facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حوارية توصي بأولوية اللقاح لمن يعمل مع الطلبة


23-01-2021 01:18 PM

* تضامن تحتفي بمئوية الأردن بحوارية حول اليوم الدولي للتعليم "التعليم من اجل الحياة والإبداع والابتكار في مواجه المستجدات والتحديات"

عمون - أكدت حوارية عقدتها جمعية معهد تضامن الأردني وبمناسبة اليوم الدولي للتعليم وضمن احتفالات المملكة بمؤيتها على ان طريق التعافي للأردن والانسانية جمعاء من جميع التحديات ومواجهة المستجدات هو التعليم ؛التعليم من أجل الحياة ومن اجل الإبداع والابتكار.

واعرب المشاركون بالحوارية عن تطلعهم/ن للعودة للمدارس يوم 7 شباط القادم مع الالتزام بالبرتوكول الصحي المعلن لاعتبارهم/ن ان المدرسة هو المكان الأمثل للطلبة وعليه أوصوا بأن تكون الأولوية في تلقي لقاع فيروس كورونا لمن يتعامل مع الطلبة لضمان العودة الامنة للمدرسة .

والحوارية عقدتها جمعية تضامن مريش في اطار مشروع بيت الخبرة لكبيرات وكبار السن الممول من منظمة Help Internatinal Age عبر تقنية الاتصال المرئي "زووم"وبثتها مباشره على حسابها "الفيسبوك" واستضافت كلا من الأمينة العامة لوزارة التربية والتعليم الدكتورة نجوى قبيلات والمعلمة الأستاذة ربى دعيبس والام العاملة الاستاذة سهام صافي وبمشاركة الرئيسة التنفيذية للجمعية الأستاذة اسمى خضر وادارتها عضوة الهيئة الادارية للجمعية الأستاذة كلثم مريش .

وترى الأستاذة خضر انه من الأهمية ان تكون الأولوية في موازنة الدولة للتعليم الى جانب الصحة لاعتبارها انه بقدر ما استثمرنا بالتعليم بقدر ما يكون المردود ايجابيا على الجميع وان اي تأخير او تباطؤ او تسويف في الاستجابة للاحتياجات وفي توفير الخدمات يجعلنا نتأخر عن الركب العالمي لافتة الى ان عدالة التعليم تحتاج الى العدالة في توزيع الموارد وقالت "عدالة وجودة التعليم تقتضي وجود معايير مشددة وقالت "لا نقبل ما هو اقل بمستوى المدرسين او المناهج او البنية التحتية والسياسات ,ما عاد الوضع يحتمل نكتفي بالقول دون الفعل ".

وتحدثت الأستاذة خضر عن التعليم الدامج لكل فئات المجتمع بما فيهم الأشخاص ذوي الاعاقة وعلقت "كل الطلبة مهما كانت تحدياتهم/ن واعاقاتهم /ن الظاهر والخفي , لهم/ن الحق المتساوي بالتعليم ". كما اشارت الى قضية التسرب المدرسي وخاصة تسرب الفتيات اللواتي زوجن –باذن من القاضي- وعلقت" ومن واقع متابعات جمعية" تضامن" للأسف لا يتم قبولهن بالمدرسة بعد الزواج وهذا حرمان وتميز ضدهن وتجاوز على نصوص القانون والدستور اللذان ينصان على الزامية التعليم , وتابعت "للاسف هذه النصوص غير مفعلة ؛لا يوجد تبعات ولا مسائلة" .

بدورها قدمت الدكتورة قبيلات حول تطور مسيرة التعليم من عهد تأسيس المملكة الى وقتنا الحالي وقالت "عملية التعليم شهدت نهضة تعليمية جبارة في ظل ظروف صعبة حيث بلغت ميزانية التعليم بالعام 1921 نحو 6 الاف جنية استرليني وحاليا للعام 2021 بلغت مليار و18 مليون دينار وقالت "قطاع التربية والتعليم ياخذ حصة الاسد من ميزانية الدولة نتيجة اهتمام وتوجيهات القيادة الهاشمية بالمجال".

في العام 1939 صدر نظام المعارف وبلغ عدد المدارس من 1921 حتى العام 1930 كان 53 مدرسة وبلغ عدد الطلبة 4 الاف و415 , وكل 44 طالب يقابلهم معلم/ة وعدد العاملين نحو 204 بين اداري وفني والان عدد الطلبة تجاوز ال 2 مليون والمدارس الحكومية نحو 3 الاف 961 مدرسة وكل 15 طالب يقابلهم معلم/ة والان نحو 174 الف 927 شخص عال بين اداري وفني. ومعدل الامية كانت من 1951 الى 1960 ما نسبته 6ر67 % من المجتمع امية والان لا تتجاوز النسبة ال 5% .

واضافت الدكتورة قبيلات وبالنسبة للمناهج فقد شهدت تطورا ملحوظا من تأسيس الدولة ولغاية الان واخرها بالعام الماضي تم تطوير مبحثي العلوم والرياضيات برفدهما بسلاسل عالمية لتواكب العالمية بحيث تركز على مهارات تنمية التفكير الناقد وعلى المهارات اكثر من المعرفة .

في الماضي كان عدد المعلمين قليلا وفي بداية تاسيس المملكة وعليه من انهى الصف العاشر يصبح معلما ثم من انهى الثانوية ثم خريجي معاهد المعلمين ثم الجامعات واخرها برامج تدريب المعلمين واكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمينن التي اوجدت برنامج دبلوم تاهيل المعلمين في جامعة مؤتة وقريبا في جامعات اخرى .

وبينت الدكتورة قبيلات ان الوزارة كما وضعت نظام الرتب لتحفيز المعلمين ومكارم عديدة منها مكرمة ابناء المعلمين وجائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز , وادخلت الوزارة مفهوم توظيف التكنولوجيا بالتعليم .

وبالنسبة لرياض الاطفال فقد ادخلت على المدارس الحكومية ووصل عددها في القطاع الحكومي نحو 65 الف طفل واطلقت العام الماضي برنامج التوسع فيها لتصبح الزامية لاحقا . وتم ادخال مفهوم التغذية المدرسية لرياض الاطفال وبعض مدارس القرى النائية واشراك اولوياء الامور برامج مشاركة الاهل.

وبينت الدكتورة قبيلات ان عملية التدريس كانت بالبداية تلقينية تقتصر على دور المعلم والان الطالب يساهم بالوصول بالمعرفة وتطورت طرق التدريس الى التفاعلية والان الالكترونية .

واضافت الدكتورة قبيلات ان نظام الابنية المدرسية تطورا في نوعيتها واصبحت تبنى على نظام الكودات العالمية والانظمة الموفرة للطاقة وتركيب مكيفات . وحاليا تبلغ نسبة عدد المدارس المستاجرة 20% فقط ويشغلها 9% من الطلبة.وفي العام 2001 تم تاسيس مركز الملكة رانيا لتكنولوجيا المعلومات من اجل تفعيل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وحاليا بصدد الانتهاء من مشروع الحماية والربط الالكتروني لربط المؤسسات التعليمية من مدارس و مراكز بشبكة حاسوبية حديثة امنة ومتطورة وسريعة توفر بيئة تعليمية امنة مميزة للطلاب , كما اوجدت نظام يمكن الاهالي من متابعة ابنائهم ونظام ادارة التعليم الالكتروني .ومنصة درسك .

وفي مجال التعليم الدامج الذي يعنى بالتربية الخاصة اشارت الدكتورة قبيلات انه تم انشاء غرف صعوبات ومصادر التعلم للعناية ببطء التعلم واستحداث مدارس لذوي الاحتياجات الخاصة للصم والبصرية . كما جهزت 4 مدارس لتكون دامجة , ويبلغ عدد الطلبة ذوي الاعاقة الملتحقين بالمدارس المتخصصة والدامجة تنحو 22 الف و 829 طالب وطالبة .واهتمت الوزارة بالتميز ويوجد 13 مدرسة للتميز وهي مدارس الملك عبد الله للتميز و غرف خاصة لرعاية الموهوبين في 73 مدرسة .

وقدمت المعلمة ربى دعيبس لتجربة التعليم عن بعد من خلال ايجابيات التجربة والتحديات خاصة لطلبة المرحلة الاولى الاساسية لافتة الى ان مكان الطلاب الطبيعي هو المدرسة للتفاعل مع المعلمين وزملائهم وعلقت "الجلوس مطولا امام شاشة الكمبيوتر عملية مزعجة للطالب والاهل نفسيا وجسديا" خاصة للامهات من لديهن اطفال بسن المدرسة ورضع وعاملات عن بعد .

وتحدثت المعلمة دعيبس عن تجربة مدرستها في التعليم عن بعد التي حققت نجاحا بالمجال وذلك لوجود بنية وتأهيل سابق بالمجال للطلبة والمعلمين مشيرة الى تحديات كبيرة واجهها الطلبة عموما منها ضعف توفر خدمات الانترنت وادوات التكنولوجيا وغيرها .وتباين عملية التعليم وفرص ونوعيةالتعليم بين المدارس الحكومية والخاصة وبين مناطق ومحافظات المملكة والتي كانت غير عادلة من منظور النوع الاجتماعي .

كما شاركت تجربتها في متابعة تحصيل ابنائها في عملية التعليم عن بعد الأم سهام الصافي وهي غير عاملة ولديها خمسة اطفال للفئة العمرية بين 9 الى 15 ووصفتها بانها عملية مرهقة وتتطلب جهدا ووقتا طويلا في ضوء تنامي الغيرة بين الابناء بان كل طفل يريد ان تكون له الحظوة برعايةوالدته .وعدم جدية الاطفال وعدم معرفتهم التفاعل مع المعلمين اثناء الحصة وعدم قدرتهم على التواصل مع زملائهم.

وتخلل الحوارية مناقشة معمقة تركزت حول عدم العدالة في نوعية التعليم بين محافظات ومناطق المملكة خاصة بين المدارس الحكومية والخاصة وفي الحصول على الادوات التكنولوجية وفي توفر خدمات الانترنت والدعم والمساندة من الاهل وتفاوت قدرات المعرفة التقنية التكنولوجية بين الاهالي والطلبة والذي ساهم بتعثرهم الدراسي وايضا تسرب الكثير من الطلبة .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :