الاملاءات في تعيين رؤساء الجامعات ..الدكتور عباطة التوايهة | كتاب عمون | وكالة عمون الاخبارية

الاملاءات في تعيين رؤساء الجامعات ..الدكتور عباطة التوايهة


[8/22/2011 5:36:11 PM]

لم يدر بخلد أي أن كان أن يتوسع دولة الرئيس معروف البخيت بتفانيه للإصلاح بشكل يؤذي ويودي بالطموحات والآمال ويقضي على كل ما تعنيه كلمة الشفافية من معنى، بل ويجعل من المستحيل أمرا ممكناً، وذلك في إطار البحث عن مفردات يسوقها لنا بين الفينة والأخرى معللا أن حركة الإصلاح ترتبط بجهود الحكومة في مواجهة المحسوبية ونشر مبادئ الشفافية وتعميم فوائد الاستفادة من الأشخاص والكفاءات في محلها الطبيعي.

قبل ثلاثة شهور من قرار الحكومة بتعيين رئيسا لجامعة اليرموك وجامعة الحسين بن طلال بدأ ظهور علامات تلغي الكثير من نشوة الإصلاح، على الأقل عندما يتعلق الأمر بتعيين قريب مقرب من الرئيس وبإيعاز منه شخصياً رئيساً لإحدى الجامعات الحكومية مما يعني ان جهود الاصلاح التي يقودها دولته لا زالت تتكسر امام المحسوبية المقيتة وبعيدا عن الشفافية في الاختيار حيث تشير الدلائل إلى عملية يشوبها انعدام العدالة في اختيار الرئيس البخيت للرئيس المعين لتلك الجامعة.

لقد تقهقرت أحوال بعض الجامعات على مدار السنوات المنصرمة ولم يحصل أيّ تحديثٍ أو تطويرٍ في غيرها بسبب تزكية أصحاب المآرب وتنسيبهم لأسماء محددة لِتَسنـّمها على طريقة المثل القائل "القريب أولى من الغريب" ومن السخرية أن يتم هذا التعيين بإيعاز مباشر او غير مباشر من صاحب القرار الأول في الحكومة التي جاءت لتعمل من اجل الإصلاح وجاءت لتحارب المحسوبية وتزرع الشفافية على الأرض حتى باتت تروج لمن يتم تعيينهم بوضع هالاتٍ عليهم وأيهام الآخرين بأنه لا يوجد غيرهم يستطيع حمل رسالة هذه الجامعة أو تلك بحملهم وصاحب القرار أو بالأحرى يصدر إيعازاته غيرالمباشرة بتعيين فلان وما على اللجنة سوى أن تطيع أمر الرئيس وتعمد إلى اتخاذ قرار يتناسب مع إيعازاته تلك.

ليعطي القرار شرعية إصلاحية جديدة لم تعهدها الجامعات من قبل فقد وضعت معايير تنطبق على قريب وتبعد وتستثني من لا تريد لتتسق مع إيعازات ورغبات المعروف وهذه المعايير التي لم يعمل بها من قبل، فقد اعتمدت على استثناء من لم يعمل نائبا لرئيس جامعة ولم يتمتع بهذه الخبرة الجامعية وتم استثناء اللجنة الموقرة للعمداء بمن فيهم عمداء شؤون الطلبة والكل يعرف وخاصة من يعمل في كنف الجامعات ما هي قدرات عمداء شؤون الطلبة ومن يقود دفة الطلبة وشؤونهم بنجاح لديهم القدرة على قيادة الجامعات والدلائل كثيرة في جامعاتنا الأردنية ونظرة سريعة للعديد من الرؤساء الحاليين والسابقين والذين يشهد لهم بالنجاح في إدارة الجامعات كانوا عمداء شؤون طلبة ولم يعملوا يوما واحدا نوابا في جامعاتهم، أما المعيار المتعلق بالمنطقة الجغرافية فقد كان مؤسسوا العديد من الجامعات جامعة من ابناء المناطق التي انشئت بها تلك الجامعات ولم يعملوا نوابا في اية جامعة، فكيف تصبح هذه معايير أساسية في استبعاد وقتل طموح المتنافسين إلا إذا كانت هذه إحدى معايير الإصلاح (المعروفيه) الجديدة.

أن إدارة الظهر للمعايير والآليات المفترضة في التعيينات وتغليب المحسوبية والزَبونية من العوائق الأساسية أمام التحول الديمقراطي الحقيقي، يقلل من صدقية التوجه نحو الإصلاح الحقيقي، وهذا أمر يمكن أن يتسبب بزوال الاحقيات ويعظم المحسوبيات التي توجه سهامها نحو الآمال والتطلعات في تحقيق الممكن من الشفافية.

لا أخفيكم أن كثيرين ممن تقدموا للتعيين كرؤوساء جامعات قد حركوا واسطات ومنهم من تلقى الكثير من الاتصالات التي كانت ترمي بثقلها وتحمل لهم الطمأنينة بان الاختيار سيقع علي اي منهم ولكن ما حدث من تبعات لم يكن يبعث على الطمأنينة ابداً ذلك أن هؤلاء وللاسف الشديد اصطدموا باتصال هاتفي من دولة الرئيس لرئيس اللجنة المكلفة بالاختيار بان عليه ان يختار احدهم رغم ان هؤلاء تقدموا بأوراقهم بحيث لو تمت مطابقتها بالواقع فاغلبهم على كل الأحوال لن يحتاجوا إلى الواسطة أو المحسوبية.

الأمر الآخر الذي اود ان اشير له هنا هو ان هناك في منطقة محصورة تملك مساحات واسعة من الجنوب الاردني تسمى البادية الجنوبية من "القويرة الى سد السلطاني وقراها المختلفة" بحاجة لمن ينتبه لها وان يحقق لها العدالة الاجتماعية التربوية المفقودة والتي تنشدها تلك الصحراء الجنوبية منذ زمن بعيد وعلى حد علمنا ان أهلها نفر عزيز على هذا الوطن فالأولى بدولة الرئيس أن يأخذ الأمر من جوانبه العملية خصوصا اذا تعلق الأمر بالتعيين واختيار من يمكنه أن يخدم المنطقة والمجتمع المحيط بها وهذه نقطة ذات أبعاد اجتماعية وديمغرافية تحسب للحكومة لو اتخذت قرارات بتعيين ذوي الكفاءة من أبناء هذه المنطقة المحرومة منذ سنين في مراكز عليا في سلك الدولة.

إن المنصب الرسمي هو للخدمة والتضحية وبذل الطاقات في سبيل الأردن والخير العام وليس للجاه والوجاهة وإرضاء سينٍ من الناس وصاد من العباد. كما أن أيّ مسؤول يتمّ تعيينه لا يحق له أن يستخدم موظفيه الذين يقربهم منه أكثرَ حال تعيينه أو مَن يعيّنهم لاحقاً من أقرباء وأحباء فزاعة لإخافة الموظفين الآخرين.

أكاد اجزم أن صاحب المعروف والمنح والعطايا قد اخطأ بالإيعاز الضمني والمبطن على الاقل بتعيين قريبه بدلا من اصحاب الكفاءة فقط لكونه قريبه المقرب مم جعل الاخرين يشعرون بالغبن الفاحش ومرارة الظلم الفادح، آملين أن يتجاوز دولته هذا الأمر في المستقبل لعل مصداقية الإصلاح التي باتت على المحك تعود إلى الواجهة من جديد.

وأختم متسائلاً ترى ما السر الذي جعل الشاعر البحرينيّ ابن المقرب العُيوني ينشد بيت الشعر الجميل التالي :

وقد يـُصطفى العيرُ اللئيمُ لِحظـِّه مِراراً ويـُخفى الأعوجيُّ المـُطـهَّمُ

الاستاذ الدكتور عباطة التوايهة

  • 1 عماد 8/22/2011 7:02:10 PM

    سالفه قديمه يا دكتور توايهه

  • 2 الخطيب 8/23/2011 1:20:10 AM

    الى الدكتور المنتمي ابن الاردن
    والله كلامك جواهر

  • 3 احمد 8/23/2011 1:22:27 AM

    والله يا دكتور توايهة اجد مقالتك مليئة بالتناقضات بما يخص اسس اختيار الأكفاء لمناصب هم اولى بها. فعندما اشرت الى ان اسس القرابة كانت الفيصل في ترشيح "سين من الناس وصاد من العباد" عدت والمحت الى السعي الى الإعتماد على الأسس الجغرافية والجهوية في الإختيار. أنت اكثر من تعلم وكعميد شؤون طلبه زميلا لمن وقع الإختيار عليه انها مؤهلاته الفذة ما ساقته لحمل تلك الأمانه وكان اختيارا لاقى استحسان الجميع حتى في الجامعة نفسها واظنك انت نفسك لا تجانب حقيقة ذلك الإستحسان. لقد عرفنا عنك الجرأة في قول ما يدور في ذهنك ولكني اظنك ذهبت بعيدا هذه المرة ... ودمت ودام الوطن بأبناءه الخيرين امثالك تحت ظل الراية الهاشمية

  • 4 أنس أبو زيتون 8/23/2011 1:40:25 AM

    لا احد يستحق ان يكون رئيس جامعة لا بل وزيرا للتعليم العالي اكثر من الدكتور عباطة فهو الرجل المناسب في المكان المناسب لانه افضل عضو هيئة تدريسية اراه في حياتي من حيث التدريس واسلوب الحوار فله كل الاحترام والتقدير فلنا الشرف ان نكون احد تلاميذه . .

  • 5 د حسين الخزاعي 8/23/2011 2:23:32 AM

    اخي وصديقي العزيز د عباطة : الحكومه الحالية والحكومات السابقة لا يهمها ماذا تعرف، يهمها من تعرف ؟! والباقي عندك يا صاحب القلم الرائع.

  • 6 طراونة ا- الحسينية 8/23/2011 3:16:13 AM

    هنالك رؤوساءجامعات

    جعل من الجامعه مقر انتخابي واتخذ من وظائفها وعودات للناخبين في التعيين فيها وضغط على ارادة الناخبين اين مكافحة الفساد

    الرجاء النشر ياعمون

  • 7 ايمن الضمور / مؤتة 8/23/2011 10:38:05 AM

    انت الرجل المناسب في المكان المناسب وصاحب القرار الجري

  • 8 ايمن الضمور / مؤتة 8/23/2011 10:38:43 AM

    انت الرجل المناسب في المكان المناسب وصاحب القرار الجري

  • 9 دكتور جامعي 8/23/2011 10:48:11 AM

    يعني لو حطوك انت كان الامور بتكون في نصابها؟
    ....

  • 10 د. احمد القطامين 8/23/2011 11:58:14 AM

    صديقي د. عباطة: شكلك زعلان "اوي" هالمرة..
    رئيس الجامعة المعين يتمتع بالكفاءة وانت تعلم ذلك ..
    اجمالا، تحياتي لك

  • 11 سلطان 8/23/2011 12:11:22 PM

    (( درر الـكـلام ))

  • 12 عبدالله محمد علوش ابوتايه 8/23/2011 12:22:02 PM

    دكتور عباطه انت تستاهل تكون رئيس حكومه مش رئيس جامعه لكن للاسف الواسطات والمحسوبيه فوق كل الطموحات للاسف

  • 13 ام عبداللة 8/23/2011 1:04:42 PM

    بارك اللة فيك يا دكتور عباطة .انت تستاهل كل خير

  • 14 جهاد الحباشنه 8/23/2011 1:37:03 PM

    اشتقنا لك يا دكتور ..............انشالله الرئيس القادم من التوايهه عشان يعرف ان يصل قيمتك العلميه اما عكس ذلك لالالالالالال

  • 15 متعب الهقيش 8/23/2011 1:51:36 PM

    أ.د عباطة التوايهة

    طرح منطقي وعلمي ولكن من يعلق الجرس

  • 16 د.صباح ابوتاية 8/23/2011 2:01:08 PM

    الاستاذ الدكتور /عباطة...كل عام وانت بخير..ليس كل مايعلم يقال...فى فمى ماء

  • 17 حنا ميخائيل سلامة 8/23/2011 3:27:19 PM

    من العار أن يتم..فقرات كاملة حرفياً وردت في مقالي المنشور في جريدة الرأي يوم 18/5/2011 بعنوان "أصحاب الاختصاص والكفاءة والنزاهة أولى بالتعيينات" والمقال عينه كنت نشرته في جريدة العرب اليوم بتاريخ 14/4/2011 بعنوان "تغليب المحسوبية في التعيينات من عوائق التحول الديمقراطي الحقيقي" كذلك نشر الموضوع في موقع الأردن العربي. وأن يقوم الدكتور عباطة التوايهة بزجها في مقاله أعلاه وكأنها من نشاطه الفكري لذا سأحتفظ لنفسي بحق إجراءات الملاحقة حسب قانون المطبوعات والنشر كذلك بفضح الموضوع في عدة مواقع إلكترونية مرفقاً نص الدكتور وما ورد في مقالي وإيصال الأمر إلى أرفع الجهات الأكاديمية في الأردن شاكراً لموقع عمون جهوده الكريمة وآملاً أن يتم نشر هذا التعليق.

  • 18 عايش النوايسه ابورحمه 8/23/2011 3:55:18 PM

    الأستاذ الدكتور عباطه المحترم
    اكن لك كل الأحترام ولكن انت تعلم والجميع يعلم ولا يختلف اثنان ولا القاصي ولا الداني على تعيين رئيس الجامعه المقصود فهو خلق وأخلاق وعلم وتواضع وقيادي بارع فهذه حقيقه يجب علينا ان لانتجاهلها

  • 19 lمناضلون من جامعة الحسين 8/23/2011 4:12:25 PM

    الحقيقة يا دكتور حكيك صحيح الواسطة والمحسوبية والشلليةمنتشرة بشكل مش معقول بس احنا متوسمين بالرئيس الجديد خير والله الموفق للجميع

  • 20 الكتور يزيد السبوع 8/23/2011 8:04:50 PM

    الدكتور عباطه المحترم....

    الرئيس المقصود في مقالتك كان المفروض ان يكون رئيسا لاحدى جامعاتنا ومنذ زمن لما يتمتع به من خلق رفيع و خبرة علمية وادارية واسعة ...

  • 21 الدكتور يزيد السبوع 8/23/2011 8:05:50 PM

    الدكتور عباطه المحترم....

    الرئيس المقصود في مقالتك كان المفروض ان يكون رئيسا لاحدى جامعاتنا ومنذ زمن لما يتمتع به من خلق رفيع و خبرة علمية وادارية واسعة ...

  • 22 محمود القراله 8/23/2011 8:24:15 PM

    شكرا دكتور عباطه على هذا الطرح الجميل

  • 23 حسين الجازي 8/24/2011 6:37:09 PM

    تستاهل دكتور عباطه كل خير ونتمنى ان يتم ارضاء قبيلة الحويطات من خلال ان يتم اختيارك لمنصب مرموق حيث انك ابن القبيلة البار.

  • 24 د.عبدالرحمن كساب 8/27/2011 1:17:41 AM

    طرح منطقي من انسان منتمي وجريء

  • 25 عنبر 8/27/2011 9:29:06 PM

    بالتوفيق دكتور عباطه ، ، ، ننتظر عودتك الى ارض الوطن ، رحله موفقه

  • 26 فيصل البري 9/2/2011 11:53:53 PM

    كل عام وانت بخير ياابو طارق
    واتمنى ان نراك قريبا في المكان الذي تستحق
    واتمنى لك عودة ميمونة الى ارض الوطن الغالي

  • 27 د. نائلة الصرايرة 9/5/2011 3:50:38 PM

    كل عام وانتم بخير أ.د.عباطة, والله كلامك جميل وفي محله ولكن مين يسمع ويطبق!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  • 28 براءة جمعة النجادات 2/4/2012 3:41:23 AM

    تحياتي للرجل الرائع...الدكتور عباطة التوايهة

  • 29 حامد الجهني 4/11/2012 2:03:21 AM

    يادكتوري الفاضل كما تعودنا من منك انت رجل فاضل وجري
    والله يوفقك

  • الاسم: *
  •  
  • الايميل:
  •  
  • التعليق: *

  •  

facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss