facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





زراعة الشعر تتزايد بشكلٍ ملحوظٍ في دول الشرق الأوسط بالآونة الأخيرة


02-03-2021 06:03 PM

عمون - يُعتبر انتشار ونمو ظاهرة زراعة الشعر في الشرق الأوسط ليس بغريب نظراً للإقبال الكثير من النسّاء والرجال على هذا النوع من العمليات في السّنوات القليلة الماضية، فقد كان للمشاهير في العالم العربي دور كبير لتسليط الضوء عليها خاصةً بعد نشر صورهم عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي التي تُبرز التغير في شكلهم نحو الأفضل، حيث أن الصلع الوراثي لدى الرجال هو الحافز الأكبر لإجراء عملية زراعة بهدف علاج تساقط الشعر الذي يحدثه بشكل سريع ورائع.

انتشار ونمو ظاهرة زراعة الشعر في الشرق الأوسط

يُعد التطور التقني الكبير الذي شهده مجال زراعة الشعر إلى جانب السعر المُناسب للعملية ونسب نجاحها العالية، من أبرز الأسباب التي أدت إلى نموه في الشرق الأوسط.

هذا بالإضافة إلى الاهتمام بالصورة والشكل أكثر من ذي قبل نتيجة الانتشار الواسع لوسائل التواصل الاجتماعي التي يتسابق الجميع من خلالها لعرض جمالهم لتلقي الإعجاب والشهرة.

وقد انتشرت في الأرجاء العديد من المراكز التي تُوفر هذا النوع من العمليات بشكل مُحترف فهي لا تقتصر اليوم على دولة بعينها، وتُعد تركيا الأولى في هذا المجال نتيجة تطويرها لتقنيات جديدة بتكلفة منخفضة، وهو ما جعلها مركز جذب للعرب في الشرق الأوسط بشكل خاص بفضل قربها وأسعارها التنافسية.

ويُعد الصلع الوراثي لدى الرجال شديد الانتشار في دول الشرق الأوسط، وهو ما جعل العديد يلجؤون إلى هذا الإجراء التجميلي لعلاج مناطق الشعر الخفيف والصلع في مقدمة فروة الرأس.

أسباب انتشار عمليات زراعة الشعر

تزايدت أعداد المُقبلين على هذا الإجراء الجراحي البسيط ظاهرياً لإعادة نمو الشعر في أماكن اختفائه، للعديد من الأسباب، أهمها:

  • الرغبة بالظهور بشكل شبابي، وقد يكون للصلع تأثير كبير على الشكل خاصةً للرجال، حيث يبدون بشكل أكبر من سنهم بكثير.
  • زيادة الثقة بالنفس، فتساقط الشعر أو اختفائه يُخلف تأثير سلبي على نفوس الشباب والشابات على حدٍ سواء.
  • علاج تساقط الشعر لأسباب نفسية أو مرضية مختلفة.
  • العيش في عالم يهتم بالصورة والشكل.
  • اتباع المشاهير الذين يعتبرهم الشباب قدوة لهم.
  • علاج مشاكل اختفاء الشعر من منطقة محددة مثل الحروق أو المندوب أو الأمراض الجلدية.

ما هي عملية زراعة الشعر

يُمكن تعريف عملية زراعة الشعر بكونها إجراء جراحي خارجي بسّيط يتم في طبقات البشرة أو الجلد الغير عميق، وذلك عن طريق نقل بصيلات الشعر من منطقة مُحددة في الجسم  تُسمى المانحة إلى المنطقة المتلقية التي توجد فيها مشكلة تساقط الشعر.

عادةً ما تكون المنطقة المانحة هي فروة الرأس من الخلف أو الجانبين إذا كانت غير متأثرة بالصلع أو جزء آخر من الجسم أين ينمو الشعر بشكل جيد، كما يُمكن القيام بزراعة الذقن والشارب، والحواجب والرموش.

وتنقسم العمليات في هذا المجال إلى تجميل أساسي في حال كانت فروة الرأس بحاجة إلى علاج نتيجة حُدوث ندوب أو حروق أو أمراض أو نتيجة علاج كيميائي تمنع نمو الشعر مجدداً، أو إجراء تجميلي ثانوي يكون موجهاً للشعر الذي تعرض للتساقط نتيجة الصلع أو غيره.

وقبل أخذ القرار لإجراء هذه العملية يجب الأخذ بعين الاعتبار ما يلي:

  • الشعر المزروع يُؤخذ من نفس الشخص، لذلك يجب على الشخص أن يكون على دراية بمشكلة شعره والتساقط، ويجب أن تكون المنطقة المانحة ذات كثافة عالية ليعمل عليها الجراح دون مشاكل.
  • دراسة أسباب تساقط الشعر، سواء كانت أسباب هرمونية، أو وراثية أو نتيجة الغدة الدرقية وعلاج المشكلة قبل اللجوء إلى زراعة الشعر.
  • يجب اتباع التعليمات بعد عملية الزراعة قبل العودة للعناية به كأنه شعر طبيعي دون مشاكل.
  • زراعة الشعر هو علاج دائم لتساقط الشعر والصلع عند نجاح العملية.
  • زراعة الشعر عملية مُكلفة ولكن تُغني عن العلاجات التي تحتاج لوقت كبير لرؤية النتيجة التي تكون غير مضمونة في الكثير من الأحيان، مع ذلك فهي تستحق ثمنها عند مقارنتها بشراء منتجات باهظة لنتّيجة مؤقتة.
  • من المهم اختيار جراح محترف ومُتمرس، مع ضرورة دراسة المركز ومدى نجاح عملياتهم السّابقة دون الانجذاب إلى العروض الرخيصة المغرية.
  • يتم إجراء تخدير موضعي طول فترة العملية لكي لا يشعر الشخص بالألم، لكن قد يكون الأمر مؤلماً بعد العملية ويحتاج الشخص إلى تناول مسكنات ومضادات حيوية بجانب مضادات الالتهاب لتجنب حدوث التهابات وتورم في فروة الرأس.
  • تكون نسبة نجاح هذا النوع من العمليات عالية تفوق 95٪ إذا كان الجراح محترف، ويعتمد نجاح العملية بالأساس على نوعية الشعر في المنطقة المانحة إلى جانب الإجراء الجراحي.

تقنيات زراعة الشعر

يوجد نوعين من تقنيات زراعة الشعر المُستخدمة، وهي زراعة الشعر بالاقتطاف وتسمى فوي أو بالشريحة وتُسمى فوس.

كان الاعتماد الغالب في السابق على طريقة زراعة الشعر بالشريحة فوس FUSS  Follicular Unit Strip Surgery ، والتي تتم كما يلي:

  • تخدير موضعي لفروة الشعر، ثم قص شريط جلدي بطول بين 15 إلى 25 سم بعرض 1 إلى 1.5 سم من المنطقة المانحة من فروة الرأس.
  • تشريح الشريط الجلدي لتجهيز بصيلات الشعر والنسيج المحيط بها للزراعة.
  • إغلاق الجلد بعد القيام بأخذ الشريط، ثم إحداث ثقوب صغيرة في فروة الرأس.
  • زرع القطع الصغيرة في الثقوب حسب شكل المنطقة الجديدة.
  • تتم هذه العملية في جلسة واحدة.

أما في الوقت الحالي، يكون استعمال طريقة الاقتطاف أو فوي FUE                              Follicular Unit Extraction  الأكثر انتشاراً، خاصةً بعد تطويرها لتكون الأنجح والأسّرع من ناحية وقت الاستشفاء، وهي كما يلي:

  • تخدير موضعي لفروة الرأس.
  • استخراج وحدة بصيلات شعر بعرض بين 0.6 و1 ملم باستعمال جهاز متطور من المنطقة المانحة بشكل مفرد.
  • زرع الوحدة في ثقب الجلد الصغير في الموقع المتلقي.
  • تكرار الخطوات لمرات عديدة بشكل متناسق، ويُمكن القيام بذلك في جلسة واحدة أو على عدة جلسات حسب الحالة.

مقياس نجاح عملية زراعة الشعر

غالباً ما تظهر النتيجة النهائية بعد فترة تصل بين 8 إلى 12 شهر، لكن يجب أن يكون الشخص على اطلاع عن ما سيحدث للشعر بعد عملية الزرع، وهو كالتالي:

  • خلال الشهر الأول بعد عملية الزرع يبدأ الشعر المزروع في التساقط، وهو ما يمنح فرصة للبصيلات للاستقرار في مكانها الجديد.
  • بعد حوالي 3 أشهر تبدأ بصيلات الشعر في النمو مجدداَ.
  • بعد مرور 6 أشهر من عملية الزراعة تكون غالبية بصيلات الشعر قادرة على إنبات شعر صحي.
  • يتزايد نمو الشعر وثباته خلال الأشهر التالية حتى فترة سنة كاملة بعد العملية.
  • بالتالي يكون الشخص قد خضع إلى عملية زراعة شعر ناجحة.

تكون عملية زراعة الشعر بسيطة ودون آثار جانبية في المُجمل، ويُمكن للشخص العودة لمزاولة نشاطه خلال أيام قليلة بعدها، ويرجع انتشار ونمو ظاهرة زراعة الشعر في الشرق الأوسط في السنوات القليلة الماضية لعدة أسباب أبرزها وجود مراكز متخصصة قريبة وجراحين محترفين في هذا النوع من العمليات في المنطقة العربية دون الحاجة إلى السفر بعيداً.

 




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :