facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الموت يغيّب الشاعر الاماراتي عبدالله بن ذيبان


22-01-2021 06:40 PM

عمون - غيب الموت الجمعة، الشاعر الاماراتي الكبير عبدالله بن سالم بن ذيبان، أحد أبرز شعراء الشعر النبطي في الإمارات حيث حظي بتكريم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة حفظه الله في مهرجان الشارقة للشعر الشعبي عام 2019، كرائد من رواد الشعر الشعبي في الإمارات.

ولد الشاعر عبدالله بن ذيبان في إمارة الشارقة عام 1945، وعاش في إمارة دبي ليعود لاحقاٌ إلى الشارقة، تعلم في طفولته على يد المطوعة في حلقات تحفيظ القرآن، وتتعلم الانجليزية في إحدى مراحله الدراسية على يد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، بدأ في نظم الشعر في سن السادسة عشرة من عمره.

هذا الشاعر الذي عاش مرارة اليتم صغيراً، بفقد والديه وأخيه، حيث ساهمت هذه الظروف الحياتية في نضج موهبته الشعرية، عاصر نخبة شعراء الشعر في الإمارات وهم علي بن ارحمة الشامسي والشاعر محمد الكوس وكانوا أصدقائه الذين شاركوه اهتمامه وحبه للشعر، وتميز رحمه الله بالشلات الشعرية حيث كان تسجلعلى أشرطة الكاسيت و تتداول وتحظى بشعبية كبيرة.

للشاعر مساهمات في المجال الإعلامي حيث شارك في إعداد البرامج الإذاعية والتلفزيونية، كبرنامج (الجلسة الشعبية) عبر إذاعة دبي والذي كان يقدمه الشاعر راشد شراروبرنامج (المجلس الشعري ) على تلفزيون دبي الذي استمر حتى عام 2002.

ونعت الساحة الشعرية في الإمارات الفقيد الراحل حيث عبر أهله ومحبيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي الذين فجعوا بهذا الفقد، عن بالغ حزنهم وعميق ألهم لخبر رحيله الذي جاء مفاجئاً حيث وصف الشاعر راشد شرار هذا الفقد بالمصاب الجلل لرحيل الأخ الشاعر الكبير عبدالله بن ذيبان راجياً الله أن يلهم ذويه ومحبيه الصبر و السلوان، وكتبت الشاعرة شيخة الجابري في تغريدة لها عبر حساب تويتر (فقد جديد يحزن القلوب الإمارات تفقد أحد شعرائها النبلاء الكرام)، وكتبت الشاعرة مريم النقبي مسؤولة منتدى شاعرات الإمارات، (بفقده رحمه الله نفقد قامة شعرية أثرت الساحة الشعرية بعطائها الشعري الكبير)، وسطر الشاعر محمود نور أبياتاً شعرية في هذا الفقد حيث قال فيها:

‏العينُ من فقْدِ الأحبَّةِ تدْمَع

‏والقلبُ يُحْزنُهُ الفِراقُ المُوجِعُ

‏لكنَّما الدُنْيـا ، وهذا شأنها

‏ فيها الجميـعُ مُوَدِّعٌ ومُوَدَّعُ

‏تغْوي ابنَ آدمَ بالبقاءِ وبالغِنَى

‏ تلقاهُ بالآمالِ ، وَهْيَ تُشَيِّـعُ

(البيان)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :