facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أثيوبيا ترفض محاولات مصر والسودان إشراك مجلس الأمن في قضية سد النهضة


25-06-2021 01:36 PM

عمون - دعت إثيوبيا مجلس الأمن الدولي إلى تشجيع مصر والسودان على احترام العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي، وعلى التفاوض بحسن نية فيما يتعلق بسد النهضة الإثيوبي.

وبحسب بيان لوزارة الخارجية، نشرته وكالة الأنباء الإثيوبية الجمعة، بعثت أديس أبابا برسالة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي أمس الأول الأربعاء، أعربت فيها عن رفضها للمحاولات الأخيرة التي تقوم بها مصر والسودان سعيا إلى تدخل مجلس الأمن في قضية سد النهضة، "خارج نطاق اختصاصاته".

وقالت إثيوبيا أن الإجراءات الأخيرة التي أقدمت عليها مصر والسودان، تمثل استمرارا لمخطط معد جيدا بهدف "تقويض العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي وإعلان عدم فعاليتها في نهاية الأمر"، وأوضحت أن هذا لن يؤدي سوى إلى تآكل الثقة بين الدول الثلاث.

كما أشارت إلى أن "البلدين حاولا خنق العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي عبر إدخال قضايا غير ذات صلة في المناقشات، من خلال إضفاء الطابع الأمني غير الضروري وتدويل المسألة، وجر الجامعة العربية إلى الموقف لزيادة تعقيد القضية".

وأشارت كذلك إلى أنه منذ بدء المفاوضات بقيادة الاتحاد الأفريقي، عطلت مصر والسودان العملية تسع مرات، وهو ما قوض الجهود الحقيقية للاتحاد وعرقل إجراء مناقشات مثمرة.

وشددت الرسالة على أن إصرار دولتي المصب، مصر والسودان، على عدم السماح لإثيوبيا، دولة المنبع، بملء السد دون موافقة منهما، لا يدعمه القانون أو الممارسات الدولية.

وجاء في الرسالة أن الملء الثاني لسد النهضة سيتم خلال موسم الأمطار المقبل، الذي يبدأ في يوليو، بحسب "الجدول الزمني والقواعد التي تم التوصل إلى تفاهم بشأنها في العملية الثلاثية".

كانت جامعة الدول العربية خلال اجتماع غير عادي لمجلس الوزراء العرب في منتصف الشهر الجاري، قد دعت مجلس الأمن إلى الاجتماع بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وترفض أثيوبيا طلب مصر والسودان بإبرام اتفاق ملزم قانونا بشأن ملء وتشغيل السد.(وكالات)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :