facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حرية الإعلام .. وعسر الدولة


د.مهند مبيضين
13-11-2011 02:35 AM

مهما كانت المعايير التي تُقيَّم بها القضايا التي يطرحها الإعلام ويعالجها، فإن الرد على أي خبر يجب أن يكون بذات الأدوات والآليات، فالقانون كفل ذلك، وبدون سيادة القانون في الدولة بكليّتها فإن ذلك يجعل الناس يلجأون إلى العنف والاستقواء على دور الإعلام في كشف الأخطاء والعلل والفساد وتحديد المسؤوليات في القضايا العامة.

والحوادث السيئة التي عصفت بحرية الإعلام كانت كبيرة خلال السنوات الماضية، واعتقد انها ستبقى ماثلة، لعدة أسباب، على رأسها وأهمها تطور وتنامي حالة "عسر الدولة" بمعنى أن هناك استعصاء على القبول بفكرة الدولة التي جوهرها سيادة القانون وحماية الحرية.

وما تعرضت له جريدة الغد، خلال عطلة العيد، تمثيل حي لغياب قوة الردع، رغم وجود قوى الأمن في قلب الحدث، وفي الحادثة رفض غير مقبول لأدوات الرد بشكل عقلاني ومهني وحتى لو كان الخبر يحتمل الخطأ، فما نشر في الغد حول هرب السفينة سور نشر في غيرها من وسائل الإعلام، مع احتفاظ كل وسيلة إعلامية بخطها وسياساتها العامة في التحرير التي تتأكد من صدقية الخبر وتصنع "المانشيت" له وتقرر حجمه وطريقة تقديمه للقارئ.

المهم أن سوابق الاعتداء على حرية الإعلام لم تحل دوما بأدوات تتناسب واهمية الحرية كقيمة، لا للمواطن ولا للمؤسسات الإعلامة، فتبدأ عادة الحلول بمنطق يماثل منطق الفزعة، وهنا ترضخ الأطراف إلى ذات المنطق وهو منطق الجاهات.

ليس هناك فرد محصن ولا مؤسسة محصنة من أخطاء المهنة، لكن هناك حالة من الارتباك تغيب خلالها العقلانية عن الدولة، فيُخلط بين حق الناس بالتظاهر وبين منطق القوة التي تفرض نفسها على باب جريدة وتحول دون توزيعها لساعات متأخرة، وهذا تصرف أقل ما يقال عنه أنه عيب وغير مقبول، لذلك فإن غياب القانون، وسيادة نمط الحلول التقليدية، وعدم تحمل اجهزة الدولة لمسؤوليتها في حماية الحرية والتعامل مع هذا الملف بتناقض شديد، يجعل النتائج مخيبة للآمال في مجال حرية الإعلام.

على أرض الواقع، نحن نشهد تكرارا لما يعزز تهديد الحرية، في الجامعات والصحافة والمستشفيات وغيرها، فالتهديد والضرب والتخريب تأتي من أفراد أو جماعات مرة بقوة النفوذ الشخصي ومرة بقوة الثروة ومرة بقوة العشيرة التي هي في جوهر دورها الاجتماعي انبل من ان تلصق بها سمت العنف، وهنا يجب الاعتراف بأننا في الأردن خسرنا الكثير في هذا الاتجاه ومرد الخسارة لغياب قيم الحرية والعدل واستعصاء القانون على التطبيق، وسيادة العادات التقليدية عندما يحدث الخطأ فيُفقد العقل وتنتصر الغوغائية على الإعلام الحر والمهني والمسؤول.

حتى الآن، ليس هناك سجل واضح لمصادر تهديد حرية الإعلام بعد، هناك تقارير تصدر عن مؤسسات ذات دور رقابي في مسألة الحرية، لكن خريطة التهديد التي لطالما اشارت لها جهود مركز حماية الصحفيين تحتاج إلى تعميم أكثر وتنوير ضد أدواتها التي تنال من الحرية الصحفية.

Mohannad974@yahoo.com

(الدستور)




  • 1 مجبد حدادين 13-11-2011 | 09:14 AM

    نشكر الدكتور مهند مبيضين على المقال الجميل والمعبر والذي بين فيه واقع الاعلام وكما نعلم ان الصحافه تمثل السلطه الرابعه وواطلق عليها ايضا لقب صاحبه الجلاله لذلك ما جاء في مقال الدكتور واقعي وملموس كل الشكر والاحترام للدكتور مهند والله من وراء القصد

  • 2 محمد ابو جاموس 13-11-2011 | 03:20 PM

    كل الشكر والتقدير للدكتورمهند على المقال اللي حط ايدة على الوجع

  • 3 يوسف مريان 14-11-2011 | 06:45 PM

    ان للأعلام قدسيته وللصحافه حريتها ولا يعي هذا الامر الا المثقفون اللذين صقل عقولهم الاعلام الواعي والحقيقه ان الدكتور مهند استطاع ان يصل ويخاطب الغقول النيره على حقيقه ما جرى تحيه للدكتور مهند مبيضين ولكل قرائه فالقاريء المثقف يعرف ماذا ينتقي ليقرأ


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :