facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أطباء يطالبون الهواري بإصلاح المجلس الطبي


03-04-2021 01:38 AM

عمون - طالب أطباء وزير الصحة الجديد د.فراس الهواري بإحداث اصلاحات وتغييرات في المجلس الطبي.

ودعا الأطباء أن يبدأ الاصلاح من الرسوم الكبيرة التي يدفعوها للامتحان بشقيه ورسوم سنوات الاقامة، وهو ما يرفد خزينة الدولة سنويا بملايين الدنانير ولذلك كون المجلس يأخذ تلك الأموال من الأطباء، وعليه تقديم واجباته لهم وتقديم خدمة مثالية في كل ما يتعلق بالإمتحان كونه أخذ أموال وشكل لجان ودفع لهم من هذه الأموال.

وبينوا أن الاصلاح يبدأ بتطبيق كل مطالبهم القديمة الجديدة ومنها ما هو تفعيل لكثير من قوانين وتعليمات المجلس الطبي الغير مطبقة وتتخلص المطالب بالتالي :

أولا : إعادة بند تقييم الشهادات والبوردات الأجنبية بإرجاع فقرة زين التي تم حذفها سابقا وكان خطأ فادحا أوصلنا لكثير من المشاكل و حذفها أخل بوظيفة وأحد أهم أركان المجلس الطبي .

ثانيا : حل جميع لجان المجلس الطبي وأعادة تشكيلها وفق العدالة لكل القطاعات الصحية بعدد أعضاء على حسب الأطباء المتقدمين من كل قطاع ولجان لا يتجاوز عمرها سنتين كحد أقصى ورئاسة دورية لجميع الأعضاء بحيث كل دورة إمتحان يترأسها شخص وعلى أن لا يعود العضو مرة أخرى بعد السنتين للجان وهكذا حتى تضفي دماء جديدة وبشكل دوري بما يبعد الإحتقانات والتظلمات وكل ما يشوبه شائبة ويعطي فرصة للجميع بالمشاركة وعدم إحتكار اللجان في يد فئة وتطول لسنوات وسنوات .

ثالثا : العمل على وضع بنك معلومات وأسئلة وطني وعلى أن يكون هناك مرجع طبي وطني لكا إختصاص وليس مدارس غربية متنوعة على حسب واضع الأسئلة وميولاته وتوجهاته ومزاجه وبالتالي لو وجد ١٠٠ ألف سؤال في خزينة المجلس الطبي وعند كل إمتحان صباحا قبل البدأ يتم عشوائيا من خلال الكمبيوتر فرز ١٠٠ سؤال ما بين أسئلة سهلة ومتوسطة وصعبة هذا مع إظهار النتيجة مباشرة على الحاسوب أمام الطبيب وعدم إخفائها حتى المساء حتى تتجلى العدالة والشفافية كما هو الحال في كل دول العالم .

رابعا : بالنسبة للإمتحان الشفوي أن يكون نظام الأوسكي وأسئلة موحدة وعادلة للجميع وكل لجنة بها كاميرا مراقبة وتسجيل صوت و وجود جهات حكومية رقابية متواجدة إضافة لوجود حقيقي لمراقبة نقابة الأطباء وإشراف تشاركي مع كل الجهات المعنية .

خامسا : تفعيل مادة ١٨ من قانون المجلس الطبي بإعادة إمتحان البورد كل خمس سنوات مرة كما هو مطبق في أغلب دول العالم خاصة الغربية المتقدمة وإيجاد بند جديد بإعطاء لقب الإستشاري بعد تقديم البورد لثلاث دورات متتالية بالنجاح اي بعد ١٥ سنة وليس كما هو الواقع بالعشوائية وعدم تنظيم الألقاب والمهنة وتجاوز للقانون والتعليمات .

سادسا : أن تكون رئاسة الأمانة العامة للمجلس الطبي وإشراف مباشر من خلال الديوان الملكي العامر وهذا شرف عظيم للأطباء كافة خاصة أن كل ما ذكر أعلاه تعتبر مصلحة وطنية عليا ولا شك إن الأطباء هم ثروة حقيقية للوطن ويجب صقلها والعمل على تطوريها فبلد مثل كوبا أطبائها تصدرهم لكل دول العالم ويدرون على بلدهم أموالا طائلة بالمليارات ويدخلون عملة صعبة تنعش كوبا إقتصاديا ويعتبر الأطباء الخام والنفط الأبيض .

سابعا :عدم إستغلال حاجة الأطباء من خلال فرض عليهم الدفع لصندوق تقاعد وإشتراك الأطباء في نقابة الأطباء لغايات الحصول على ورقة إنتساب للنقابة لغايات تقديمها عند التسجيل لإمتحانات المجلس الطبي ذلك أن هذا الإجراء غير قانوني وسياسة إستغلال لجيب وحاجة الطبيب للترقيع على سياسات صناديق النقابة المفلسة وهذا الإجراء الجديد بربط ورقة النقابة بالتسجيل للإمتحانات البورد يتعارض مع حقوق الإنسان .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :