facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





حقيقة اعترافات قاتل نيرة أشرف: بعد ما تعدموني ادفنوني بحضنها


24-06-2022 04:09 PM

عمون - تصدر اسم نيرة اشرف طالبة جامعة المنصورة محركات البحث خلال الساعات الماضية بعد نحرها بطريقة بشعة أمام باب الجامعة على يد زميلها الذي رفضت الارتباط به.

وقدمت النيابة العامة المصرية المتهم لمحاكمة عاجلة أمام محكمة الجنايات عقب انتهاء التحقيقات وجمعها كافة الأدلة حول ارتكاب المتهم للجريمة وكيفية تخطيطه لها وهو ما أثلج صدر أسرة المجني عليها واصدقائها وكل من حزن عليها بتحقيق العدالة الناجزة.

وعقب انتشار مقطع فيديو يرصد تمثيل المتهم لجريمته وسط حراسة أمنية مشددة بحضور فريق النيابة العامة تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منشورا مطولا يحتوي على كلمات نسبت للمتهم تحت عنوان "اعترافات المتهم بقتل نيرة أشرف" والذي تضمن جملة "اعدموني بس ادفنوني في حضنها" كما تضمن أيضا اعتراف المتهم بأنه لشدة حبه في وجه المجني عليها نحر عنقها وحاول فصل رأسها عن جسدها للاحتفاظ به.

اعترافات مزيفة

ونشرت عدد من صفحات التواصل الاجتماعي الاعترافات المنسوبة للمتهم والتي تضمنت: "بعد ما تعدموني ادفنوني في حضنها أرجوكم"

وقف المتهم أمام وكيل النيابة يصرخ بشدة «بحبها وبعشقها، أنا كنت حتى مقدرش أعاكس بنت من شدة خجلي وطول عمري متفوق وبطلع الأول، حتى في الكلية كنت بطلع الأول على دفعتي وملتزم بالصلاة في المسجد، لكن لما شفتها وقابلتها أول يوم في الدراسة خطفت قلبي وقررت أصارحها بحبي، لكنها رفضتني ورفضت حبي، واعتقدت إنها معندهاش ثقة فيا وإنها ظنت إني غير صادق، ذهبت لأهلها أتقدم لخطبتها، لكنهم رفضوني لأني طالب، وقالت لي أنت إزاي تتقدملي أصلا، أنت مش في حساباتي ولا عمري هاحبك ولا هرتبط بك، أنا ليا أحلام وطموحات غيرك».

وأضاف «قولت أستنى لما أخلص الكلية وأشتغل وأثبتلها حبي، لكن أصحابي اتريقو عليا وقالولي أنت هتفضل خام كده ملكش علاقات وأى بنت تحب الولد اللي مقطع السمكة وذيلها، وفي سنة ثانية شفتها بتتعاكس وكانت خناقة عليها، فأنا دخلت أهزأ الولد لكنه ضربني قدامها، فأصحابي اتريقو عليا وقالولي يا خبتك اضربت قدامها، وقالولي إني كدا مش هملي عنيها، فروحتلها وقولتها أنا بحبك وبفكر فيكي على طول، وقولتلها أنا مش هسيبك تتجوزي غيري، ولو اتجوزتي غيري هقتلك، فضحكت عليا هي وصحبتها وقالولى يا عم روح أنت متعرفش حتى تقتل فرخة».

وتابع «شعرت بإهانة شديدة ومن يومها فكرت أتغير وأشرب حشيش علشان أكون رجل في نظرها زي ما نصحوني أصحابي وبدأت أطاردها في كل مكان وكنت ببعثلها رسائل علشان تخاف وترتبط بيا لكنها كانت مصرة على موقفها، نيرة كانت من أرق البنات وكانت مؤدبة جدا والناس كلها بتحبها، فخوفت حد ياخدها مني فقررت أقتلها وكنت عايز أحتفظ برأسها علشان أنا كنت بحب عيونها، أنا شربت مخدرات علشان أقدر أقتلها وأثبت للجميع إني مش ضعيف، وبعدين أنا مش ندمان إني قتلتها علشان ربنا عارف أنا بحبها أد إيه، فأكيد هيجمعنى بها، متحكمونيش وحاكموا اللي اتريقو عليا وأهانوني، أنا عايز أتعدم من غير محاكمة، بس ليا طلب بعد ما تعدموني ادفنوني في حضنها أرجوكم».

وأثناء تمثيل المتهم للجريمة لم يستطيع تمثيلها وقال إنه لا يتذكر كيف فعلها وكل مايذكره هو أنه كان يريد وجهها فقط لذلك ذبحها وكان يريد فصل رأسها حتى يحتفظ بها، ومثل جريمته بصعوبة.


خبر عار من الصحة
ومن جانبه نفى أحمد حجازي، محامي أسرة الطالبة نيرة أشرف، تلك المنشورات وما تردد بشأن تصريحات المتهم برغبته في دفنه بجوارها، وأنها غير صحيحة وعارية تماما من الصحة.

وقال حجازي ان ما تردد بشأن قول المتهم: «بعد ما تعدموني ادفنوني في حضنها أرجوكم»، على صفحات فيسبوك، غير صحيح، مؤكدا أنه حصل على لقطات من الصفحات المروجة لتلك الأقوال، وسيتم التقدم ببلاغ ضدها لما تروجه من كلام غير صحيح، من شأنه فقط زيادة آلام أسرة الطالبة.

تحذير النيابة العامة

وفي بيانها بقرار إحالة المتهم لمحكمة الجنايات حذرت النيابة العامة الكافة من المساس بالأدلة، وملابسات الوقائع التي تباشر فيها التحقيقات أو الاتصال بأطرافها، سواء في تلك الواقعة أو في غيرها، إما بتناولها أو تداولها أو الخوض فيها بتأويلات وتفسيرات ومناقشات لا فائدة من ورائها إلا تكثير سواد المشاهدين والمتابعين، والتعجل في الإلمام بالمعلومات دون النظر إلى ما تقتضيه سلامة التحقيقات من سرية، الأمر الذي يؤثر سلبا فيها، ويكدر الأمن والسلم العامين، ويمس بأعراض الناس وأطراف الدعوى بغير حق ودون صفة أو سند في ذلك.

وشددت النيابة العامة، على اتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة ضد كل من يقترف أيا من تلك الأفعال، التي تشكل جرائم جنائية معاقبا عليها قانونا، مؤكدة حرصها على مبادئ الشفافية واحترام الرأي العام، وحقه في التوعية بالطريق الرسمي المنضبط، وتحت مظلة العلنية النسبية التي تقدرها النيابة العامة وحدها بما تصرح به من معلومات في بياناتها الرسمية، بموجب سلطتها وولايتها على الدعوى العمومية، وحرصها على صون الأدلة والتحقيقات لبلوغ الغاية منها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :