facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يحسم "تصويت البريد" الانتخابات الألمانية ويحدد خليفة ميركل؟


26-09-2021 05:59 PM

عمون - رجح خبراء ومحللون، أن يلعب التصويت عبر البريد، دور الحسم في الانتخابات العامة الألمانية التي انطلقت صباح اليوم الأحد، لاختيار برلمان جديد (البوندستاج)، واختيار مستشار جديد للبلاد يخلف أنجيلا ميركل التي حكمت البلاد 16 عاما.

وقالت صحيفة ”بيلد“ الألمانية، إن جائحة كورونا ضاعفت من مساحة استخدام البريد في الانتخابات مقارنة بالمرات السابقة.

ويحق لأكثر من 60 مليون ألماني التصويت في انتخابات متقاربة للغاية، حيث يتفوق الحزب الاشتراكي الديمقراطي بفارق ضئيل على التحالف المسيحي (مكون من الحزب المسيحي الديمقراطي/حزب نيركل، وشقيقه البافاري الصغير الحزب المسيحي الديمقراطي).

ووفقا لآخر الاستطلاعات، حافظ الحزب الاشتراكي الديمقراطي مع مرشحه لمنصب المستشار أولاف شولتز (وزير المالية الحالي) على قيادته الضيقة أمام الاتحاد المسيحي الذي يدعم زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي أرمين لاشيت لخلافة أنجيلا ميركل. بيد أن النتيجة الرسمية النهائية ستظل مفتوحة على كافة الاحتمالات.

وتغلق مراكز الاقتراع أبوابها، مساء الأحد، الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي. ورغم أن التنبؤات ستتصاعد بعدها بلحظات حول هوية الأحزاب الفائزة والمستشار المختار، إلا أن جميع تلك التوقعات يمكن أن تكون مخطئة بالكلية.

وعادة لا يتم إجراء تلك التنبؤات على أساس الأصوات التي تم عدها بالفعل، ولكنها تستند إلى استطلاعات الرأي للناخبين بعد تصويتهم في مراكز الاقتراع، فيما يسمى باستطلاعات الخروج.

لكن عاملا حاسما هذه المرة، سيحول كثيرا من تلك التنبؤات إلى مضيعة للوقت، فضلا عن أنه سيكون حجر الزاوية الحقيقي في النتيجة النهائية، ومفاده أن عددا أكبر من الناخبين أدلوا بأصواتهم عن طريق البريد – وهو ما لن يتم تضمينه في استطلاع الانتخابات الفرعية.

ويقول عالم الرياضيات والإحصاء البروفيسور كريستيان هيس من جامعة شتوتغارت: ”استطلاعات الرأي عند الخروج لا تحتوي على أي نتائج تصويت بالبريد، وبالتالي فهي ليست عينة تمثل عموم الناخبين بالكامل“.

ويقدر الخبير الإحصائي أن أصوات الغائبين عن التصويت المباشر في الصناديق ستكون الأكثر بسبب جائحة كورونا، فيما تشير التوقعات إلى أن 50 إلى 60 % من الناخبين سيصوتون بالبريد، وذلك أكثر بكثير من 30 بالمئة في الانتخابات الفيدرالية الأخيرة“.

ووفقا لمسح أجرته صحيفة ”Welt am Sonntag“ الألمانية، ونشرته في عددها الصادر، اليوم الأحد، فقد أرسلت مدينتا فرانكفورت أم ماين وبريمن ضعف عدد وثائق التصويت البريدية التي أرسلتها في نفس الوقت قبل الانتخابات الفيدرالية الأخيرة قبل سنوات.

وفي مدن كبيرة أخرى مثل دوسلدورف وميونيخ وبرلين، تقدم عدد أكبر بكثير من الناس بطلب للتصويت عبر البريد. وفي هامبورغ، على سبيل المثال، تم إرسال أكثر من نصف مليون وثيقة تصويت عبر البريد، وهو ما يعادل حوالي 40 بالمئة من المؤهلين للتصويت هناك.

ويقول الخبير الإحصائي، إن ناخبي البريد ”ليسوا من بين أولئك الذين لم يقرروا حتى النهاية. بعد كل شيء، فهم في بعض الأحيان يعرفون بالفعل كيف سيصوتون قبل أسابيع من يوم الانتخابات“.

ربما هذا هو السبب في أن نسبة الناخبين المتأرجحين بينهم أقل مما هي بين الناخبين المباشرين، ومن ثم فهم يميلون إلى أن تكون لديهم روابط حزبية أقوى.

ويضيف هيس: ”إذا تم حساب دوائر الاقتراع البريدية وصناديق الاقتراع في نفس الوقت، فلن يكون من المتوقع حدوث تأثير مشوه للناخب البريدي في استقراءات النتائج الأخيرة قبل الإعلان الرسمي عنها“.

لكن ”نظرا لأن بعض الأحزاب قريبة من بعضها البعض من حيث النسبة المئوية، وأن خمسة تحالفات ثلاثية الأحزاب ممكنة رسميا وفقا لاستطلاعات الرأي الأخيرة، يجب أن يستغرق الأمر بضع ساعات بعد إغلاق مراكز الاقتراع، حتى تعكس التوقعات بشكل موثوق نسبيا نتيجة الانتخابات وشكل البوندستاج“.

(وكالات)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :