facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ثراء المنتج السياحي بلواء القصر يؤهله كموقع متميز على خريطة السياحية العالمية


25-06-2021 01:52 PM

عمون - تنتشر في لواء القصر شمال الكرك، العديد من المواقع الأثرية والتاريخية والطبيعية التي تشكل ثراءً للمنتج السياحي تؤهله كموقع متميز على خريطة المواقع السياحية المحلية والعالمية.

وتعود المواقع الأثرية في لواء القصر إلى حقب تاريخية ضاربة بجذور التاريخ والحضارات المتعاقبة على المنطقة والتي تشكل مع تنوع البيئة المناخية والحيوية عنصر جذب سياحي يسهم بتطوير المنطقة وخلق فرص عمل للعشرات من المتعطلين عن العمل.

وقال الباحث مهند المجالي، إن اللواء يمتد من وادي الموجب إلى مثلث راكين جنوباً، حيث أنه لا بد للقادم اليه أن يمر عبر الطريق الملوكي (ارنون )، حيث يستقبله وادى الموجب السحيق وتعرجات طرقه والمناظر الخلابة واستراحة السد الذي يروي ظمأ سكان القرى المحاذية له.

وأضاف المجالي، إن موقع القصر النبطي في بلدة القصر والذي سميت البلدة باسمه ويعود للربع الأول من القرن الثاني الميلادي، ويعرف أيضاً باسم بيت كرم رمزاً للطيب والكرم والجود ويقع إلى الغرب منه قصرا تاريخا يعرف باسم خربة فارس إضافة الى آثار خربة فارس التي تعود للعصر المملوكي وهي عبارة عن قرية إسلامية زراعية.

بدوره، أشار المهندس قدر العمرو إلى أن منطقة القصر غنية بالمواقع التاريخية والسياحية والطبيعية، لافتاً إلى المعبد الروماني في بلدة الربة والذي يعود للقرن الثالث الميلادي ويتكون من محرابين صغيرين وأعمدة مزينة بتيجان والذى تطور في العهد البزنطي وأقميت به الكنائس وبأرضيات فسيفسائية وبرك الماء الرومانية بالإضافة إلى آثار البالوع بمسلته الشهيرة، حيث يتضمن الموقع قلعة ومواقع مراقبة منذ العهد المؤابي والتي كانت تستخدم لحماية القوافل التجارية التي كانت تمر عبر طريق وادي الموجب (ارنون) ويعود تاريخ الموقع الى عام 1200 قبل الميلاد.

وبين، أن المنطقة تحتوي على العشرات من عيون الماء وأهمها سيل المعرجة وسدير وعيون ماء دمنه بالإضافة الى جبل شيحان الذى يطل على المنطقة .

من جانبه، أشار الناشط الاجتماعي أمين الحمايدة، إلى إنتشار المقامات الدينية مثل مقام الصحابي زين الدين العابدين ببلدة الربة ومقام النبي سليمان في بلدة صرفا بفقوع والغابات الحرجية بدمنه والسنينة وقرى الرشايدة بالإضافة الى المباني التراثية القديمة في القرى مثل قرية حمود والسماكية وأبو ترابه، داعياً إلى ضرورة ترميمها والمحافظة على طابعها المعماري القديم.

وطالب بإجراء مسح شامل لجميع المناطق الأثرية وإسكتشاف مخزوناتها التاريخية من أجل تطويرها وتسويقها لإغناء المنتج السياحي في المنطقة وتنوع النشاط الإستثماري السياحي لخدمة الشأن السياحي وتنوع مصادر الدخل للمواطنين.

يشار إلى أن لواء القصر الذى يقدر عدد سكانه بنحو 30 الف نسمة يضم قرى قضاء الموجب مغير وأبو ترابه ومسعر وأريحا والعالية ومدينة القصر والربة والياروت والسماكية وحمود والرشايدة وقرية دمنة والروضة والمنصورة.

(بترا - عودة الجعافرة)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :