facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أيهما يشعر بالوحدة أكثر .. الرجل أم المرأة؟


28-09-2020 09:34 PM

عمون - يمكن للذكاء الاصطناعي اكتشاف مدى الشعور بالوحدة بدقة تصل إلى 94% من كلام الشخص، وفقًا لما جاء في ورقة علمية جديدة نشرتها "ديلي ميل" البريطانية.

واستخدم باحثون أميركيون العديد من أدوات الذكاء الاصطناعي، من بينها نظام التشخيص الطبي IBM Watson، لتحليل نصوص أحاديث كبار السن، الذين تمت مقابلتهم، حول الشعور بالوحدة.

الذكاء الاصطناعي أقل تحيزًا
ومن خلال تحليل الكلمات والعبارات وفترات الصمت أثناء المقابلات، قامت برامج الذكاء الاصطناعي بتقييم أعراض الوحدة بنفس الدقة تقريبًا مثل التقارير الذاتية عن الوحدة والاستبيانات، التي قام المشاركون بالإجابة عليها بأنفسهم، والتي يمكن أن تكون متحيزة بعض الشيء.

وكشف الذكاء الاصطناعي أيضًا عن أن الأفراد الذين يعانون من الوحدة يقدمون ردودا أطول على الأسئلة المباشرة حول الوحدة، ويميلون إلى التعبير عن المزيد من الحزن في إجاباتهم.

تحليل العبارات والتعابير
وقالت كبيرة الباحثين الدكتورة إيلين لي بكلية الطب من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو: "تستخدم معظم الدراسات إما سؤالاً مباشراً عن" كم مرة تشعر بالوحدة"، مما قد يؤدي إلى ردود متحيزة. ولكن استخدمت الدراسة الجديدة معالجات للغة الطبيعية ترتكز على تقييم كمي غير متحيز للعاطفة والمشاعر المُعبر عنها، بالتنسيق مع أدوات قياس الشعور بالوحدة المعتادة".

وأردفت الدكتورة لي قائلة: إن "الشيء المثير للاهتمام حول الأداة هو أنها لا تستخدم فقط نهجًا قائمًا على القاموس، على سبيل المثال البحث عن كلمات محددة تعكس الشعور بالخوف، وإنما تعتمد على نماذج عبر الكلمات المستخدمة في الإجابات".

"جائحة الشعور بالوحدة"
يقول الخبراء إنه كان هناك ما يمكن وصفه بأنه "جائحة الشعور بالوحدة"، حيث ارتفعت معدلات الانتحار واستخدام العقاقير المخدرة والأفيون وانعدام الإنتاجية وزيادة تكاليف الرعاية الصحية وارتفاع معدل الوفيات في الولايات المتحدة.

وتوصلت دراسة في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، نُشرت في وقت سابق من هذا العام، إلى أن 85% من السكان الذين يعيشون في مجتمع إسكان مستقل لكبار السن أبلغوا عن مستويات معتدلة إلى شديدة من الوحدة.

وباء كورونا والعزلة
وأدى انتشار وباء كورونا وما صاحبه من إجراءات حظر تجوال وتباعد جسماني والإغلاق إلى زيادة الفترات الزمنية التي يقضيها الأفراد منعزلين عن المجتمع، مما جعل الأمور أسوأ.

متوسط عمر 83 عاما
أراد الباحثون معرفة المزيد حول إمكانية توظيف تقنيات معالجة اللغة الطبيعية ونماذج التعلم الآلي للتكهن بمعدلات الشعور بالوحدة لدى البالغين الأكبر سنًا في المجتمع.

وركزت الدراسة على إجراء مقابلات شبه منظمة لـ80 مشاركًا من كبار السن تتراوح أعمارهم بين 66 و94 عامًا، بمتوسط عمر 83، بين أبريل 2018 وأغسطس 2019.

تم طرح 20 سؤالاً على المشاركين من مقياس الشعور بالوحدة في جامعة كاليفورنيا، والذي يستخدم مقياس تصنيف من أربع نقاط لأسئلة لا تذكر بشكل صريح كلمة "وحيد" أو "وحدة". وجرى تسجيل المقابلات ثم نسخها تحريريًا.

الافتقار إلى الاتساق
وتقول الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتورة فارشا بادال من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو: "تسمح لنا أنماط اللغة الطبيعية والتعلم الآلي بفحص المقابلات الطويلة بشكل منهجي مع العديد من الأفراد واستكشاف كيف أن سمات الكلام الدقيقة مثل العواطف قد تشير إلى الشعور بالوحدة،" موضحًا أن "تحليلات المشاعر المماثلة بواسطة البشر ستفتح الأبواب للتحيز وتفتقر إلى الاتساق وتتطلب تدريبًا مكثفًا لتوحيدها".

ولكن باستخدام الميزات اللغوية، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يكتشف الشعور بالوحدة بنسبة دقة تصل إلى 94% عند مقارنته بـ"النموذج الكمي" التقليدي، الذي لا يزيد عن نسبة 76%.

اختلافات بين الرجال والنساء
كشفت الدراسة أيضًا عن اختلافات بين الرجال والنساء، حيث كانت النساء أكثر ترجيحا للاعتراف بالشعور بالوحدة مقارنة بالرجال.

ما أبرزت النتائج أن الرجال يستخدمون كلمات مرعبة ومخيفة أكثر في ردودهم مقارنة بالنساء، مما يشير إلى أن تجاربهم مع المشاعر السلبية والإيجابية كانت أكثر تطرفًا، أو حتى إن الرجال يمكنهم التعبير عن هذه المشاعر بحرية أكبر.

تحسين تقييم الحالات
ويقول الباحثون إنه قد يكون هناك جمل أو كلمات محددة يمكن استخدامها للكشف عن معدلات ومستويات الشعور بالوحدة لدى كبار السن.

ومن ثم يمكن أن يتم تحسين كيفية تقييم الأطباء والعائلات لحالات الشعور بالوحدة وعلاجها عند كبار السن، خاصة أثناء العزلة الاجتماعية.

تعزيز الشيخوخة الناجحة
تستكشف جامعة كاليفورنيا في سان دييغو بالوقت الحالي أنماط اللغة الطبيعية للشعور بالوحدة والحكمة، والتي ترتبط عكسيا لدى كبار السن، مما يعني أنه عندما ترتفع معدلات الحكمة ينخفض بالمقابل الشعور بالوحدة.

ويقول الدكتور ديليب جيستي، باحث مشارك في الدراسة من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو: "يمكن دمج بيانات الكلام مع معدلات التقييم الأخرى للإدراك والتنقل والنوم والنشاط البدني والصحة العقلية لتحسين الفهم للشيخوخة وللمساعدة في تعزيز الشيخوخة الناجحة".




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :