facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





طلبة الدكتوراه في الخارج يدعون التعليم النيابية لحل مشكلتهم


23-01-2021 12:15 PM

عمون - طالب مجموعة من طلبة الدراسات العليا في الخارج، رئيس لجنة التعليم والشباب النيابية النائب بلال المومني ايجاد حلاً لمشكلتهم خلال الاجتماع الذي سيعقد الاحد للجنة مع وزير التعليم العالي محمد ابو قديس.

وبين الطلاب انهم يدرسون في الخارج، مطالبين حمايتهم صحياً وذلك عن طريق إسقاط شرط الإقامة والذي كانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قد خفضته من 8 أشهر إلى 5 أشهر وذلك في بداية وباء كورونا في شهر أذار من العام الماضي.

ولفت الطلاب في مطالبتهم للنائب المومني، إلى وجوب مساعدتهم في تخطي المدة الناقصة للطلاب خريجي هذا الفصل ، والذين هم على أبواب التخرج لوجود جائحة كورونا، حيث انهم لا يستطيعون السفر/ مما قد يسبب لهم الضياع التام لكامل سنوات الدراسة لمرحلة الدكتوراه في الآداب.

وشددوا على ان هذا السبب يعد ''حاسماً" لإسقاط شرط الإقامة المتبقية لهم لعدم وجود متسع للوقت لنا كطلاب على أبواب التخرج أو الطلبة الخريجين الذين لا يملكون يوما واحدا للإقامة بسبب تخرجهم واستكمال مدة الدراسة كاملة لهم خمسة سنوات.

وقال الطلاب إن من بينهم خريجين، ولم يبق لهم وقت لتكملة إقامتهم الناقصة ، ويوجد أيضا خريجين الفصل القادم والذين تضرروا جميعا من تداعيات جائحة كورونا، مشيرين الى انهم لا يستطيعون السفر إلى الخارج لوجود هذا الوباء ،وخوفهم الدائم من الإصابة به في بلاد الغربة ، حيث انهم لا يتمتعون باي تأمين صحي يغطي اقامتهم في دول الخارج.

واضافوا: انهم يعانون منذ العام الماضي من هذا الوضع الصعب جدا، اذ انهم قاموا بمراجعة الوزارة بذلك إلا انها رفضت رفضا قاطعا بمساعدتهم بحجج أن بلاد الدراسة في كلا من (تونس والحزائر ومصر والسودان ولبنان )...لا يوجد مشاكل صحية فيها بسبب كورونا وعلينا السفر إلى هناك وتكملة مدة الإقامة كالمعتاد .

واعتبرت وزارة التعليم العالي ان تخفيض مدة الاقامة لـ 5 أشهر بدلاً من 8 كافياً لهم.

وتالياً مطالبة الطلبة :

نحن طلاب الدراسات العليا الدراسين في الخارج والذين يوجد من بيننا خريجين لم يبق لهم وقت لتكملة إقامتهم الناقصة ، ويوجد بيننا أيضا خريجين الفصل القادم والذين تضررنا جميعا من تداعيات جائحة كورونا والذين لا نستطيع السفر إلى الخارج لوجود هذا الوباء ،وخوفنا الدائم من الإصابة به في بلاد الغربة ،ولا يوجد لدينا أي نوع من أنواع التأمينات الصحية لتغطية إقامتنا في المشافي هذا إن وجد مكان في المشافي والذي نسمع من وسائل الإعلام المختلفة أنها ممتلئة بشكل كامل .

وحيث اننا نعاني منذ العام الماضي من هذا الوضع الصعب جدا وقمنا بمراجعة الوزارة بذلك إلا انها رفضت رفضا قاطعا مساعدتنا بحجج أن بلاد الدراسة في كلا من (تونس والحزائر ومصر والسودان ولبنان )...لا يوجد مشاكل صحية فيها بسبب كورونا وعلينا السفر إلى هناك وتكملة مدة الإقامة كالمعتاد مرددين على أسماعنا قامت الوزارة بتخفيض مدة الإقامة من ٨أشهر إلى ٥أشهر وذلك في بداية وباء كورونا في شهر أذار من العام الماضي ،وهذا يعد كافيا لكم ..!!

وبمراجعتنا لهم أن الوباء لم ينتهي بعد ودول الدراسة اليوم لديها إغلاقات ووفيات كثيرة يوميا بسبب كورونا يكون الرد هذا الأمر لا يعنينا !!؟

نردد اليوم مطلبنا العادل والذي كفله الدستور لنا بحمايتنا صحيا كطلبة في الأردن والخارج هذا واجب الوزارة اليوم تجاهنا ، ونطلب من اللجنة الموقرة طرح موضوعنا الخطير على معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور محمد أبو قديس الأكرم لمساعدتنا في تخطي المدة الناقصة للطلاب خريجي هذا الفصل ، والذين هم على أبواب التخرج لوجود جائحة كورونا، وهذا يعد سبب ''حاسم ''لإسقاط شرط الإقامة المتبقية لنا لعدم وجود متسع للوقت لنا كطلاب على أبواب التخرج أو الطلبة الخريجين الذين لا يملكون يوما واحدا للإقامة بسبب تخرجهم واستكمال مدة الدراسة كاملة لهم خمسة سنوات ..

سعادة النائب الدكتور بلال المومني إن الشعب الأردني ينتظر وقوفكم النيابي مع الطلبة وذويهم لكونهم أنتظروا إنتهاء الإنتخابات النيابية بفارغ الصبر ليفرز ممثلين عنهم ليدافعوا عنهم ،وعن مستقبلهم الدراسي من الضياع التام أمام تعليمات خطية قديمة وضعت قبل جائحة كورونا ولا تنطبق التعليمات القديمة على حال واقعنا الحالي الذي حول دراسة كامل طلبة الأردن من الصف الأول الأبتدائي ولغاية مرحلة الدكتوراه عن دراسة بعد وعقد الأمتحانات في المنازل
فالماذا نحن فقط يطبق علينا تعليمات قديمة لا تتوأم مع حالنا الحالي اليوم .
شاكرين لكم مساعدتنا من الوقوع بالتهلكة ، والضياع التام لكامل سنوات الدراسة لمرحلة الدكتوراه في الآداب .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :