facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في الاستعداد للعام الدراسي المقبل


فيصل تايه
04-05-2021 12:50 PM

تدخل الدولة الأردنية في سباق مع الزمن ، في منحى جديد لمعركة التصدي لوباء «كورونا» خاصة بعد شمول شرائح كبيرة من المواطنين وخاصة المعلمين بالتطعيم واخذ اللقاح تحصيناً لهم ولعائلاتهم ، فذلك هو السبيل الوحيد للوقاية والامان ، وما يهمنا في هذا السباق هو العودة الآمنة للمدارس ضمن اجراءات وقائية واحترازية تضمن ذلك ، إذ لم يتبق سوى اربعة أشهر على عودة الدراسة للعام الدراسي المقبل ، ما يستوجب خلال هذه الفترة توفير كافة المستلزمات والاشتراطات للتأكد من حماية كافة افراد المجتمعات المدرسية من خطر انتقال العدوى لهم أو لأهاليهم .

اننا نعي تماماً ان العودة بكل تفاصيلها محفوفة بالمخاطر ، لكننا نتمنى ان تبقى آمنة ، بالرغم من كافة الاجراءات التي يمكن ان تتخذها وزارة التربية والتعليم في ظل الاستعدادات الكبيرة والعمل على تطبيق الالتزام بالاشتراطات الصحية ، سيما أن لا مفر من عودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة خلال الفترة المقبلة ، مع أهمية التأكيد على مراعاة الجوانب النفسية والاجتماعية التي تسببت فيها الجائحة ، اضافة الى أثر الاغلاقات التي رافقها ، فعودة الحياة إلى طبيعتها مرتبطة بعودة الدراسة ، فمن غير المنطقي استمرار غلق المدارس ، فقد بات من الضرورة بمكان التأقلم مع الوضع العام الذي يحتاج منا جميعا تظافراً للجهود ، فالجائحة مستمرة ، وقد يطول أمدها ، لذلك علينا ان نفكر بواقعية ، بالأخذ بكامل الأسباب والاحتمالات والاعتماد على الله ، والثقة المطلقة بدولتنا الاردنية ، وبإمكانيات وقدرات وزارة التربية على تحقيق كافة الاشتراطات ، كونها قادرة على تحمل المسؤولية ، وتمتلك الكوادر البشرية لضمان سلامة ابنائنا الطلبة ، مع تأكيد أهمية توعية وتثقيف الإدارات المدرسية وكافة العاملين في المرافق التعليمية المختلفة بإجراءات تطبيق تلك الاشتراطات ، مع الفهم العميق لطبيعة المرحلة وحساسيتها ، فلا داعي ان نشعر بالخوف على ابنائنا الطلبة من العودة الى المدرسة ، حيث تؤكد وزارة التربية استعداد فرقها وطواقمها ، للتعامل مع كافة الظروف والاحوال والمستجدات ، فقد باشرت بوضع ملامح خطة آمنة فاعلة للمباشرة بإعدادها ليتم تضمينها في دليل العودة ، بالتعاون مع الادارات المدرسية ومجالس التطوير التربوي في المديريات اضافة لإشراك الفعاليات المجتمعية المعنية لكي يبقى التعاون والتواصل مع الاسر للعودة هو الفيصل .

ان مدى استعداد وزارة التربية والتعليم لفتح أبواب المدارس للطلبة يأتي من خلال سعيها جاهدة بإصدار تعليماتها الى قياداتها الميدانية بالبدء بالتجهيزات واتخاذ الاجراءات اللازمة لعودة الطلبة إلى مقاعدهم الدراسية ، وهذا بالفعل بدا واضحاً من خلال متابعات وزير التربية والتعليم الدكتور "محمد خير" ابو قديس الشخصية وجولاته التفقدية الى مختلف المحافظات والوقوف عند احتياجات الادارات التعليمية والمدارس ، والبدء الفوري باتخاذ الاجراءات الكفيلة للانتهاء من اعداد وتجهيز المدارس بالتنسيق مع المسؤولين في الوزارة لتوفير كافة احتياجاتها ومستلزماتها ، ولتكون الارضية جاهزة في بنيتها التحتية لعودة ابنائنا الطلبة وفق ضوابط واشتراطات صحية ضرورية يتم توفيرها والعمل بموجبها والتأكد من تطبيقها بشكل صارم مع انطلاقة الدوام ، فالوزارة تعمل بالتعاون مع "كافة الجهات المعنية" للتعديل على البرتوكول الصحي وصياغته وفق الضرورات والمعطيات الحالية ، اضافة للعمل على وضع ضوابط جديد وفق متطلبات المرحلة والتدريب على تنفيذها من قبل المعنيين في المدارس.

في مرحلة عودة الطلبة الى المدارس يجب التأكيد على ان العودة للدراسة ستظهر تفاوتا كبيرا بين مستويات الطلبة من خلال تطبيق الاستراتيجيات المعدة للتعليم في مرحلة التعلم الوجاهي او المدمج ، وخاصة أن وجود التفاعل والمساعدة المباشرة مع المعلم ، والتي تساهم بشكل كبير في استيعاب ابنائنا الطلبة للدروس التي تشرح لهم بشكل متزامن ومباشر ، على الرغم من تفهمنا لأهمية التعليم عن بعد الذي سيسير بموازاة التعليم الوجاهي وجنبا الى جنب معه ، اذ اصبح من الضرورات الحتميه في التعليم للمستقبل ، ولا يمكن الاستغناء عنه ، فقد كان المنقذ الوحيد لنا وللطلبة حين توقف التعليم على مدى اكثر من عام ونصف العام دراسياً ، لكننا لن ننكر ان التعليم التقليدي الوجاهي يبقى السند الحقيقي للطلبة وهو التعلم الأفضل من حيث التحصيل العلمي ، لأهمية التفاعل بين الطالب والمعلم الذي له دور كبير في صقل شخصية الطالب وتطوير قدراته ومعارفه ومهاراته المختلفة ، مع الثقة المطلقة بالإجراءات القبلية والبعدية التي ستوفرها وزارة التربية في هذا السياق بالاستناد الى البرنامج الاستدراكي الصيفي المتعلق بالمهارات الأساسية ليكون قاعدة للتهيئة نحو التعلم المباشر في مطلع العام الدراسي في ايلول المقبل ، الى جانب الشروط التي تعمل على وضعها ، كونها الجهة الرسمية القادرة على تأمين متطلبات العملية التعليمية ، فيما ستجتهد ايضاً في توفير البيئة التعليمية والنفسية المناسبة ، لكن يجب على أولياء الأمور تفهم كافة الظروف والاحوال والتعاون أيضا ، ذلك بتنبيه أبنائهم بالالتزام والتقيد بالتعليمات العامة والمساهمة مع المدرسة في انجاح العودة .

في مرحلة عودة الطلبة يجب التركيز في الفترة المقبلة على الطلبة الذين كانوا أكثر تأثراً بإغلاق المدارس نتيجة جائحة "كورونا" ، خاصة طلاب المرحلة الأساسية الدنيا وتحديداً الصفوف الثلاثة الأولى ، لكونهم في مرحلة تأسيس تتطلب وجودهم في المدرسة ، ذلك بتلقي تعليم تفاعلي يساهم في تعزيز مهاراتهم في القراءة والكتابة والحساب ، فالطلبة وخاصة في الصفوف الأساسية بحاجة ماسة إلى برامج تأهيل وعلاج للمهارات الاساسية التي افتقدوها خلال السنة والنصف الماضية ، مع أهمية تعزيز هؤلاء الطلبة في المواد الأساسية على الأقل من خلال حضور يومي أو جزئي وحسب خطة العودة للمدارس ويترك التعليم "أونلاين" لبقية المواد وحل الواجبات .

يجب التشديد على "أهمية الاخذ بالحسبان المسارعة الى اعداد برامج تأهيل وتدريب للمعلمين الجدد والذين لم يمارسوا التعليم التقليدي وانخرطوا في التعليم عن بعد منذ بداية تعيينهم ، فهم بحاجة إلى برامج تأهيل وتدريب متخصصة ، ذلك بالعمل على توفيرها قبل بدء الدوام واثنائه ، اضافة لبرامج "انعاش" اثناء الخدمة المعلمين القدامى والتي ستعيد التعليم الى مساره الصحيح وفق خطط تدريبية معدة للغاية .

واخيرا يبقى مدى تقبل المواطنين لفكرة عودة أبنائهم إلى مدارسهم مطلع العام الدراسي المقبل ، ومدى ثقتهم بإمكانية وقدرات الوزارة على تحقيق الاشتراطات التي ستقوم باتخاذها وتجهيزها والمتعلقة بالجانب النفسي والتعليمي والصحي ، حيث يؤكد عدد كبير من أولياء الأمور أهمية العودة الى مقاعد الدراسة لضمان تلقي أبنائهم تعليما جيدا ، وتقليل الفاقد التعليمي لديهم والذي بات أمرا ضروريا ، وفي نفس الوقت فلا داعي ان بعض الأسر لا تزال لديها مخاوف من العودة ، لكن عليهم بالمقابل أن يبدو تخوفاً من التجمعات العائلية والزيارات والتجمهر والذهاب للأسواق والاماكن التي تشيط بازدحامات وان يسعوا الى ايجاد برتوكولات صحية خاصة بهم وتطبيقها بما يضمن الصحة والسلامة لهم ولأفراد اسرهم على المدى البعيد .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :