facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عقبتان جديدتان في طريق ميسي .. حتى "الخروج الآمن" لم يعد آمنا


24-11-2020 09:02 AM

عمون - يبدو أن رغبة ليونيل ميسي بالرحيل عن برشلونة الإسباني خلال الصيف المقبل قد لا تتحقق، لسببين ذكرتهما شبكة "سكاي سبورتس" الرياضية البريطانية.

وكشف المصدر أن مانشستر سيتي الإنجليزي، الوجهة الأكثر قدرة على ضم ميسي، صرف النظر عن الصفقة، بسبب كبر سن النجم الأرجنتيني، فضلا عن راتبه المبالغ به.

وخلال الصيف الماضي، نشبت أزمة بين ميسي (33 عاما) وبرشلونة بسبب رغبة المهاجم الفذ في الرحيل، في أعقاب موسم شديد السوء للفريق الكتالوني.

وكان ميسي يرغب في تفعيل بند يسمح له بالرحيل مجانا قبل عام من انتهاء عقده، إلا أن النادي تمسك بدفع الشرط الجزائي البالغ قيمته 700 مليون يورو قبل فتح باب الخروج أمامه.

وفي نهاية المطاف، قال ميسي إنه سيبقى في برشلونة لموسم واحد حتى نهاية عقده في صيف 2021، إلا أن خروجه في هذا التوقيت لم يعد مؤكدا حسب آخر المستجدات.

ووفقا لـ"سكاي سبورتس"، فإن المدير الفني لمانشستر سيتي جوسيب غوارديولا، الذي تجمعه علاقة جيدة مع ميسي، أوقف خطته لإقناع اللاعب بالانضمام إلى مانشستر سيتي.

ونقلت الشبكة عن خبير الكرة الإسبانية المعروف سيمرا هانتر، قوله: "علمت من مصدر مطلع على الموقف أن مانشستر سيتي لن يدخل المنافسة على ضم ميسي. بناء على المعلومات التي أملكها حتى اليوم، هذا الباب مغلق".

وتابع هانتر: "لدى مانشستر سيتي سببان: السن والمال. بالنسبة للسن فإن ميسي متجه إلى السنوات الأخيرة في مسيرته. ستضم ميسي غير ذلك الذي رأيناه على مدار 17 عاما في برشلونة".

وأضاف الخبير الكروي: "حتى هو نفسه قال إن مسيرته تقترب من النهاية".

وأوضح: "هذا يرتبط أيضا براتبه، لأنه حتى لو ضمه مانشستر سيتي مجانا (بعد نهاية عقده) فإن أجره مرتفع جدا. سيكلف النادي حوالي 100 مليون يورو سنويا. هذا سيكون مرهقا جدا لأي ناد، خاصة بالنظر إلى أننا في وسط أزمة كورونا".

ترجمات - سكاي نيوز




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :