facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صاحب "ليالي الحلمية" و "ضمير أبلة حكمت" الكاتب المصري الكبير أسامة أنور عكاشة في ذمة الله


28-05-2010 05:41 PM

عمون - (د ب أ) -­ أعلن الجمعة في العاصمة المصرية القاهرة عن وفاة الكاتب المصري الكبير أسامة أنور عكاشة متأثرا بأزمة صحية ألمت به طيلة الشهرين الماضيين وانتهت به في مستشفى وادي النيل للحالات الحرجة بالقاهرة.

وتوفي مؤلف "ليالي الحلمية" عن عمر ناهز 69 عاما بعد صراع مع المرض وتقرر أن تشيع جنازته عصر اليوم الجمعة من مسجد محمود بضاحية المهندسين بالجيزة غرب القاهرة .

كان عكاشة يتلقى العلاج في مستشفى وادي النيل التي نقل إليها اثر إصابته بضيق في التنفس بسبب معاناته من مياه على الرئة قبل أن يصدر قرار من الرئيس المصري حسني مبارك بعلاجه على نفقة الدولة المصري كونه أحد أبرز المبدعين المصريين.

وأجرى الراحل من قبل عمليتي قلب مفتوح بسبب ضيق في شرايين القلب الأولى كانت عام 1998 والثانية قبل 3 أعوام.

ويعد المؤلف الراحل أحد أهم مؤلفي وكتاب الدراما العرب وكان أول من كتب دراما الأجزاء في "ليالي الحلمية" أحد أشهر الأعمال الدرامية في تاريخ التليفزيون العربي.

ومن أعماله المهمة "الشهد والدموع" و"عصفور النار" و"قال البحر" و"الراية البيضا" و"رحلة أبو العلا البشري" و" مازال النيل يجري" و"ضمير أبلة حكمت" و"أرابيسك" و"زيزينيا" و"عفاريت السيالة" وأخيرا "المصراوية" وكان يعمل في أيامه الأخيرة على مسلسل درامي حول الشخصية المصرية.

ولد عكاشة فى 27 تموز 1941 بمدينة طنطا بمحافظة الغربية وتخرج من كلية الآداب 1962 واشتهرت أعماله دائما بوجود لمحة عن مدينة الإسكندرية لحبه الشديد لها حيث كان يقضي معظم أشهر العام فيها متفرغا للكتابة بعد تخليه عن وظيفته الحكومية في وقت مبكر من حياته للتفرغ للكتابة.

وعرف عن عكاشة كونه ناصري التوجه وفدي الهوى إضافة إلى تصديه في أعماله بشكل واضح للسلفية والتكفيريين ورفضه هيمنة رأس المال الخليجي على الدراما المصرية مما تسبب له في صدامات عدة مع قنوات خليجية كبرى كانت ترفض التعاقد على أعماله.

وكتب الراحل المقال الصحفي لسنوات طويلة في صحيفتي "الأهرام" و"الوفد" المصريتين وطالب في مقال شهير له بحل جامعة الدول العربية وإنشاء "منظومة كومنولث للدول الناطقة بالعربية" مبني علي أساس التعاون الاقتصادي.




  • 1 محمد 28-05-2010 | 06:00 PM

    كم تمنيت لو لدينا فب الاردن مثل اسمه انور عكاشه ليكتب عن عمان , عمان التي يتنكر لها الجميع, اتمنى لو كتب عن ليالي الرينبو او التاج او شارع منكو...كما تمنيت لو ان هناك فصل سادس لليالي الحلميه

  • 2 أيمن الرفايعة 28-05-2010 | 06:01 PM

    كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الاجلال والاكرام
    الله يرحمه

  • 3 ؟ 28-05-2010 | 06:09 PM

    مثل مزرع بحصد

  • 4 ديما فوزي قاقيش 28-05-2010 | 06:19 PM

    الله يرحمك

  • 5 28-05-2010 | 07:07 PM

    رحمك الله

  • 6 28-05-2010 | 07:41 PM

    الله يرحمو بس هو الو وجهة نظر كأنها مش منيحة عن عمرو بن العاص؟؟!

  • 7 اصايل 28-05-2010 | 09:17 PM

  • 8 28-05-2010 | 09:18 PM

  • 9 رامي زياد الخياط 28-05-2010 | 10:02 PM

    رحم الله أحد أعمدة الرواية العربية،،

    التقيت الكاتب الكبير قبل أكثر من ثلاثة عشر عاما و كان بصحبة الكاتب وحيد حامد،،

    كان فكره وحدويا وكان حالما بالوطن العربي الكبير...

    أسامة أنور عكاشة قامة أدبية كبرى أخرى تسقط..

    رحمه الله، و ألهم زوجته و بنيه الصبر و السلوان...

  • 10 28-05-2010 | 11:33 PM

    رحمه الله عز وجل

  • 11 عاشقة عمان 29-05-2010 | 02:01 AM

  • 12 د.حسن محمدالنعامنه 29-05-2010 | 02:27 PM

    إنها سنة الحياة كل إبن أدم يمضي من غير أن يدري إلى أجله المحتوم.هناك فرق بين من يموت لا يحلف ورائه أي أثر وأخر يترك للأخرين إبداعا من طراز رفيع.تغمده الله بواسع رحمته.

  • 13 مصطفى الرواشدة 30-05-2010 | 03:14 AM

  • 14 الفاتح عبد الرحيم الرشيد 30-05-2010 | 01:54 PM

    رحم الله الفقيد رحمة يغفر له بها ويدخله فسيح الجنان .
    إن فقد الكاتب والروائى الكبير الأستاذ أسامة أنور عكاشة ، فقد لأحد أكبر أعمدة الأدب والدراما العربية ، رجل خلدت أعماله دون منافس وبقت فى وجدان المشاهد العربى حتى صار معظم من شاهد له أعمال ك ( قال البحر و النوة وعفاريت السيالة والراية البيضا ولما التعلب فات ) والتى تدور معظمها فى الإسكندرية المدينة الأسطورة والتى عشقها وعشقناها بعشقه لها إذ جسد لنا حلاوة وجمال تاريخها النضالى والوطنى وجمال طبيعتها إذ كنا فيها ونحن طلبة علم فى نهايات الثمانينات وبدايات التسعينات .
    العزاء لأسرته وللشعب المصرى الأبى ولنا جميعا.
    الفاتح
    مستشار قانونى

  • 15 ضياء الدين كمال 30-05-2010 | 09:01 PM

    رحمة الله الفقيدويدخلةفسيح جنات
    دار السلام


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :