facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القاصة العنانزه تشارك بندوة لملتقى السلع الثقافي بالطفيلة


15-01-2021 04:01 PM

عمون – محمد الخوالدة - شاركت القاصة الاردنية مريم عنانزه في اعمال الندوة الثامنة لملتقى السلع الثقافي بمحافظة الطفيلة التي افتتحها عبر تقنية زووم رئيس مجمع اللغة العربية الدكتور خالد الكركي بورقة عمل بعنوان" المراة تحديات في مواجهة الطموح "، واشارت القاصة العنانزه في ورقتها الى جملة من المعيقات التي تعترض طموح المراة ، وجاء في الورقة:خطا الأردن خطوة واضحة خلال السنوات السابقة على صعيد مشاركة المرأة في كافة مناحي الحياة المختلفة، تمثل ذلك من خلال: ممارستها لحقوقها التي تؤمّن لها دورا بارزا وفاعلا، لذلك نجد أن المرأة الأردنية اضافت القاصة العنانزه انتزعت مكانة خاصة لها منافسة بإمكانياتها وكفاءتها وقدراتها، لإثبات ذاتها والحصول على جزء ولو بسيط من حقوقها، وهذا بحد ذاته قالت القاصة العنانزه إنجاز مهم حتى وإن لم يرتق للطموح المطلوب.. فنرى المرأة أصبحت أكثر نضجا ووعيا لحقوقها وواجباتها، وهذا ما ساعد في التقليل أو إلغاء التمييز بينها وبين الرجل، فنجد الكثير من النساء استطعن الوصول إلى مناصب متقدمة ومهمة في كافة مناحي الحياة أثبتت المرأة من خلالها قدرتها على الإدارة والتعامل بالمستوى اللائق للموقف والعمل.

واضافت القاصة العنانزه شهد الأردن منذ عقد مضى تحولا ديمقراطيا تمثل بمظاهر عديده منها تطور الحركة النسوية لتحقيق المزيد من المكاسب التي تمنح المراة دورا مؤثرا في الحياة العامة السياسية والاجتماعية والاقتصادية بالبناء على قدرتها في التاثير بمحيطها باعتبارها زوجة او اختا او اما ، الامر الذي يساعد في خلق تيار نسائي قادر على إيجاد حلول للأزمات التي تعصف بالمجتمع ، ما وضع حدا لصورتها التقليدية بعد ان اصبحت حاضرة وبقوة في كافة المجالات الثقافية ، فولجت في الفضاء الثقافية بمجالاته المختلفة ، وهذا أدى بحسب القاصة العنانزه إلى تقليص الفروق الاجتماعية بين الذكر والأنثى إلى حد التشابه.

و"تابعت" القاصة العنانزه ربما أمكننا القول أن المرأة الاردنية والعربية عموما حققت تقدما نسبيا في مجالات مختلفة من التعليم والحقوق السياسية، إلا أنّ ما لم يتحقق بعد ما زال كثيرا ، ويعود ذلك بحسب القاصة لأسباب عديدة من بينها: ثقافة المجتمعات والأفكار النمطية الخاصة بالفروق بين الجنسين، المتمثلة بأن طبيعة الرجل أقدر بكثير على تولي بعض المناصب من النساء، خاصة السياسية منها، وذلك أن المرأة لا تمتلك جرأة الرجل والشجاعة الكافية لمواجهة السياسيين الأكثر خبرة ، فتتجسد الصعوبات التي تَحُول دون وصولها إلى بعض مواقع العمل ، وهذا بحسب القاصة العنانزه يلزم المراة بتعزيز اكبر لثقتها بنفسها ، وادامة مطالبتها بنيل حقوقها كاملة دون تهيب ، وبمراجعة دورية لمختلف الاستراتيجيات والبرامج الهادفة إلى تعزيز دورها في الحياة وسوق العمل.

وفي نقاشات تلت الندوة اكد المتداخلون ماذهبت اليه القاصة العنانزة في ورقتها، واشار الاديب احمد الخليسي الى ان الورقة متكاملة ، حيث تناولت دور المرأة الأردنية والعربية في مجتمعها بتفاعل وصل مستويات متقدمة بتركيزها على المعوقات التي تواجه المرأة ، وقال الشاعر خليل الخوالدة كان للتحولات الديمقراطية التي شهدها الاردن دور كبير في حصول المرأة على حقوقها وحضورها القوي في الملتقيات الادبية والثقافية دليل على ذلك ، بيد ان الوعي المجتمي بدور وحقوق وقدرات المرأة بحسب الشاعر الخوالده هو ما يعول عليه في النهوض المتكامل الذي تنشده المرأة ، واضاف كانت الورقة شاملة ووافيه ابدعت القاصة فيها واحسنت.

الاديب هاني البداينه اشاد بقيمة ورقة القاصة العنانزه ، وقال انها ورقة عمل حصيفة وشاملة استعرضت أدوات تمكين المرأة في المجتمع، وأوصت بالأدوات التي تعزز هذا التمكين وترسّخه ، واضاف جهد مهني ومحترف قدمته الأستاذة مريم، وهو جهد مشكور، وقيمة مضافة هامة ، وبحسب الشاعر ايمن الرواشده فلا تزال المرأة تخطو خطواتٍ فاعلة لتحرير ذاتها من قيود نظرة القصور التي طُبِعت بها المرأة منذ عهود.. لكنها اليوم "تابع" الشاعر الرواشده وفقا لماجاءت به القاصة العنانزه جديرة بالكثير من المناصب والمقامات، بعد ان أثبتت قدرتها الاحترافية في تقلّد مناصب سياسبة وإدارية واجتماعية بارزة ، ووفق التربوي محمد التميمي فقد اعجب بمضمون ورقة القاصة العنانزة وباختيار عنوانها ،حيث سردت الأديبة ما حصلت عليه المرأة من انجازات ومكاسب إدارية وقيادية واثبتت جدارتها بتقبل الرجل لقيادة المرأة في اماكن العمل. ولا شك اضاف التربوي التميمي أن المناخ الديمقراطي حقق للمرأة الدعم والرعاية ، وبراي الاكاديمي الشاعر د. كامل الطراونه فان الورقة جديرة بالاهتمام ، وقال عرفت المراة اما عطوفا، اغدقت في حبها وحنانها، حتى اخر لحظة من حياتها، التي قضتها في كدح وعناء من اجل اسعاد ابنائها وخدمة زوجها، متحملة صعوبة الحياة، وقسوة الظروف ، ثم عرفت المراة اضاف د0 الطراونه ، عرفت المراة زوجة صالحة وهبتني كل حياتها ووجودها. ووقفت الى جانبي في ظروف بالغة الصعوبة، متحملة عناء الهجرة، وقساوة الغربة، ومواجهة المشاكل والاخطار. وقرات المراة في النصوص الدينية فرايتها مستحقة الاحترام والتقدير ، مشير الى الرجل الذي سال الرسول عليه السلام عن الذي احق الناس بحسن صحابتي ، فكرر الرسول المكررة امك ثلاث مرات للاهمية، وفي النصوص الدينية ايضا "تابع" د0الطراونه ان الجنة تحت اقدام الامهات ، وان كان من تمايز بين الرجل والمراة , فتمايز بالتقوى والعمل ، واشار في حديثه لنماذج من تفوق المراة سجلت عبر مراحل التاريخ ، الشاعر بكر المزايدة. قال ان مااتت عليه القاصة العنانزة في ورقتها كلمات تفوحُ بالصدق وتتضوع بالإنسانية واللطافة من مبدعة امتلكت زمام المفردات وأمسكت بتلابيب اللغة ، اما الشاعر د. هشام القواسمة فعلق قائلا، ما زلنا ننتظر المزيد.. خاصة أن الكثير من القيادات النسائية حققت نجاحات كبيرة في مختلف المجالات، واضاف جميل ما قدمت مبدعتنا فكرا نيرا وقلما صادقا . ووفق د. حنان الخريسات، الورقة تحاكي واقع المرأة لكن التحديات والعراقيل امام وصول المرأة ما زالت مستمرة ومن جوانب مختلفة وهناك اقصاء لقياديات عن الساحة السياسية والمجتمعية بشكل عام ، حتى لو وصلت المراة الى اعلى مستويات التمكين ..وما زلنا ننتظر اضافت د- الخريسات المزيد من الدعم والعدالة، وقال الشاعرة نبيلة حمد، ان المرأة العربية استطاعت إثبات وجودها في مناح لاتحصى ، وهي قادرة بجدارة على حماية الثقافة العربية الإسلامية ، وإن كانت تواجه تحديات كبيرة يمكن التغلب عليها بالمزيد من العطاء النسائي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :