facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العمل الإسلامي يستنكر تغييرات الحكومة على المناهج


08-09-2016 10:44 PM

عمون- استنكر حزب جبهة العمل الاسلامي ما اقدمت عليه الحكومة من تغييرات وتعديلات علی المناهج الدراسية لهذا العام الدراسي، مما اعتبره "مساساً واضحاً بتراثنا وقيمنا يقصد منه ابعاد الاجيال القادمة عن دينها وعروبتها واصالتها وتاريخها وعاداتها وتقاليدها".

وطالب "العمل الإسلامي" في تصريح صادر عن مسؤول الملف الوطني في الحزب المهندس خضر بني خالد الحكومة بالعودة عن السلبيات التي لحقت بالمناهج التربوية "والالتفات الى التطوير العلمي الحقيقي النافع بأيد تربوية اردنية ومن داخل الاردن".

وأشار بني خالد إلى ما شهدته المناهج الدراسية من تغييرات اشتملت علی حذف آيات قرانية واستبدالها بمواضيع أخرى، وإزالة صورة المرأة الاردنية وهي مرتدية للحجاب واستبدالها بصورة لامرأة حاسرة الرأس، والاشارة الى القدس الشريف اولى القبلتين بغير الحقيقة او ازالة بعضها وغيرها من التعديلات.

واعتبر بني خالد أن القيام بهذه التغييرات في هذا الوقت وتحت فزاعة التطرف "انما هو مساس واضح بتراثنا وقيمنا يقصد منه ابعاد الاجيال القادمة عن دينها وعروبتها واصالتها وتاريخها وعاداتها وتقاليدها".

وأضاف بني خالد "ان مثل هذا التوجه مستنكر ومرفوض في اي بلد مسلم، فكيف يجري في المملكة الاردنية الهاشمية، وان محاولة ربط الاسلام بالتطرف انما هو استغلال لحالة الوضع الراهن من قبل قوى تتربص الدوائر بهذه الامة وتبيت النوايا الماكرة لها".

وأشار بني خالد إلى أن اسباب التطرف الحقيقي والذي يجب على الجميع البحث عنه هو ليس في الدين والاخلاق والقيم بل يتمثل التطرف بالفساد وضياع العدالة بين الناس وانتهاك حقوق الانسان وبالتوجه نحو العلمانية والعداء للاديان.

وفيما يلي نص التصريح:

يستنكر حزب جبهة العمل الإسلامي ما أقدمت عليه الحكومة من تغييرات وتعديلات علی المناهج الدراسية في هذا العام 2016 والتي اشتملت علی حذف آيات قرانية واستبدالها بمواضيع أخرى وإزالة صورة المرأة الاردنية وهي مرتدية للحجاب واستبدالها بصورة لامرأة حاسرة الرأس، وغيرها من التعديلات.

إن القيام بهذه التغييرات في هذا الوقت وتحت فزاعة التطرف إنما هو مساس واضح بتراثنا وقيمنا يقصد منه إبعاد الأجيال القادمة عن دينها وعروبتها واصالتها وتاريخها وعاداتها وتقاليدها.

إن مثل هذا التوجه مستنكر ومرفوض في أي بلد مسلم، فكيف يجري في المملكة الأردنية الهاشمية.

إن محاولة ربط الإسلام بالتطرف إنما هو إستغلال لحالة الوضع الراهن من قبل قوى تتربص الدوائر بهذه الأمة وتبيت النوايا الماكرة لها.

إن اسباب التطرف الحقيقي والذي يجب على الجميع البحث عنه هو ليس في الدين والأخلاق والقيم بل يتمثل التطرف بالفساد وضياع العدالة بين الناس وانتهاك حقوق الإنسان وبالتوجه نحو العلمانية والعداء للأديان.

اننا لازلنا ننتظر من المسؤولين في المملكة الأردنية الهاشمية العودة عن السلبيات التي لحقت بمناهجنا التربوية والالتفات إلى التطوير العلمي الحقيقي النافع بأيد تربوية اردنية ومن داخل الاردن.

م.خضر بني خالد

مسؤول الملف الوطني

لحزب جبهة العمل اإسلامي




  • 1 مواطن 08-09-2016 | 11:25 PM

    خايفين هالتغييرات و التعديلات تحد من تأثير خطابكم على عقول الاجيال القادمه باذن الله.

  • 2 ماجد 08-09-2016 | 11:56 PM

    زاد التدين في العقود الماضيه ,...... ؟

  • 3 عمان 09-09-2016 | 12:31 AM

    لايحق لكم المتاجر بالدين واستخدمو سياسيا في الارهاب الفكري لمن يخالفكم ومتاجرة بالعواطف اصلاح ماخربتموة في تعليم عندما كان بايدكم واجب على الدولة وليس لكم حق تدخل في مالايخصكم

  • 4 ماذا تريدون 09-09-2016 | 07:25 AM

    تحفيظ الناشئة نصوص لا يفهمها أحد حتى الفقهاء العلماء

  • 5 تيسير خرما 09-09-2016 | 09:53 AM

    أسهل وأسرع من يتم تجنيده بالإنترنت للإرهاب هو مسلم بالإسم لا يعرف أركان الإسلام وحلاله وحرامه بل مختل يرتاد نادي ليلي أو بار أو نادي قمار أو مثليين وفجأةً يتحول لقاتل جماعي يقول الله أكبر ولا يعرف معناها فواجب الحكومة رصد حركتهم واتصالاتهم، بالتالي منع اختطاف الدين يقتضي زيادة عدد المساجد فمن يصلي يعرف أنها تزدحم يوم الجمعة مع تزايد سكان سنوي وتزايد تعمق بالدين، ويجب مضاعفة مقبولي كليات الشريعة وبمنح كاملة بمكرمة ملكية وزيادة رواتب أساتذة ووعاظ وأئمة وربط اعتماد كل جامعة بإنشاء كلية شريعة.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :