facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عرض شريحة من كعكة زفاف تشارلز وديانا للبيع في مزاد علني


28-07-2021 03:45 PM

عمون - تُعرض شريحة كبيرة من كعكة زفاف الأمير تشارلز والأميرة ديانا للبيع بعد 40 عامًا من زواجهما. وبالرغم من السنوات الطويلة، لا تزال الكعكة ملفوفة في غلاف بلاستيكي وهي مزينة بشعار ملكي باللون الأحمر والأزرق والذهبي، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وتم الحفاظ على القطعة التي تزن 793.7 غرام في غلاف بلاستيكي في علبة كعك قديمة لمدة أربعة عقود.

تم إعطاؤها لمويرا سميث، أحد موظفي الملكة الأم في قصر كلارنس هاوس، بعد الحفل في عام 1981 واحتفظت بها عائلة مويرا حتى عام 2008 حتى استحوذ عليها أحد الهواة الذي يقوم بعرضها الآن للبيع بدار مزادات ”دومينيك وينتر“ في إنجلترا.

كان قد تم صنع 23 كعكة رسمية لحفل زفاف ديانا وتشارلز، ويُعتقد أن هذه الشريحة قد تم قطعها من كعكة تم توزيعها على الموظفين في كلارنس هاوس؛ من أجل شكرهم على جهودهم.

وتحتوي العلبة التي تم حفظ الكعكة فيها على ملاحظة تقول: ”تعامل بعناية.. كعكة زفاف الأمير تشارلز والأميرة ديانا“، ومن المتوقع أن تجلب الشريحة مبلغ 694 دولارًا عند بيعها بجانب كتيب لبرنامج حفل الزفاف الملكي في 11 آب القادم.

ووصف دار المزادات الشريحة بأنها قطعة ملكية فريدة من نوعها، ولكن نصحوا بعدم تناولها لأسباب صحية.

ومن جانبه، قال كريس ألبوري، خبير تقييم التذكارات الملكية في دار المزادات: ”من الواضح أن هذه القطعة ستستمر لمزيد من السنوات بعد 40 عامًا، ولكن ما زلت لا أوصي بتناولها“، مضيفًا أنها تذكار فريد من نوعه يسلط الضوء على الزفاف الملكي الذي يشكل سحرًا في جميع أنحاء العالم.

يُذكر أنه في عام 2014، تم بيع شريحة من كعكة زفاف تشارلز وديانا مقابل 1.375 دولارًا في مزاد أقيم في لوس أنجلوس في كاليفورنيا وكانت الكعكة ملفوفة بورق الشمع داخل صندوق التقديم الأصلي الذي كتب عليه ”قصر باكنغهام 29 تموز 1981“.

كان قد انفصل الأمير تشارلز وديانا عام 1992 وتطلقا رسميًا في عام 1996 بعد زواج دام 15 عامًا، وتوفيت ديانا عن عمر يناهز 36 عامًا في حادث سيارة عام 1997.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :