facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ابوهلالة: تأخر العلاجات النوعية لكورونا يحصد المزيد من الارواح


23-06-2021 04:05 PM

عمون - قال الاستشاري والاستاذ المشارك في الطب الوقائي والوبائيات الدكتور منير ابوهلالة إنه في الوقت الذي تتسابق الدول للعودة الى الحياة الطبيعية متسلحة باللقاحات والعلاجات النوعية والدراسات السريرية، يعتمد الأردن على اللقاحات فقط، ويعول على المناعة نتيجة عدد الاصابات المعروفة وغير المكتشفة من الموجة الثانية العنيفة.

وأبدى ابو هلالة تخوفه من موجة ثالثة يمكننا تفاديها على حد قوله، مشيرا إلى أن الجرعة الواحدة من اللقاح لا تقي من متحور "دلتا" ويجب اعطاء الجرعة الثانية لحماية المواطنين من الموجة الجديدة.

وأضاف أن "بريطانيا فيها جالية هندية باعداد كبيرة، والسفر مستمر بين البلدين، ورغم ذلك بقي عدد الوفيات حتى الان جراء المتحور الهندي دلتا قليل، رغم زيادة عدد الحالات المسجلة بالمتحور "دلتا"، وذلك لأنهم يعتمدون على الطب المبني على الدليل وحياة المواطن تعني لهم الكثير.

وبين أبوهلالة، أنه خلال وجوده في اللجنة العلاجية لمرض كورونا مر بتجربة خطيرة جدا بحسب وصفه، اثبتت له ان هناك ضعف كبير في القطاع الصحي، وأن الأردن مستهدف والمرضى هم الضحية.

وقال استشاري الطب الوقائي والوبائيات، إن دول العالم تتسابق للحصول على كميات من العلاجات النوعية لمرض كورونا تفتقد الاردن لها، فيما رفض وزير الصحة النقاش في هذه العلاجات قبل أكثر من شهرين، ما حرم مئات المرضى من أمل الحياة او على الاقل المحاولة.

وأضاف أن هذه العلاجات هي خليط من الاجسام المضادة اثبتت نجاحها في تقليل نسب الوفيات والدخول للمستشفيات جراء الاصابة بكورونا، وتعمل على العلاج بالاجسام المضادة، والتي اعتمدت في عشرات الدول منها ضمن برتوكول وزارة الصحة الامريكية وجمعية اطباء الامراض السارية الامريكية، وفي معظم الدول الغربية وفي الخليج، وانقذ حياة آلاف المرضى في الهند. علما بانه تم اعتماده كاستخدام طارئ من هيئة الدواء والغذاء الأمريكية ووكالة الأدوية الأوروبية.

وأكد ابو هلالة أنه يقلل الدخول للمستشفيات بنسبة 70% ؜والوفيات بنسبة 71%؜ عند كبار العمر ومن لديهم عوامل اختطار.

وأوضح أنه يمكن لهذا العلاج ايضا منع الاصابة؜ عند المخالطين خصوصا كبار العمر ومن لديهم عوامل اختطار مثل مرضى السكري وامراض القلب والسمنة المفرطة، وفق الدراسات.

وأشار ابو هلالة إلى أن ثمن العلاج للدول مثل الأردن يصل الى حوالي 800 دينار، لكنه مجد اقتصاديا ويوفر على المريض والدولة من فاتورة العلاج، وتشترط الشركات بيعه لوزارة الصحة على أن تقوم الوزارة بتوزيعه محليا وذلك لان ثمن العلاج للاردن حوالي ثلث السعر الاصلي.

وقال إن هذه العلاجات اظهرت فعالية عالية في علاج متحور "دلتا" واستخدم في الهند لمواجهة الموجة التي اثرت عليها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :