facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





كم عدد الأنبياء والرسل؟


01-10-2022 10:28 PM

عمون - كم عدد الرسل والأنبياء؟

ذُكر في القرآن الكريم أنّ الأنبياء والرسل لم يَقتصر عددهم على من ورد ذكرهم فيه؛ وإنما هناك عددٌ كبير منهم لا يعلمه إلّا الله -عز وجل-، لقوله -تعالى-: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُم مَّن لَّمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ)، وقد روى أبو ذر -رضي الله عنه- في حديثٍ غريب: (قلت: يا رسولَ اللهِ كمِ الأنبياءُ؟ قال: مائةُ ألفٍ وأربعةٌ وعشرونَ ألفًا قال: قلت: كم الرسلُ من ذلك؟ قال ثلاثمائةٌ وثلاثةَ عشرَ جمٌّ غفيرٌ).

وبلغ عدد الأنبياء الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم خمسةً وعشرين نبياً، وينبغي الإيمان بمن سمّاهم الله -تعالى- على وجه التفصيل، وبمن لم يسمّهم الله بالإجمال.
الأنبياء والرسل في القرآن
ورد في القرآن الكريم أسماء خمسة وعشرين من الأنبياء والمرسلين، وهم: آدم، وإدريس، ونوح، وهود، وصالح، وإبراهيم، ولوط، ويونس، وإسماعيل، وإسحاق، ويعقوب، ويوسف، وأيوب، وشعيب، وموسى، وهارون، واليسع، وذو الكفل، وداود، وزكريا، وسليمان، وإلياس، ويحيى، وعيسى، ومحمد -صلوات الله عليهم جميعاً-.

وقد ذُكِر منهم ثمانية عشر في موضعٍ واحدٍ من القرآن الكريم في قوله -تعالى-: (وَتِلكَ حُجَّتُنا آتَيناها إِبراهيمَ عَلى قَومِهِ نَرفَعُ دَرَجاتٍ مَن نَشاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكيمٌ عَليمٌ* وَوَهَبنا لَهُ إِسحاقَ وَيَعقوبَ كُلًّا هَدَينا وَنوحًا هَدَينا مِن قَبلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ داوودَ وَسُلَيمانَ وَأَيّوبَ وَيوسُفَ وَموسى وَهارونَ وَكَذلِكَ نَجزِي المُحسِنينَ* وَزَكَرِيّا وَيَحيى وَعيسى وَإِلياسَ كُلٌّ مِنَ الصّالِحينَ* وَإِسماعيلَ وَاليَسَعَ وَيونُسَ وَلوطًا وَكُلًّا فَضَّلنا عَلَى العالَمينَ)، وأمّا باقي الأنبياء والرسل السّبعة فقد ذُكروا في مواضع متفرّقةٍ من القرآن الكريم.

الفرق بين الأنبياء والرسل
يوجد العديد من الفروقات بين الرسول والنبي، وفيما يأتي ذكرها:

الرسول أرسله الله بشرعٍ جديدٍ أو أحكامٍ ناسخةٍ لأحكامٍ سابقة، أمّا النبي فرسالته غير جديدة؛ وإنما جاء ليتمّم تبليغ شرع ورسالةٍ سابقة.
الرسول يُرسِل الله إليه الوحي فيبلّغه الرسالة أثناء يقظته، أمّا النبي فلا وحي يتنزّل إليه؛ وإنما يُلهمه الله، أو ينزل إليه كتاباً، من خلال الرؤيا الصالحة في المنام.
الرسول أوحى الله إليه بشرع وأمره بتبليغه، والنبي أُوحيَ إليه ولم يُؤمر بالتبيلغ، وعليه فإن الرسول أخصّ من النبي، وقد ردّ عمر الأشقر على ذلك في كتابه الرّسل والرسالات، فقال إن إرسال النبيّ يقتضي التبليغ أيضاً، قال -تعالى-: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ)، فالنبيّ يُتمّم تبليغ شرع من سبقه من الرّسل.
ملخص المقال: أرسل الله الرسل والأنبياء لدعوة الناس إلى توحيد الله -تعالى-، وقد بلغ عدد الرسل المذكورين في القرآن خمسة وعشرون رسولاً، وهناك فرق بين الرسول والنبي؛ أنّ الرسول جاء بشرع جديد، بينما النبي جاء ليكمل شريعة سابقة.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :