facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رواية "ظِلِّ الغراب" دراما المكر وظلِّ السؤال


25-09-2022 01:23 PM

عمون - لماذا نكتب؟، يبقى سؤالاً أزليّاً لا جواب قاطع له؛ في ظلِّ هذا المفهوم عقدت مبادرة نون للكتاب ندوتها الثانية مساء السبت ٢٤/ ٩/ ٢٠٢٢ في جاليري (فن وشاي) في جبل اللويبدة: جلسة نقاشية مع الكاتب سعيد الصالحي عن روايته (ظلِّ الغراب).

افتتحت الصحفيّة فداء الجلسة بنبذة عن الروائي سعيد الصالحي وتسليط الضوء على أعماله، وبعد ذلك قدّم الكاتب سامر المجالي قراءة نقديّة للرواية من خلال تقديم العديد من النقاط؛ أهمها غياب المكان في الرواية، خاصةً أنَّها كُتبت في بنغلادش، واعتبر المجالي أنَّ المكان من المفترض أن يكون البطل الرئيس في الرواية، منوّهاً بقلّة الروايات العربية التي كُتبت في القارّة الهندية، إن لم تكن معدومة أصلاً.

وبدوره أشار سليم النجار إلى أنَّ رواية "ظلِّ الغراب" قدّمت حدثاً متساوقاً مع الحبكة الروائية، وفي ذات الوقت الشخصيات الروائية تناغمت مع فكرة الرواية، التي رسم خطوطها سعيد الصالحي في الأسطر الأولى للرواية.

بعد ذلك قدّم الكاتب موجزا عن روايته، وشرح وبشكل مختصر أنَّ فكرته الرئيسيّة من الرواية أنَّ هناك كائنات غير الإنسان على وجه البسيطة، كالغراب والأشجار والحيوانات وكل الكائنات الحيّة، كما لها لغتها وأوجاعها وسرديتها التي يجب الكتابة عنها، منوّهاً في ذات الوقت ومعقّباً على غياب المكان أنَّ زمن كتابة الرواية كان في أزمة كورنا، وبالتالي لم أتمكّن من الخروج والتعرف على معالم "دكّا" عاصمة بنغلادش إلا بشكل محدود بسبب القوانين المفروضة على التنقّل جرّاء أزمة كورنا، وبنغلادش كباقي دول العالم قيّدت حرية التنقّل، وذلك جعل المكان ليس بطلاً كما أراده بعض الحضور، وإن كنت أنا لا أسعى لذلك، لأن من قرأ الرواية يُدرك أن الحبكة الأولى للرواية نُسجت من خلال مشاهدتي لحركة الغراب وأنا جالس على "البرندة" وقد كانت مثيرة للدهشة، بتعبير آخر إنَّ الغراب هو الذي عرّفني على المكان، أي تصوّرته من خلال حركة الغراب.

وفي مداخلة للمحامي معتصم أحد المشاركين في الجلسة، الذي ابتدأ بسؤال موجّه لسامر المجالي، هل الرواية حقّقت الغرض المطلوب منها؟ بدوره قال المجالي أنَّ الصالحي امتلك موهبة السرد لكن كان عليه توضيح بعض القضايا التي طرحها وشرحها أكثر، كشخصية القشيري الذي هو أحد اعمدة الصوفية.

وعقّب عبدالملك سلامة المشارك في الجلسة النقاشية، مبيّناً أنَّ الرواية عمل قصدي وليس تفسيري، وأنَّ لكل شخصية دور خاص تلعبه ضمن رؤية الكاتب.

وفي ختام النقاش تمَّ شكر الحضور وجاهيّاً وعبر تطبيق زووم على مشاركتهم القيّمة، كما قام سليم النجار بمنح الروائي سعيد الصالحي درع تذكاري تقديراً له على المشاركة بتجربته الروائية مع مبادرة نون للكتاب.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :