facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التلسكوب "كيوبس" يكشف ألغاز أحد أبعد الكواكب عن المجموعة الشمسية‎


01-10-2020 08:18 PM

عمون - كشف التلسكوب الفضائي الأوروبي ”كيوبس“ وجه أحد الكواكب الخارجية الأكثر بعدا عن المجموعة الشمسية، وتبلغ حرارة سطحه 3200 درجة مئوية، بحسب دراسة نشرت أخيرا.

ورغم أن طوله لا يتعدى مترا ونصف المتر، يمكن للتلسكوب ”كيوبس“ من موقعه الموجود عند مدار الأرض، منذ كانون الأول، أن يرقب أجراما سماوية بعيدة للغاية، وصولا إلى الكوكب الخارجي ”واسب-189ب“ الذي يدور حول نجم ”إتش دي 133112“ الذي يبعد 322 سنة ضوئية عن المجموعة الشمسية، في كوكبة الميزان.

ويبدو كل شيء غير اعتيادي في هذا الثنائي التابع لكوكبة من أكثر من أربعة آلاف كوكب خارجي أحصي حتى اليوم، وهي أجرام سماوية تدور حول نجم غير الشمس بدأ التعرف إليها منذ العام 1995.

و“واسب-189ب“ هو كوكب غازي عملاق خارج المجموعة الشمسية، وهو أقرب 20 مرة من نجمه مقارنة مع قرب كوكب الأرض من الشمس.

وبالتالي هو يدور حول نجمه في أقل من ثلاثة أيام، في مقابل سنة هي مدة دوران الأرض حول الشمس.

وقالت مونيكا ليندل من مرصد جنيف، وهي منسقة الدراسة التي نشرت أخيرا في مجلة ”أسترونومي أند أستروفيزيكس“، إن قرب هذا الكوكب الخارجي من نجمه له أثر على درجة الحرارة على سطحه، إذ إن نجمه ”كبير جدا وأضخم وأكثر التهابا بكثير مقارنة مع شمسنا“.

وأضافت العالمة: ”نود فهم كيف يمكن لكواكب أن توجد على هذا القرب من نجمها وما الذي يحل بها في مثل هذه الظروف القصوى“.

اقتراب شديد من النجم
وتتمثل مهمة ”كيوبس“ التي أطلقت في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، في تحديد مواصفات أولى للكواكب الموجودة خارج المجموعة الشمسية.

وأوضح جاك لاسكار مدير معهد ميكانيكا الأجرام السماوية والتقاويم الفلكية في مرصد باريس، أن على التلسكوب هذا ”درس أنظمة معروفة أصلا أن ثمة ممرا“ من الكوكب أمام نجمه.

وهذا التلسكوب الذي أنشئ إثر شراكة بين وكالة الفضاء الأوروبية وسويسرا والذي يعمل فيه حوالي 100 مهندس وعالم من 11 دولة أوروبية، مجهز بجهاز للقياس الضوئي يقيس بدقة مستوى الإشعاع الصادر عن كل جرم سماوي وذلك الذي يعكسه كوكبه الخارجي.

وأضافت ليندل: ”من غير الممكن الحديث عن رؤية تامة لكوكب واسب-189ب الخارجي، فهو قريب جدا من نجمه الشديد التوهج“، بما يشبه أرنبا غير قادر على رؤية سيارة بسبب قوة ضوء مصابيحها“.

غير أن تلسكوب ”كيوبس“ قادر على قياس الفروق في مستويات الضوء المنبعثة خلال اللحظة التي يمر فيها الكوكب الخارجي أمام نجمه، ثم إلى جانبه وأخيرا خلفه، ويمكن عندها استخلاص المسافة الفاصلة والوقت الذي يستغرقه للدوران حول النجم، وهذا الأمر ”يتيح لنا أن نقيس بدقة حجم الكوكب، وأيضا كمية الضوء التي يعكسها“.

كذلك أتاحت هذه القياسات الاستخلاص بأن النجم الذي يدور حوله الكوكب الخارجي يتغير شكله تحت تأثير الدوران الفائق السرعة.

نتائج منتظرة بالجملة
وبالاستعانة بأدوات أخرى بينها المخطاط الطيفي ”صوفي“ التابع لمرصد مدينة غراس الفرنسية، والذي أتاح تلسكوبه اكتشاف أول كوكب خارج المجموعة الشمسية، يمكن قياس حجم الكوكب.

وأوضح لاسكار أن ”هذا كله يتيح تحديد ما إذا كان الكوكب صخريا أم غازيا ووضع تصنيف له“.

والدراسة بشأن كوكب ”واسب-189 ب“ الخارجي هي الأولى من سلسلة نتائج منتظرة مع عمليات تحليل دائرة حاليا لحوالي 30 نظاما آخر بينها بعض الأنظمة المتعددة الكواكب التي يدرسها تلسكوب ”كيوبس“ منذ إطلاقه.

والحال نفسه مع تلسكوب جيمس ويب الفضائي، خليفة ”هابل“، الذي من المقرر إطلاقه في 2021، وقد يساعد في درس التكوين الجزيئي للغلاف الجوي لأجرام سماوية من أجل استكشاف أعمق.

بعدها ستدرس المهمة ”بلاتو“ التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية كواكب أرضية تدور حول الشمس في منطقة قابلة للسكن، ومن المتوقع إطلاقها بعد العام 2025.

أما القمر الاصطناعي ”غايا“ الذي يضع خرائط للنجوم في مجرتنا منذ 2014، فستتيح البيانات المقبلة المتوقع صدورها عنه مطلع كانون الأول، إثراء المعارف عن الكواكب الخارجية القريبة من مجموعتنا الشمسية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :