facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شؤون الأسرة واليونيسف يطلقان حملة "الوباء المتسلل في زمن الجائحة"


02-12-2020 02:26 PM

عمون - أطلق المجلس الوطني لشؤون الأسرة وبالتعاون مع منظمة اليونسف حملة "الوباء الجديد المتسلسل في زمن الجائحة" لمحاربة التنمر الإلكتروني الذي ازداد بنسبة 64% خلال جائحة كورونا بحسب دراسة أجرتها منظمة اليونيسف، حيث أصبح واحداً من أبرز تحديات هذا العصر وسط ما تقدمه كل أشكال الاتصال والتكنولوجيا من حلول عملية للعمل والتعليم عن بعد ولكنها أصبحت أيضاً من المخاطر التي تحتاج تظافر الجهود في التوعية حولها بهدف تقديم الحلول وحماية الأطفال.

وقال أمين عام المجلس الوطني لشؤون الأسرة الدكتور محمد فخري مقدادي إن "هذه الحملة جاءت استكمالاً لسلسلة الحملات الإعلامية التي نفذها المجلس بالتعاون مع منظمة اليونيسف منذ العام 2017 وذلك تنفيذًا لأنشطة خطة العمل الوطنية للحدّ من العنف ضد الأطفال والتي تم إطلاقها خلال العام 2018 واعتمادها من قبل عدد من الوزراء المعنيين ومدير الأمن العام.

وأكد مقدادي أهمية الشراكة والتعاون مع اليونيسف في تنفيذ هذه الحملة خاصة في ظل ارتفاع أعداد مستخدمي الإنترنت في الأردن والذي ازداد بنسبة 60% - 80% منذ بدء الجائحة بحسب الدراسة الأخيرة لهيئة تنظيم قطاع الإتصالات، مما يتطلب جهود متوازية لتوفير الحماية والتوعية والوقاية والتدخّل فيما يتعلّق بالتنمّر الإلكتروني المنتشر عبر الإنترنت والذي ازاداد بشكل متسارع في ظل الجائحة ليصبح كالوباء المتسلل عبر مواقع التواصل الإجتماعي ومنصات التراسل والألعاب الإلكترونية".

وتأتي هذه الحملة بهدف خلق وعي عام حول قضية التنمر الإلكتروني عبر الإنترنت والأمان وكيفية منعه وإشراك الجمهور المستهدف سواء من الأهل ومقدمي الرعاية أو المراهقين أنفسهم في محادثة حول التنمر الإلكتروني وتشجيعهم على اتخاذ موقف ضده ومساعدتهم على اتخاذ الإجراءات المناسبة، وتزويد الوالدين بأدوات للحدّ من التنمر المحتمل عبر الإنترنت، بالإضافة إلى الدعوة إلى بيئة آمنة على الإنترنت للأطفال مع إيلاء اهتمام خاص لاحتياجات من هم في حالات ضعف من النساء والأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة.

من جانبها، أوضحت ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) تانيا شابويزات: "ضرورة أن تكون حقوق الطفل في طليعة سياسات السلامة والحماية الرقمية، وتحديداً في هذا الوقت الذي يقضي فيه الأطفال والشباب وقتًا أكثر من أي وقت مضى على الإنترنت. وتلتزم اليونيسف بدعم المجلس الوطني لشؤون الأسرة لتمكين الأطفال من البقاء آمنين على الإنترنت، وأيضاً تثقيف الآباء والمجتمعات حول الحماية الرقمية وآليات الإبلاغ ".

وتأتي حملة محاربة التنمر الإلكتروني ضمن الاستراتيجية الوطنية للحد من العنف ضد الأطفال 2019-2021 وهي من أولويات عمل اليونسيف وخصوصاً في ظل الجائحة. وقد أصبح من الضروري تسليط الضوء على قضية التنمر الإلكتروني من خلال حملة متخصصة عبر الإنترنت موجهة للأطفال ومقدمي الرعاية لتوضيح التعريفات والأنواع والتأثيرات وآليات الإبلاغ عنه. علاوة على ذلك، بينما يحتفل العالم بيوم الطفل العالمي واليوم السادس عشر من النشاط لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات، فإن هناك مسؤولية ودور على الجميع للتأكد من أن حقوق الأطفال والنساء في طليعة سياسات السلامة والحماية الرقمية.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الحملة تستمر لمدة 30 يوماً عبر مواقع التواصل الإجتماعي على الصفحات الخاصة بالمجلس الوطني لشؤون الأسرة واليونيسف، وتستخدم الوسم التالي وباء التنمر الإلكتروني لا للتنمر_الإلكتروني الوباء الجديد فكر ثم أكتب كن قوي غرد بايجابية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :