facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قصيدتان لـ حيدر محمود في ذكرى استشهاد وصفي التل


28-11-2011 11:43 AM

عمون – في ذكرى استشهاد رئيس الوزراء الاردني الاسبق الشهيد وصفي التل، خص الشاعر حيدر محمود قصيدتين استذكر فيهما الراحل الكبير وتم انتاجهما بصوت الشاعر ابو عمار وتحميلهما على اليوتيوب .

حملت القصيدة الأولى عنوان "يا دار وصفي التل"، والثانية "ما زال دالية فينا".

يا دار وصفي التل

يا دار وصفي التل
أوشك أن أرى وصفي يعود
فزيني الساحات
وعرار بين يدي قصيدته على مهرين
من وجد وطهر صلاة
خذ يا عرار فمي
ويا وصفي دمي
واسترجع الزمن القديم



***

ما زال دالية فينا

لا زالَ داليةً فينا •• نَفيءُ الى

ظِلالِها •• بنَدى "الأُردن" نَسْقيها

"وَصْفي!"•• ويكفي بانّا حينَ نذَكُرُه

نَزْدادُ فخراً•• ونَزْهو باسْمِهِ: تيها

فقد أَضاءَ "الدَّمُ الغالي" الدَّروبَ لِمَنْ

ضَلَّوا الدَّروبَ ••وغابوا في دَياجيها!!

وَلَسْتُ أبْكيهِ؟! بل أَبكي "لغاليةِ"

كانَ "الشّهيدُ" لها أَغْلى مواضيها!

أَبكي على أمّةٍ، تَغْتالُ أَجْملَ ما

فيها•• وتحمي بأيْديها، أَعاديها!

* * *

"وَصْفي!" •• لقد تَمَّتْ "المأساةُ" واكتَمَلتْ

فُصولُها•• واضاعَ الأَهْلُ تاليها!!

وصارَ مليونَ هَمٍّ هَمُّنا•• وغَدَتْ

أوطانُنا "غابةً"، الاّ لأَهْليها!

•• وكُنتَ قُلْتَ لنا•• لا زِلْتُ أذكُرها

تلك العبارةَ: "حاميها حَرامِيها!"

لكنّنا بَعّدُ، لم نَفْهَمْ دلالتَها

- رُغْمَ الوُضوح - ولم نَفْهَمْ معانيها!

يا "خالَ عمّار"، ما زلتْ مُقصّرةً

أشْعارُنا فيكَ، يا أحلى قوافيها!

فأنتَ أَغْلى "عراريٍّ"، على وَطَنٍ

قد كانَ "عِندْكما" الدُّنيا•• وما فيها!

• المقصودان وَصْفي ووالده عرار، شاعر الأردن الكبير.


وتاليا القصيدتان بصوت شاعرنا الكبير حيدر محمود:









  • 1 طراونة مجالي 28-11-2011 | 12:10 PM

    جميل جدااااا كلام من ذهب

  • 2 علي - اربد 28-11-2011 | 12:10 PM

    الشعب يريد "وصفي التل" في المناهج المدرسية",,, هذا نداء لكل محبي وصفي ولكل اردني شريف، تبني هذا المطلب والعمل باتجاهه.

  • 3 اردني حر 28-11-2011 | 12:12 PM

    رائعه رحم الله وصفي التل وتحية للشاعر الذي يجدد فينا معاني العلروبة حيدر محمود

  • 4 عبدالله العابد الدعجه-صالحية العابد 28-11-2011 | 12:16 PM

    أبدعت وأنت المبدع دوماَ

  • 5 ابو احمد أكاديمي 28-11-2011 | 12:48 PM

    يسلم ثمك ياد حيدر محمود

  • 6 عمر 28-11-2011 | 12:55 PM

    استاذ حيدر انت من رجالات الوطن القلائل واللذين لم يعطو حقهم كاملا
    يجب ان تاخذ مكانتك التي تليق بك في الاردن
    ابدعت وصح لسانك
    ورحم الله شهيد الاردن

  • 7 ماجد حراحشه - ألمانيا 28-11-2011 | 01:08 PM

    صح لسان سلمت يدك يا شاعر الوطن ... أنت لست فقط شاعر أنت وطنٌ من الشِعر في وطن .. رحم الله وصفي التل .. لله درك يا أسد الأردن في محاميها..

  • 8 Mahmoud 28-11-2011 | 02:20 PM

    تحية فخر وحب لشاعرنا الاستاذ حيدر محمود!
    نعتز انك منا وفينا تبعث بنا النشوة وتخفف من مأسينا, لكن هل من يقراء ويسمع لشاعرا يحمل سيفا يشرعة بوجة ثعابينا. فوصفي رحل وروحة تعيش فينا ولكن قمة المأسة اننا لن نفتح الباب بعد لمن مثلة لينقذنا ويحمينا لانة حقا قالها من قبل وذكرتنا بها اليوم حاميها حراميها
    فقد نامت السباع وقامت الضباع فماذا تنتظر ربوعنا وبوادينا

  • 9 صالح قبيلات 28-11-2011 | 03:19 PM

    زهرتان من زهور شعرك يا استاذ!

  • 10 ما اروعك 28-11-2011 | 03:20 PM

    فقد أَضاءَ "الدَّمُ الغالي" الدَّروبَ لِمَنْ

    ضَلَّوا الدَّروبَ ••وغابوا في دَياجيها!!

    وَلَسْتُ أبْكيهِ؟! بل أَبكي "لغاليةِ"

    كانَ "الشّهيدُ" لها أَغْلى مواضيها!

    أَبكي على أمّةٍ، تَغْتالُ أَجْملَ ما

    فيها•• وتحمي بأيْديها، أَعاديها

  • 11 عزيز مساعدة الكرك 28-11-2011 | 03:26 PM

    من اقوال الشهيد البطل لحظات الاغتيال الجبان

    قتلوني قتلوني ما يذوقوا الحرب الا والنار

  • 12 نايس ليدي 28-11-2011 | 03:43 PM

    يسلم تمك أبو اسامة على القصيدتين الرائعتين ، تعيش وتكتب

  • 13 روائع الاستاذ فايز الفايز/اختارها محمدرسول الزعبي 28-11-2011 | 05:19 PM

    من روائع الاستاذ الكبير فايز الفايز ، التي نشرها عبر عمون وقد اخترت من مقالته بعنوان ( ماتت جيادنا واستراح الريح ):

    .. يا وصفي .. أكتب لك اليوم ونحن ميتين ، ميت يكتب لميت ، وميت يكتب عنا لا محالة ، وأموات يأكلون بما وفرناه لهم .. فما وفروا لحومنا ، أشبعهم الذل ، و جانبهم العزّ حين لم يقدرّوا الله حق قدره ، ولم يسيروا على الدرب الذي رسمته حوافر جيادنا الضابحة في سبيل الله ، وصالح الوطن ,, فشبعوا وجاع أهلهم .. وثملوا بكؤوس النوم ، و العسكر لا عين تنام ولا يدّ تسرق .. فانظر الى ما كان " بيتي " لم يراعوا له حرمة ، وتهافتوا كالصراصير على قصعتنا ، من كل جحر ينسلون ، فأصبح للفئران مرتعا ، بل مرحى للفئران .. انهم سماسرة لم يلبسوا "الفوتيك " يوما ، ولم يتهدل "الهدب " على صفحات وجوههم الكالحة " بياضا " .. فوضعوا تاريخنا في كفة المزاد .. فلتحيا العسكر !

    وسيسألون عنا يوما يا وصفي .. ، فلا نبالي ولن يبالي هزّاع .. يا شقيق التراب ، ويا رفيق الدم ، ويا توأم الوطن ، فما أنتم إلا أنا ، وما نحن سوى هؤلاء الشمّ الأشاوس الذين لم يلن شأسهم في هذا الوطن .. وسأذهب ،و ستذهبون ، بإذن الله ، الى جنتي نظيفا شريفا عفيفا ، بعيدا عن لصوص العروبة ، ونصوص التغريب .. وسأحرمهم من جلستي أمام عيون سخريتهم ، وأبقي ذكرى وفاتي ها هنا ، كيدا بهم وبما يكيدون ، .. لن يرونني هنا مرة أخرى ، وسأترك لعنتي ، ظلاً لا يـُمسح ولا تغطيه ملصقات الترويج التي تحمل صورهم التي لوثت البيئة وسوادهم الذي لوث صفحة التاريخ ، و سواد العيون .

    يا وصفي .. لطالما بقيت بينهم جالس على مقعد راتبي دون "لهط" ولا رهط ، وطن الرزق المجبول بعرق التعب ، وطالما جلست سيجارتي على " أريكة شفاهي" التي لم تكفر يوما بهذا البلد .. حين كفروا وأهرقوا على جسد الوطن كثيرا من العرق ، .. سكارى يخططون للحيارى من فقراء بلدي ، سكارى يقررون اتجاه القبلة في مساجد ذبح منابرها التعب ..

    فليذهبوا أو لا يذهبوا فلن يفتقدهم أحد .. بل سيستحيل هذا النهر الى سيل من بصاق بعدما تعودون أسماكا نتنة أيها الحيتان البرامكة ، بل ضفادع نافقة فيه ، فليس هناك من شفاه تعض على سيجارة الوجع ، وتتمتم بالدعاء لكم .. فهل تضرع الناس لله يوما يدعون بالخير لإبليس أو نسله ! ؟

    ستصلبون على جدار الخزي يا "قاصات " المصلحة الخاصة ، يا ماكينات تفريخ الأولاد والأحفاد من أصحاب المعالي والأكباد ، يا أولاد ، يا لعنة تطارد كل امرأة حبلى ، تحلم في ولد يشبه أفقر فقراء العباد .

  • 14 ابراهيم 28-11-2011 | 06:06 PM

    هذا ابن مصطفى قليل الشعر فيه وشكرا ل حيدر ........

  • 15 حمزة ملكاوي 28-11-2011 | 06:13 PM

    الا ليت لنا مئة شاعر لهم من البلاغة مثل ما لك ايها الشاعر الكبير علمتنا وما زلت في كل مرة تعيد لنا هويتنا الاردنية التي سرقت منا وما اضن غير وصفي بقادر على استردادها لنا من جديد
    لشاعر الاردن الاكبر كل التمنيات بالصحة والعمر المديد
    ولروحك ايها الخالد في قلوبنا بقاء لا يزول

    وللاردن امنيات ان يأتينا وصفي من جديد

  • 16 رسالة من حابس لوصفي / اختارها محم 28-11-2011 | 06:33 PM

    يا وصفي .. لم يعد لنا خيل تعانق الريح .. فقد ماتت جيادنا واستراح الريح يا وصفي ..
    .. هل اشتقت مثلي الى رائحة القيصوم وعبق الشيح ؟ .. هل لا تزال عظامك تحن الى وجع " الوطاه " .. وهل تذكر "هزاع" حينما بكيناه وجعا كالجمر يكوي بعضه بعضا ، فذهب مثلك شهيدا لأنه لم يقبل أن يحفر أول جحر لجرذان الفساد ..

    ليتني قضيت شهيدا مثلكما على يد أعداء أنفسهم ، وأعداء الوطن ، وأعداء القدس الشريف .. هل تذكر يا وصفي القدس الشريف ؟ .. لقد كتبنا اسماؤنا على سوره العظيم بدماءنا الحية الحيية ، وزرعنا فيه أول بذور بطولاتنا وبطولات النشامى الذين أخلصوا النية دفاعا عن فلسطيننا التي لن تكون إلا تلك الحرة اليعربية ..

    لقد سقطت كل أوراق الشجرة ، فبقيت شجرة فلسطين جرداء ، إلا من غصون جف حياءها فطأطأت لنسيم هب من شاطىء بني صهيون ، ترك أخواننا معارك الخنادق ، واستبدلوها بمعارك الفنادق .. فمن الكاذب اليوم يا وصفي .. ومن الصادق ؟

    يا وصفي ، مرت علي ثمان سنين وأنا ضيف على رب العباد ، الجبار الجواد ، الذي لا يضام من جاءه عبدا طائعا ، مبتغيا رضاه ، حامدا نعمته ، مسلما له ولقضائه .. طامعا برحمته ، راغبا في عفوه وجنته .. فما فعلنا في يوم خلى أنت وأنا إلا ما كان مقرِبا لله تعالى حين كنا مسئولين في وطننا الذي التهمناه حبا ، وقاتلنا على أسواره جندا ، الله رقيبنا والكرامة لباسنا ، والصدق والوفاء كوفية اعتمرناها فما هانت وهان من ظن بنا السوء وأساء لهذا الوطن .. فما أنذل من عدو متربص إلا تاجر متلصص !
    أكتب لك اليوم ونحن ميتين ، ميت يكتب لميت ، وميت يكتب عنا لا محالة ، وأموات يأكلون بما وفرناه لهم .. فما وفروا لحومنا ، أشبعهم الذل ، و جانبهم العزّ حين لم يقدرّوا الله حق قدره ، ولم يسيروا على الدرب الذي رسمته حوافر جيادنا الضابحة في سبيل الله ، وصالح الوطن ,, فشبعوا وجاع أهلهم .. وثملوا بكؤوس النوم ، و العسكر لا عين تنام ولا يدّ تسرق .. فانظر الى ما كان " بيتي " لم يراعوا له حرمة ، وتهافتوا كالصراصير على قصعتنا ، من كل جحر ينسلون ، فأصبح للفئران مرتعا ، بل مرحى للفئران .. انهم سماسرة لم يلبسوا "الفوتيك " يوما ، ولم يتهدل "الهدب " على صفحات وجوههم الكالحة " بياضا " .. فوضعوا تاريخنا في كفة المزاد .. فلتحيا العسكر ! وسيسألون عنا يوما يا وصفي .. ، فلا نبالي ولن يبالي هزّاع .. يا شقيق التراب ، ويا رفيق الدم ، ويا توأم الوطن ، فما أنتم إلا أنا ، وما نحن سوى هؤلاء الشمّ الأشاوس الذين لم يلن شأسهم في هذا الوطن .. وسأذهب ،و ستذهبون ، بإذن الله ، الى جنتي نظيفا شريفا عفيفا ، بعيدا عن لصوص العروبة ، ونصوص التغريب .. وسأحرمهم من جلستي أمام عيون سخريتهم ، وأبقي ذكرى وفاتي ها هنا ، كيدا بهم وبما يكيدون ، .. لن يرونني هنا مرة أخرى ، وسأترك لعنتي ، ظلاً لا يـُمسح ولا تغطيه ملصقات الترويج التي تحمل صورهم التي لوثت البيئة وسوادهم الذي لوث صفحة التاريخ ، و سواد العيون . يا وصفي .. لطالما بقيت بينهم جالس على مقعد راتبي دون "لهط" ولا رهط ، وطن الرزق المجبول بعرق التعب ، وطالما جلست سيجارتي على " أريكة شفاهي" التي لم تكفر يوما بهذا البلد .. حين كفروا وأهرقوا على جسد الوطن كثيرا من العرق ، .. سكارى يخططون للحيارى من فقراء بلدي ، سكارى يقررون اتجاه القبلة في مساجد ذبح منابرها التعب .. فليذهبوا أو لا يذهبوا فلن يفتقدهم أحد .. بل سيستحيل هذا النهر الى سيل من بصاق بعدما تعودون أسماكا نتنة أيها الحيتان البرامكة ، بل ضفادع نافقة فيه ، فليس هناك من شفاه تعض على سيجارة الوجع ، وتتمتم بالدعاء لكم .. فهل تضرع الناس لله يوما يدعون بالخير لإبليس أو نسله ! ؟ ستصلبون على جدار الخزي يا "قاصات " المصلحة الخاصة ، يا ماكينات تفريخ الأولاد والأحفاد من أصحاب المعالي والأكباد ، يا أولاد ، يا لعنة تطارد كل امرأة حبلى ، تحلم في ولد يشبه أفقر فقراء

  • 17 شملت 28-11-2011 | 08:05 PM

    نحن احق ان نكتب عن وصفي

  • 18 النوايسة 28-11-2011 | 08:34 PM

    رحم الله الشهيد البطل وصفي التل

  • 19 صايل القيسـي - مادبـا 28-11-2011 | 08:47 PM

    رحمك الله رحمة واسعة يا شهيد الاردن الكبير وصفي التل.. والشكر والتقدير لشاعر الاردن الكبير الاستاذ حيدر محمود

  • 20 محمد العطار 28-11-2011 | 08:47 PM

    وصصفي ابو مصطفى قوم مشان الله قوم يا الشهيد قوم يا الاسد قوم انا احبك واموت فيك . قوم مو معقول كل الدموع الي نزلت ما صحتك قوم مشان الله انا احبك واموت فيك سمعنا صوتك يدوي علمنا الشجاعه والنخوه وحب الوطن والقوميه العربيه مشان الله قوم انا بحبك وبمت فيك . الفاتحه على روح الشهيد دولة رئيس الوزراء السابق وصفي التل . عزائي الوحيد انني ساجتمع معك في الجنه انشاء الله يا سيد الرجال . محمد العطار - اربد البارحه .

  • 21 العضيبات-جرش 28-11-2011 | 09:44 PM

    صح لسانك لانك الان شاعر الاردن الاصيل المبدع الى الامام واطال الله عمرك

  • 22 المحامي حسين العابد 28-11-2011 | 09:53 PM

    صح لسانك يامعالي الشاعر الاردني الكبير الذي دوما تتحفنا بشعرك الوطني الذي لاينبع الى من انسان صادق امثالك.

  • 23 أبن بدهان 28-11-2011 | 09:59 PM

    وصفي يا وجع القصيده....

  • 24 المحامي سامر المعايطة 28-11-2011 | 10:05 PM

    يسلم لسانك يا ابو عمار

  • 25 نانا 29-11-2011 | 02:21 AM

    سبحان الله ما زلنا نتذكر الشهيد الحبيب وصفي كل سنة وبعد عشرات السنين على استشهاده ولكن لا احد يذكر الخائنين الجرذان الجبناء اللذين اغتالوه

    سبحان الله شوفو الفرق بين الشهداء وبين ...!!!

  • 26 المحامي عبدالله احمد الغرايبه 29-11-2011 | 01:13 PM

    الى روحك ازجي دعواتي ودعوات كل ام ثكلى وكل جائع ومااااااا احوجنا اليك

  • 27 قصيدة الدكتور مخلد الزيودي من اختيار الزيودي 29-11-2011 | 04:25 PM

    سلاما للأردنيين السمر النشامى سلاما
    وعتبا للقابضين على الجمر
    شهامة وكراما
    والنائحات نساؤهم
    وصبحهم أضحى ظلاما
    ما بالهم والذاريات ريحهم
    والعاديات خيلهم
    متى الصبح ؟
    والصبح موعدهم !
    فما بالهم نياما

    فعلام الأردنيين علاما!!

    و ماجد وابن شهوان فجرهم
    و وصفي يناديهم
    أين بيوت العز؟..
    لما العزيز فيها ذليلا مهانا
    والساقطون صاروا قيمة
    نغض الطرف صبرا لا احتراما
    قسما يا ماجد
    بالدم وحلف البلقاء
    ثورة وثارا
    وجدائل الأردنيات
    مشاعلا للصبح
    نمحى بها الظلاما

    فعلام الأردنيين علاما!!

    ما بالهم منذ نيسان الجنوب
    ما تململوا وما أضرموا نارا؟
    والخيل بلا فرسان
    لجمها غدت بعد العز للأردنيين لجاما
    والفقر مرابعهم
    والحزن بيادرهم
    فهل تحت الرماد نارا ؟؟
    وصليل السيوف والبارود
    و طبول الصمت
    فهل تغضب المكانا؟

    فعلام الأردنيين علاما!!

    وانكفأت قدورهم وهدم واسط بيتهم
    والجوع والذل لهم منزلا وعنوانا
    وغدت بيوت العز بلا هيبة
    وأضحت سوادا يزداد سوادا


    فعلام الأردنيين علاما!!

    يا ريح النشامى هبي
    ويا نارهم زيدي إضراما
    ويا أردنيات أنجبن
    فا الليالي حالكات
    سود حبالى
    أنجبن وصفي و وصفي
    وماجد وابن شهوان وهزاعا
    وانفرن نفور الخيل من زلم الردى
    وحرمّن عليهم المراضع والمناما
    وهبي يا ريح الجنوب هبي
    وسألي الأردنيين علامهم علاما!!

  • 28 د. حسين العثمان 29-11-2011 | 04:57 PM

    رحمة الله عليك يا وصفي ...لقد كنت مثالا لأشرف الرجال..وتؤكد الأيام أن الوطن يحتاج إلى الرجال ممن يخافون الله ويعملون للوطن وممن يملكون الكفاءة والعزة والنزاهة والأمانة.

  • 29 عاطف المناصير 29-11-2011 | 05:04 PM

    رحم الله ابا الاردنيين لا ابا لكم

  • 30 صلاح السرحان 30-11-2011 | 12:40 AM

    الله يرحمك يا وصفي التل

  • 31 الخوري اشرف النمري 30-11-2011 | 10:49 AM

    وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر... رحمك الله يا وصفي

  • 32 ابو الوليد 30-11-2011 | 07:35 PM

    هبي يانار في مشاعرنا وتذكري وصفي الشهيد فأن الليل لا بد ان ينجلي ويظهر في كل امة رجل جديد لاتنامو وتعلمو ركوب الجياد وتذكرو وصفي وكلامه المجيد ستبقى فينا ما عاشو وعشنا ويبقى ذكرك فينا كالنور الشديد الا تعلم يا ابن عرار ضاعت محبتنا وهيبتنا وكرامتنا ولا من جديد الذل يغمرنا والجهل دمرنا ولا مناد حتى من بعيد لك الله يا اردن وصبرا لم يمت وصفي وفينا ام وليد سياتي وصفي ووصفي ووصفي وسيكون لك يا اردن كل يوم عيد في ظل ابن الحسين قائدنا ورائدنا نؤلف من كل الحروف كلمات الاناشيد

  • 33 حابس 01-12-2011 | 11:27 AM

    ليس لنا الا الهوى ننثره عله يصيب من على فلبه ران
    ليت لنا مثل هذا عشرة فلم يبقوا لنا اولا ولا ثاني


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :