facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تطور منصة "درسك" في التعلم عـن بُعد ..


فيصل تايه
13-01-2021 09:24 AM

سعت وزارة التربية والتعليم ومنذ الاعلان عن وباء كورونا كجائحة عالمية الى وضع الخطط الفاعلة تطبيقاً للسياسات الاستراتيجية المستقبلية ضمن رؤيتها الاستباقية التي تتماشى والتطورات التي فرصتها تبعات الجائحة على مختلف نواحي الحياة التعليمية لتعزيز قدراتها التفاعلية بالاستعداد والجاهزية التي تمثلت في اعداد البنية التحتية المؤهلة ، وتأطير العمل ضمن استراتيجيات تهيئ لما هو قادم وتتناغم معه لتحقيق أفضل النتائج .

«التعلم عن بُعد» هو الخيار الوحيد المتاح للتعامل مع الواقع المفروض ، والامر حتّم اطلاق منصة ذكية لاستدامة التعليم والتواصل لكافة شرائح المجتمع التعليمي ، فعملت وزارة التربية والتعليم بالاستعانة بخبرائها وشركائها ومخزونها الرقمي في تطبيق تجربة «التعلم عن بُعد» لضمان استمرارية التعليم لكافة الطلبة ومن مختلف المراحل الدراسية ، وتوفير سبل ووسائل عززت البنية التحتية وخلقت فرصاً للتعلم عن بُعد باستخدام التكنولوجيا الحديثة والحلول الرقمية التعليمية ، ما منحها القدرة للوصول الى أكبر عدد ممكن من طلبتها .

"منصة درسك١" التي جرى من خلالها تطبيق مبادرة «التعلم عن بُعد» بنيت على العديد من المحاور الرئيسية التي تتماس مع مختلف أطراف العملية التعليمية ، وتشمل المدارس والمعلمين وأولياء الأمور وصولاً للطلبة ، حيث حملت التفاصيل الكثير من التساؤلات التي يشترك فيها جميع عناصر العملية التعليمية ، بين آلية التطبيق وجدواها ، وكيفية تحقيق أفضل النتائج ، فبدأت التجربة في الرابع من أذار من العام الماضي بتكليف رسمي لمجموعة منتقاه من المشرفين التربويين والمعلمين المتميزين وإشراف مباشر من قبل ادارة الاشراف والتدريب التربوي في وزارة التربية والتعليم لاعداد محتوى الكتروني للمواد الدراسية الاربعة ، اللغة العربية ، الرياضيات ، العلوم ، اللغة الانجليزية ، من صفوف الروضة الى الحادي عشر ، اضافة لجميع المباحث الدراسية لمرحلة الثانوية العامة " التوجيهي " حيث غطى هذا الجهد الفصل الدراسي الاول للعام الدراسي الثاني من العام الدراسي ٢٠١٩/ ٢٠٢٠ ورافق ذلك بث الدروس التعليمية من على شاشة التلفاز والمنصة .

لقد تجهز جميع القائمين على هذا العمل لمواجهة مجمل التحديات بهدف تذليل العقبات ، وتحقيق استفادة تعليمية قصوى لأبنائنا الطلبة ، وبالتوازي مع ذلك برزت ملاحظات مهمة في تلك الفترة في مقدمتها مدى استعداد الأنظمة التقنية التي من شأنها تنفيذ ذلك دونما أية عوائق ، ومدى قدرة المعلمين لتنفيذها ، بالإضافة إلى الطالب نفسه ومدى استعداده وتقبله للاستفادة من مفردات «التعلم عن بُعد» ، وجاهزية أولياء الأمور للتعاون للوصول الى مخرجات هذه التجربة ، حيث تضاعفت الجهود الاستثنائية التي بذلت في تطوير منظومة "التعلم عن بعد" رافقها تقييم مستمر لمراحلها ، وتمت مراجعة عامة وشاملة لمنصة "درسك" ، والاستفادة من التغذية الراجعة الميدانية وتقرر العمل على تحديثها فنياً وتفاعلياً وبيداغوجياً ، وبوشر العمل على تطويرها الى "منصة درسك٢" وتم تنشيطها وتفعيلها وطبقت بالفعل في مطلع العام الدراسي ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ ، حيث كان من ضمن التحديثات ادراج العلاقات التدريسية بين الطلبة والمعلمين وفق الحاجات ، بحيث تتضمن مراسلات بين المعلمين وطلبتهم اضافة نتائج تقويم الطلبة ليستطيع المعلم توجيه طلبته حسب نتائج تقييمه المستمر ، كذلك تطوير جميع المراحل التعليمية بجميع فروع التعليم المختلفة .

بالاستفادة مما سبق فقد عمدت وزارة التربية والتعليم الى الارتقاء الى افضل معايير الجودة وصولا لمخرجات تلبي حاجات ابنائنا الطلبة لتكون بصورة قابلة فعلياً لاستمرارها ، بحيث توازي التعليم التقليدي مستقبلاً ، وهو ما يعكس استعدادات وجاهزية المنظومة التعليمية للتطوير المستمر ، ما دفع الاخذ بالاعتبار التقيد بالمرتكزات الأساسية للتعلم عن بُعد ، ما يحتاج إلى آليات وضوابط وتشريعات تحمي هذا النوع من التعليم ، مع اعتماد مخرجاته لوضع تصورات للمستقبل التعليمي التفاعلي الذي يمكننا من رسم السياسات لمسقبل افضل ، ولنعيد النظر مرة أخرى بما تم إنجازه وتقييم المرحلة وما تحتاجه من تحديث جديد يواكب التطورات لاخراج المحتوى الالكتروني بالصورة الاحترافية التي نأملها اضافة للتأكد من جاهزية الأنظمة والتقنيات التعليمية ، ليتم توظيفها والاستفادة منها باقصى الدرجات أثناء تطبيق التجربة ، وخاصة ما هو متعلق بتحديث المنصة التعليمية لمرحلة متقدمة لننتقل الى قفزة جديدة متطورة عبر منظومة "منصة درسك٣" التي سيبدأ العمل بها مطلع الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي الحالي ، والتي تمر الان بمراحل متقدمة في الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا في التعليم ، حيث ستوفر أدوات داعمة للمعلمين والطلاب ، ذلك بتعزيز إيجاد محتوى علمي مرن يمكن تطبيقه عبر آليات تقنية جديدة وبالاعتماد على التعلم بالمفاهيم ، إضافة لإدراج مختبرات افتراضية لمواد العلوم حتى يستطيع الطلبة استيعاب ما يشرح لهم وبشكل يعزز من عملية «التعلم عن بُعد» ، كما وتم زيادة مراحل ضبط المحتوى التعليمي المقدم بحيث تتم من خلاله زيادة تفاعل الطلبة وتشويقهم للمتابعة المستمرة وكسر الجمود ، باستخدام الفيديوهات الثنائية والثلاثة الابعاد ، ما يهدف الى إكساب الطلبة المهارات الرقمية ، وتعزيز التعلم النوعي لديهم من أجل تسهيل العملية التعليمية وتزويد جميع المشاركين فيها سواء معلمين أو طلاب أو مسؤولين بالإمكانيات اللازمة ، اضافة لصقل مهارات الطلبه والارتقاء بهم ، وتطوير مستوياتهم عن طريق تقييمهم بشكل مستمر لترسيخ المفاهيم والمهارات المتعلقة بالمواد الدراسية ، في مرحلة لم تشهده وذلك باستخدام الذكاء الاصطناعي ، كخطوة تتطلع من خلالها إلى جعل التعليم أكثر فعالية.

اعتقد اننا استفدنا وسنستفيد من تجربتنا هذه لتكون مؤهلة لاجتياز أي أزمة تطال القطاع التعليمي ، واعود للقول ، اننا تحتاج إلى آليات وضوابط وسن تشريعات للخروج بقانون يحمي هذا النوع من التعليم ولمساعدة جميع الأطراف وصولاً إلى التكامل في بنيتها التحتية لاتباع «التعلم عن بُعد» وصولاً إلى اجراءات تضمن متابعة مستمرة وحثيثة لكافة محاور العملية التعليمية والتأكد من نجاح وفاعلية تطبيق هذه التجربة اضافة لتعزيز تدريب المعلمين على كافة الإجراءات والخطوات التي من شأنها تمكينهم من التعامل مع المنصة وتفعيل ذلك بالشكل الذي يرضي جميع أطراف العملية التعليمية ، بالإضافة إلى الاطلاع على ممارسات الدول المطبقة لهذا النوع من التعليم والاستفادة القصوى من تجاربها .

والله ولي التوفيق




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :