facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





اكتشاف مرض ألزهايمر في المستقبل سيصبح ممكنا عبر اختبار البول!


01-12-2022 09:38 AM

عمون - يمكن أن يكشف اختبار البول في المستقبل ما إذا كان الناس يعانون من مرض الزهايمر في مراحله المبكرة.

توصلت دراسة إلى أن هذا الاختبار البسيط يمكن أن يحدد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الذاكرة ومرض ألزهايمر بناء على مستوى حمض الفورميك في بولهم.

وتعتبر اختبارات البول والدم الأمل الرئيسي لفحص الأشخاص يوما ما بحثا عن العلامات المبكرة للخرف، كما هو الحال حاليا بالنسبة للسرطان المبكر.

ويعد التصوير المقطعي المحوسب والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني للدماغ مكلفا ويعرض الناس للإشعاع، في حين أن الصنابير الشوكية للبحث عن أدلة في السائل النخاعي غير مريحة وغازية.

ومع ذلك، في حين أن اختبارات البول والدم أسرع وأكثر وضوحا، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول مدى نجاحها.

وتشير دراسة أجريت الآن على ما يقرب من 600 شخص إلى أن وجود كمية كبيرة من حمض الفورميك في البول يمكن أن يكون علامة تحذيرية لمرض الزهايمر.

وقسّم الباحثون 574 شخصا إلى خمس مجموعات، بما في ذلك أولئك الذين لديهم مهارات التفكير العادية، والأشخاص الذين يعانون من التدهور المعرفي والأشخاص الذين يعانون من ضعف إدراكي أكثر خطورة.

وتضمنت المجموعة الرابعة الأشخاص الذين يعانون من "ضعف إدراكي معتدل" - وهو تشخيص سريري يمكن أن يؤدي إلى مرض الزهايمر، في حين أن المجموعة الخامسة مصابة بالفعل بمرض الزهايمر.

وكان حمض الفورميك أعلى بين الأشخاص في كل مجموعة يعانون من مرض الزهايمر أو مشاكل في الإدراك، مقارنة بأولئك الذين لديهم مهارات التفكير العادية.

وينتج حمض الفورميك في الجسم من الفورمالديهايد، والذي قد يؤدي عند مستويات عالية في الدماغ إلى تكتلات البروتينات الضارة التي تظهر في الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر.

ويعتقد الباحثون أنه قد يكون علامة حمراء لمرض الزهايمر والتي يمكن استخدامها مع اختبارات الدم لاكتشاف الحالة.

وقال سيان غريغوري، مدير المعلومات البحثية في جمعية الزهايمر: "هذا اكتشاف مثير لأنه يوفر طريقة جديدة محتملة للكشف عن مرض الزهايمر، وهي أقل توغلا وأكثر فعالية من حيث التكلفة من الطرق الحالية لتشخيص المرض. لم يكن هذا أكثر أهمية من أي وقت مضى، حيث انخفضت معدلات تشخيص الخرف إلى أدنى مستوى لها منذ خمس سنوات. ومع ذلك، فإن هذا البحث في مرحلة مبكرة والدراسة كانت صغيرة إلى حد ما. نحن حريصون على إجراء المزيد من الأبحاث لفهم كيف يمكن أن يزيد مرض الزهايمر من مستويات حمض الفورميك في البول".

وتشير الدراسة، التي نُشرت في Frontiers in Aging Neuroscience، إلى أن البحث عن حمض الفورميك في البول يعمل بشكل أفضل من اختبارات الدم لبعض البروتينات المرتبطة بمرض الزهايمر.

وربطت نتائج اختبار البول باختبارات الذاكرة للأشخاص في الدراسة، مع وجود مستويات أعلى من حمض الفورميك في المتوسط ​​لدى الأشخاص الذين كان أداؤهم أسوأ في الاختبارات.

وتُعرف مؤشرات المرض في الدم والبول باسم المؤشرات الحيوية.

وقال الدكتور فرانشيسكو تاماجنيني، خبير الخرف وعالم الأعصاب من جامعة ريدينغ: "بالنسبة لمرض الزهايمر، أحد الأشياء المقدسة، بخلاف إيجاد علاج وتحسين نوعية حياة الناس، هو أن تكون قادرا على فحص الأشخاص بشيء مثل فحص البول أو الدم. تماما كما نستخدم فحص الدم للبحث عن سرطان البروستات، أو تصوير الثدي بالأشعة السينية للبحث عن سرطان الثدي، نحتاج إلى اختبار بسيط غير مؤلم لإظهار العلامات المبكرة للخرف، حتى قبل ظهور فقدان الذاكرة، والذي يمكن اتباعه بعد ذلك في وقت لاحق بالمسح أو البزل النخاعي إذا لزم الأمر".

ومع ذلك، نحن بحاجة إلى مزيد من البحث قبل أن نكتشف ما إذا كان اختبار البول سينجح حقا في الممارسة العملية.

المصدر: ديلي ميل





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :