facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عائشة خواجا الرازم تنعى شقيقها


27-01-2021 11:50 AM

عمون - نعت عائشة خواجا الرازم شقيقها الراحل الدكتور سعيد الخواجا، مقدمة الشكر لكل من قدم التعزية بوفاته وذلك من خلال رسالة مؤثرة.

وتالياً نص الرسالة:


أيها الأصدقاء والصديقات الأعزاء..

كم أعتز بكم ، وأدعو الله العلي العظيم أن يرعاكم بمحبته ، وأن يسعدكم ويحفظكم بجزاء خير ما تولونه لأهليكم من تعاطف وتواد ..وأن لا يريكم مكروها بعزيز ..فكم أشعرتموني وأحطتموني بحسنى وكرم عزائكم الصادق .. لرحيل شقيقي الدكتور سعيد الخواجا..

سعيد كان يملأ الحياة عطاء وجهادا بالأدب والتأدب والعلم والإحسان ..

سعيد كان زاهدا بحقوقه الضائعة في صدور بني الإنسان ..
سعيد كان رفيقا صديقا صادقا بيننا .. راضيا مرضيا ..يكرر أمام الرحيل جملة كانت ترددها أمهاتنا أيام زمان ..ويرددها آباؤنا فحفظناها جيدا والتزمنا بها :

الدايم الله والعمل الصالح ..

وأقول لروح الحبيب الذي سيظل في بؤبؤ عيني أينما حللت وصليت وقرأت لروحه القرآن واستمعت لارتفاع الأذان :
رضا الله عليك وعنك ولك يا سعيد .. يا من حلقت روحك وأنت تتشهد لحظة ارتفاع أذان الفجر وقلت للأطباء المخلصين الأوفياء الذين حضروا لتغذية شرياناتك بوحدات كثيرة من دم محبيك .. حتى بلغت وحدات الدم التي نزت بكرم ونبل محبيك خمسين وحدة :
( اتركوني بين يدي الله أذكر الله وأتشهد ..)

.يا حبيبي يا خوي ..كانت شرياناتك هذه في الليل .. ليلة الجمعة المباركة قد شربت مع أوردتك النازفة ثلاثين وحدة دم .. وأنت المؤمن بسخونة دم الشهداء ولكنك قلت لنا : (اكتفيت لا تعطوني دم بكفي عذبتكم ..) تستحي ممن يضحون من أجلك ليردوا لك نبرة فداء مما قدمت في حياتك الطيبة.

وتتشهد يقظا ..تزرع في نفوسنا الأمل وتضحك علينا وتقول:

يوم السبت أنا عندكم لا تقلقوا علي ..فقط أريدكم أيها الأطباء أن تستريحوا حولي ولا تتعبوا أنفسكم وأجسادكم فقد أرقتكم وأرهقتكم ..فيحتارون..هل يطيعونك لتبقى يقظا تتراءى لك ملائكة الرحمن وتتشهد دون تلقين أم يحجبون عنك الصحوة وتغيب ؟؟

وتضحك علينا وتقول : حضروا لي أكلة المطبق .. يوم السبت ..

ثم تسمع الأذان وتعيد الابتسام ..فتقول :

اتركوني مع ارتفاع أذان الفجر أرفع إصبعي الشاهد وأتشهد ..امنحوني لحظة التشهد في ارتفاع الفجر ..كفاني غبطة ورضا من الله أن أسلم الروح مع ارتقاء أذان الفجر ..

في لحظة ارتقاء الروح شجاع ؟؟ وتتمكن من ذكر الله والوداع ..؟ يا لك من شاب قوي القلب والروح الطهور !.

وصفطت ذراعيك مبتسما ونمت بين يدي خالقك بسكينة وهدوء ..

أيها الشاب الصالح الذي لم تعجز ولم تكسل ولم تنحن ولم تتوكأ على عصا الاستراحة في ميدان المحارب يوما .. فاحتضنت عائلة العلم والوعي والأخلاق وربيت وأنشأت خيرة الشباب والفتيات بيقظة أمانة الحياة..

إلى جنات النعيم أيها المحسن الطيب الصالح القنوع .. إن شاء الله ..يا خوي ..سلام الله عليك..سلام ..ومع السلامة يا خوي يا سعيد..

( وَأُدْخِلَ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّٰلِحَٰتِ جَنَّٰتٍۢ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلْأَنْهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ ۖ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَٰمٌ )
صدق الله العظيم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :