facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





في رثاء شهيدا الجيش .. الخضيرات والمشاقبة يتصدران مواقع التواصل


18-01-2022 05:55 PM

عمون - تصدر وسم "الشهيد محمد الخضيرات"، الذي ارتقى خلال اشتباك مسلح مع مهربين على إحدى الواجهات الحدودية الشمالية الشرقية الأحد الماضي قائمة الأكثر تداولا على مواقع التواصل الاجتماعي الأردنية.

كما تصدر وسم "الشهيد محمد المشاقبة" ذات القائمة اليوم الثلاثاء، والذي استشهد أثناء تنفيذه واجبه الرسمي، أمس الاثنين، على إحدى الواجهات الحدودية.

وتوالت آلاف التغريدات والتي تودع الشهيدان، في كلمات تحمل ثناء واسع للقوات المسلحة الساهرة على حماية المملكة من العابثين والمخربين، داعين القوات المسلحة بالضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه بالعبث بأمن الأردن.

وكتب احد الناشطين، "اعلم ان المرتزقة قد اقلقوا مضجع والديك يا ابا نغم، واعلم ان صيحات طفلك وفلذة كبدك قد علت معلنةً لحن الرجوع الأخير"، وأضاف "ليس بغريب على القوات المسلحة تقديم الشهداء واحد تلو الآخر، وانه لشرف عظيم ان تصعد روحك مع نفحات الفجر إلى بارئها فداء لذرات الوطن الغالي".

وقال محمد مقدادي "شهيدٌ وراء شهيد، الشهيد محمد الخضيرات والشهيد محمد المشاقبة، والله أعلم من سيلتحق بدرب الشهادة في الغد، لأن العسكري من أبناء جلدتنا من أبناء الطبقة المسحوقة هو الذي يضحي بدمه فداء لتراب هذا الوطن وبنفس الوقت تتعالى أصوات أبناء الذوات في صياغة كلمات جميلة كاذبة في حب الوطن".

وكتب عمر العتوم "هؤلاء هم كبار البلد وابطالها، الشهداء لا يموتون، الله يصبر اهلهم وكل محبيهم والوطن".

وطالب عبدالله العابد ردا بحجم الجحيم، وذكر "يمتزج دم الشهيد محمد المشاقبة مع دم الشهيد محمد خضيرات ومع دم من سبقهم لتروي ثرى الوطن الطهور، مطالبا رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الاردنية برد بحجم الجحيم على من تسول له نفسة بالاقتراب من حدود وطننا الغالي وعلى اوكار تجار المخدرات واعوانهم".

ودعت علا العجارمة في تغريدة "نتمنى القضاء على كل تجار المخدرات بيوم واحد، وما يلاقوا من يترحم عليهم، مثلما حرقوا قلوب عائلات باستشهاد ابنائهم، وايضا بتدمير جيل اخر من الشباب".




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :