facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





شنيكات: إسرائيل تدرك أن الحرب الطويلة مكلفة وتسعى لاتفاق دون مقابل


08-08-2022 02:30 PM

عمون - منذر الفاعوري - اعتبر المحلل السياسي والأكاديمي الدكتور خالد شنيكات، أن إسرائيل في كل عملية عسكرية تريد ابقاء غزة محاصرة ومنع تسريب السلاح والسيطرة على أي تطور عسكري داخل القطاع، مشيرا الى ان إسرائيل تسعى باستمرار لتدمير أي تطور عسكري في غزة او تدمير أي أسلحة قد تعثر عليها، ولكنها لا تريد في المقابل أن تتورط في غزة لانها تدرك أن مسألة إدارة الاجتياح أو الحرب الطويلة مكلفة مقارنة بالفوائد او المكتسبات من أي عملية.

وحول ما تشهده الأراضي المحتلة وغزة من عدوان اسرائيلي، قال شنيكات لـ عمون الاثنين، إنه في الضربة الأولى خسرت حركة الجهاد الاسلامي أبرز عناصر المقاومة واعتقدت إسرائيل أنها انتصرت بالحرب، وبالتالي الحرب غير حاسمة ولا داع لاستمرارها، متسائلا: فهل ستستمر المقاومة الفلسطينة؟، مشيرا الى أن اجابة السؤال تعتمد على فرص الإمداد من السلاح وهي محدودة جدا والسلاح الذي يطلق على إسرائيل ليس من السهل تعويضه، الأمر المكلف لإسرائيل لان صواريخ المقاومة تؤدي لتعطيل الحياة العامة في الداخل، وفي الوقت نفسه إسرائيل مقبلة على انتخابات عامة وتريد عقد اتفاق انساني دون مقابل، بمعنى "وقف اطلاق نار مقابل وقف اطلاق نار"، وفي حال نجح هذا الاتفاق ستكون إسرائيل قد كسبت هذ الجولة.

ونوه الشنيكات، الى أن استمرار تحكم إسرائيل في المعابر والضغط على مدخلات المواد لقطاع غزة أشبه بـ "سجن كبير" وهذه المعادلة ليست من مصلحة المقاومة الفلسطينة كونها "تحت الحصار" بشكل مستمر، وفي حال تم تخفيف الحصار وفتح المعابر سيكون ذلك من مصلحة المقاومة، أما من ناحية استمرار الحرب السؤال مرة اخرى هل ستقبل فصائل المقاومة ام لا؟، فبكل الأحوال استمرار الحرب مكلف فلسطينيا، ولكنه مكلف اكثر على الجانب الاسرائيلي فطالما هناك استمرارية في اطلاق النار على تل أبيب والقدس والمستوطنات يعني انه هناك شبه حظر تفرضه فصائل المقاومة.

وزاد، أنه اذا استمرت العمليات العسكرية وكان هناك قدرات لاستمرارية هذه الحرب قد تتغير المعادلة المفروضة منذ 2007 لصالح المقاومة وسيتم فتح قطاع غزة وتخفيف الاجراءات وفك الحصار، حيث أن إسرائيل كانت قد جربت ودفعت تكلفة كبيرة، مشيرا الى احتمالية توسع الحرب أكثر، حيث أن حزب الله اللبناني في هذه المرحلة المتحكم في دخوله لأي معركة هو 3 أمور "الجبهة الداخلية في لبنان، والوضع الاقتصادي وهي عامل سلبي، وايران" والأخيرة تعتبر الداعم الأساسي لحزب الله فيما تخوض حاليا مفاوضات مع الغرب حول برنامجها النووي وهذا لا يعجل بالضغط على حزب الله للذهاب باتجاه الحرب.

وختم الدكتور شنيكات، أن هناك علاقة استراتيجية بين حزب الله والفصائل الفلسطينية فإن تم الطلب بشكل مباشر من حزب الله من قبل الفصائل التحرك سيكون فرصة ذلك محدودة، مبينا أن الكرة الآن في ملعب الفصائل في حال استمرار الحرب وقدرتها على تحمل تكلفتها مقابل تغيير شروط المعادلة المفروضة وهي قاتلة للقطاع وقاتلة للتطور ومدمرة بحد كبير لغزة، كون فرص المقاومة محدودة وليس لديها خيارات سوى الاستمرار بالحرب إن أرادت التغيير.

يذكر أن قطاع غزة، يشهد عدواناً إسرائيليًا استمر لثلاثة أيام ارتقى خلالها عشرات الشهداء ومئات المصابين وتدمير عشرات المنازل، حتى دخول اتفاق وقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة والكيان الإسرائيلي برعاية مصرية، حيز التنفيذ قبيل منتصف ليل الأحد، حيث ساد الهدوء مناطق غزة والمدن والبلدات في الداخل الفلسطيني المحتل، وبدأ صباح اليوم دخول شاحنات محملة بالوقود الخاص بمحطة توليد الكهرباء في القطاع، بعد انقطاع دام لعدة أيام جراء اغلاق المعابر خلال العدوان الإسرائيلي على غزة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :