواعث شخصية لكل فيها حسابات لا تاخذ بالمثل الشعبي الدارج "حكي القرايا مش مثل حكي السرايا" ، وضبابية الحال هنا ابعدت من لايرضى لنفسه الهنة عن الساح خاضعا لموازين العقل والمنطق ، وقد يكون هناك براي المتابعين من لازال يفند ويمحص وان كان المتبقي عن الجدية بمعنى فترة تسجيل المترشحين لاتسعف كثيرا .

على اية حال يجتهد المتابعون فيخلصوا الى ان يوما قد يحين فيفاجىء بمتغير ربما يقلب الراس على عقب فيدار التحليل والتوقع بخلاف القائم ، ليبقى الاهم ان الحاجة لنائب كفؤ فاعل ، فالوطن يمخر عباب لجي جائر لغته الحنكة والحصافة لا مهادنة وتقزيما لدور ممثل الشعب الذي شانه ان يكون حجة ساطعة ، فالنائب الذي نريد باذلا معطاء ، ليظل لسنوات اربع ديمة هاطلة تغيث ثرى مكروبا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :