facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





د. محمد الجمل : الشهيد وصفي التل لماذا اغتيل؟ومن اغتاله؟


30-11-2011 04:04 PM

أربعة عقود مرت على ذكرى اغتيال الشهيد وصفي التل ... وفي كل سنة يلتقي صفوة من علية القوم لاستذكار مناقب الفقيد ولا أحد يقترب من الحقيقة زعما ان القضية ملتبسة- كما يدعون- عذرا كاذبا لعدم الاقتراب من الحقيقة.

فضائية الجزيرة بإدارتها المتحيزة كلفت مقاول إخراج تفلزيوني بطبخ حلقة في برنامجها الشهير "الجريمة السياسية".. فحضر فريق العمل من مصر إلى الأردن.. والتقى عدداً من الشباب من أقارب الشهيد وصفي التل ومن بينهم طارق التل الذي اقترح عليهم الاتصال بي قائلا لهم أن لدي ما يستحق ان يسمع، وتم الاتصال الهاتقي بي فحذرتهم بدايةً ألا يتكرر المشهد السابق الذي ظهر على شاشة الجزيرة من خلال برنامج "قصة ثورة " وفيه ظهر أحد القتلة "جواد أحمد أبو عزيزة" حيث قال مفاخراً:لقد أطلقنا عليه 14 طلقة – ولي مع هذا الرجل قصة اخرى سأتعرض لها لاحقاً- لا أجافي الحقيقة إن زعمت ان الشهيد وصفي التل هو رئيس الوزراء الأردني الوحيد الذي كان يملك رؤية شمولية لبناء دولة عصرية تعتمد على ذاتها بعيداً عن الضغوطات الاقتصادية الدولية.

ومن مأثرة في هذا المجال ما لا يمكن حصره...على سبيل المثال:-

خلال لقاء الرئيس وصفي مع السفير الأمريكي بعمان أوائل عقد الستينات من القرن الماضي قال السفير موجهاً كلامه إلى وصفي:إن الشعب الأردني شعب كسول... فسأله وصفي: كيف؟ أجاب السفير:أستطيع أن أجوعه بكتاب أوعز فيه بوقف المساعدات الأمريكية من القمح للأردن.

استفز هذا الطرح المرحوم وصفي التل فرد على السفير: افعل ما تراه، إن الشعب الأردني لن يجوع بإذن الله ابداً. ثم ذهب وصفي إلى الملك حسين - طيب الله ثراه – وروى له قصته مع السفير.. وأردف قائلاً: إني سأعلمه درساً عن حقيقة الشعب الأردني.

اتصل وصفي بالمسؤولين السوريين وطلب منهم قمحاً لزراعته في الأردن..فاستجابوا لطلبه..ثم بدأ بجولة على أنحاء البلاد بدأها بمحافظة معان.. ويروي لي المرحوم "زرقان أبو حيانة" – وهو أحد وجهاء معان- ان وصفي زار المدينة والتقى بوجهائها قائلاً لهم: "أين كوايركم" (الكوارة كانت تستخدم لخزن القمح والحبوب كافة) أريد أن أراها.. فزار عدة بيوت ليجد ان الكواير كانت فارغة تماماً.. خاطبهم وصفي قائلاً: لا أريدها بعد الموسم القادم أن تكون فارغة… استخدم وصفي شحنات القمح السوري بواسطة قطارات بلغ عددها 14 قطاراً ووزعت على المزارعين في شتى أنحاء البلاد.. فزرعوا الأرض التي لم تغزها القلاع الاسمنتية بعد… يتابع زرقان أبو حيانة القول: لقد أنعم الله علينا في ذلك العام قمحاً وفيراً وكانت سنة خير وبركة وكما يقولون "غلال" فصدرنا القمح من إنتاج محافظة معان فقط إلى السعودية وغيرها كما أنتجت مختلف المحافظات قمحاً وفيراً… وذلك أثبت وصفي للسفير الأمريكي الشعب الأردني شعب حي منتج إن وجد التوجيه والتخطيط السليم البعيد عن الفساد والإفساد والتغول على مقدرات الشعب.

وقصة أخرى من قصص وصفي التي تظهر جلياً مدى استشراف الرجل للمستقبل وحرصه على بناء الأردن الحديث ما يلي:

كنت أعمل في أبو ظبي وجئت لزيارة الأردن في شهر نيسان 1971 …فحملني المسؤول التعليمي الظبياني رسالة إلى وزير التربية والتعليم حنذاك الدكتور اسحاق الفرحان..وكان مضمون الرسالة الطلب من الحكومة الأردنية الموافقة على تمديد إعارة 60 مدرساً وكذلك إيفاد 60 مدرساً جديداً كإعارة لما كانت تتمتع به الكوادر التعليمية الأردنية من كفاءة ومستوىً عالٍ في العطاء والإخلاص في العمل.. فقال لي الدكتور الفرحان إن التمديد للمعلمين بحاجة إلى موافقة دولة الرئيس وبالمناسبة فإن دولة الرئيس عاتب عليَ لأني عرضت عليه الموافقة على ترخيص مدرستين خاصتين فرفض قائلا لي ً: والله إن تفشت هذه الظاهرة في البلاد ستجدون أنفسكم بعد عقود أمام أجيال لا تستطيعون التحدث معها.
وأضاف أن التعليم والرعاية الطبية مسؤولية الدولة حيال مواطنيها مما يستوجب وجود مؤسسة نقل عام حكومية فاعلة لخدمة الناس في التنقل بيسر وسهولة

ولا يخفى أن هذه الخدمات الثلاث: التعليم .. الصحة.. النقل.. بوضعها الحالي تشكل معاناةً كبيرة وعبئاً مادياً لا طاقة للمواطن به عندا يبحث عن البديل.

ومن مأثر وصفي القصة التالية:

زار ولي العهد الأمير الحسن عام 1965 مدينة السلط ويروي الأستاذ فاروق بدران الذي كان مديراً لمدرسة السلط أنه وبعد تناول طعام الغذاء قام أحد المرافقين يصب الماء على يدي سموه وأمسكت أبريقاً لأصب على يدي وصفي فرفض قائلاً: لا والله، مدير مدرسة السلط الثانوية العتيدة يصب الماء، لا والله. فقلت له انني أتولى هذا العمل لثلاثة أسباب: الأول أنك ضيفي في مدرستي، والثاني لأنك أكبر مني، والثالث لأنك أخو صديقي. فقال: ومن صديقك؟ قلت: سعيد التل، فقال: ولو، شوف واحد غيرك يا مدير مدرسة السلط الثانوية المحترم.

وذات يوم ترأس اللجنة المركزية لتنظيم السير بعمان فسمع أحد المجتمعين يقول:بأن أصحاب شركات الباصات الذين يملكون حق الوقوف وسط العاصمة هم من المتنفذين الذين يصعب إجبارهم على تنفيذ الخطة المقترحة فما كان منه إلا ان أجاب: إن الحكومة التي لا تستطيع تنظيم السير لا تستحق ان تكون حكومة. ومن نافذة القول أن هيبة الحكم في زمنه قد وصلت إلى درجة جعلت كبار المسؤولين وحتى صغار الموظفين يشعرون وكأن وصفي يقف بقامته أمام كل منهم وهو يؤدي عمله.

وقصة أخرى من قصص وصغي ؛ كان وصفي قادماً من عجلون إلى جرش في طريقه إلى عمان وكان من عادته أن يحمل منظاراً "دربيل" معه في سيارته وعندما استقام الطريق بعد ساكب شاهد بالمنظار جنوب غرب الطريق أربعة رجال يقطعون أشجارا حرجية … فاتصل بالمركز الأمني بجرش وطلب منهم سرعة تطويق الرجال وجلبهم مخفورين وأمر بإيداعهم في السجن العسكري بالزرقاء، وفي اليوم التالي طلب من مدير القضاء العسكري ورئيس المجلس العسكري أن يحضرا إلى مكتبه وسألهما عن عقوبة قاطعي الأشجارالحرجية وسرقتها فأجاب أحدهما: السجن مدة شهرين و استبدالهما بغرامة… فاستهجن وصفي العقوبة فقال: لكن هؤلاء ارتكبوا جريمة الاعتداء على املاك الدولة وسلبها بقوة السلاح… فقال مدير القضاء العسكري: هكذا ؛ الجريمة اختلفت وعقوبتها من 3- 6 سنوات فأصر وصفي على إنزال العقوبة الأشد بحقهما كي يكونوا عبرة لمن اعتبر.

انجازات وصفي لبناء الدولة الحديثة شواهد عملاقة.. ابتداءً من تأسيس الجامعة الأردنية حيث قام وصفي شخصيا باختيار موقع مستنبت وزارة الزراعة في الجبيهة ليكون موقعا دائما للجامعة الأردنية للاستفادة من إمكانيات المستنبت في تأسيس كلية للزراعة في الجامعة لتساهم في تطوير القطاع الزراعي الذي كان يوليه اهتمام خاصا ، اضف الى ذلك البنك المركزي ومؤسسة الإقراض الزراعي وبنكها والمنظمة التعاونية ومدرسة الشوبك الزراعية والربة الزراعية وقسمي البيطرة والمراعي في وزارة الزراعة.

ولعل اخراج معسكرات الحسين للبناء هي خير شاهد على تسخير الطاقة الشبابية لتعمير الوطن وتشجيره واقامة الغابات ولا تزال انجازات المعسكرات ماثلة للعيان ومن ابرزها غابة الشهيد وصفي التل على طريق عمان / جرش .
ومن مآثر وصفي التي تسجل له ولا ينكرها الا جاهل انه كان يبادر بمجرد ان يشكل اي حكومة من حكوماته الى اطلاق سراح المعتقلين السياسيين احتراما للرأي والرأي الآخر .

صدف ان احد نشطاء الحزب الشيوعي المحظور في مطلع الستينات وهو المدرس بمدرسة الامير محمد بعمان " عبد الفتاح تلستان " تم اعتقاله وخلال خضوعه للتعذيب باشراف خبير اجنبي لقي حتفه ... وبعيد أن شكل وصفي حكومته اتصل فورا بمدير المباحث العامة ( التي اصبحت في وقت لاحق المخابرات العامة ) وطلب من مدير المباحث ترحيل الخبير الاجنبي الذي يعمل في الدائرة فورا وعندما حاول مديرالمباحث التلكؤ في تنفيذ الامر محاولا الاختباء خلف جلالة الملك قال له وصفي بحزم " انا رئيس الحكومة المسؤول عنك ويجب تنفيذ امري فورا ... وهذا الرجل يجب الا ينام الليلة في الاردن " ... وهذا ما كان .

ومن مآثر وصفي انه عارض مشاركة الاردن في حرب حزيران لانه كان يدرك حقيقة الاوضاع ... بينما كانت رؤية العاهل الراحل الحسين اننا ان لم ندخل الحرب فسنوصم بالخيانة وكان ما كان ... وحلت الهزيمة وضاعت البلاد والعباد وانسحب الجيش مهزما يتجرع المرارة واصبحت منطقة خو مركز تجمعه ... قام وصفي بزيارة الجند في المعسكر ... وكان حينها لا يتولى اي منصب رسمي ... فوجد ما هم عليه من اوضاع ... يروي لي احد الضباط الذي رفض ان اذكر اسمه ان وصفى انطلق واحضر كميات كبيرة من الخبز في شوالات من مخابز صويلح والمحطة والزرقاء كما احضر شوالات من السكر وصناديق من الشاي ليتمكن الجنود من ان يقيتوا انفسهم في تلك الظروف الصعبة واستمر في ذلك عدة ايام .

كل الأردنيين يعرفون أن وصفي كان له شعبية شديدة في القوات المسلحة والكل يذكر هتافهم له في المدينة الرياضية والتي حضرها بمعية المرحوم الملك حسين فأحرج وصفي وما كان منه الا أن تناول يد الملك ورفعها لتحية الجماهير.

أذكر أن أحد كبار الحزب الشيوعي الأردني شارك في حفل تأبينه وألقى خطابا رائعا كله ثناء على الشهيد مستذكرا مواقفه الوطنية ومشيدا بفكره العميق وعمله الدؤوب لمصلحة الوطن ، وبعد انتهاء حفل التأبين سأله أحد الخطباء المشاركين : ولماذا لم تقل ذلك يا دكتور من زمان ؟ وكان جوابه : كنت أخاف سطوة الحزب .

كان وصفي ضحية موقفه الصلب ضد الشعارات التي ملأت العالم العربي بآلة الاعلام الناصرية (كلفتها 40 مليون حنيه سنويا) والتي كانت محاورها تمتد بين بيروت والقاهرة وانتقال أبو عمار الى بيروت جعل توجيه الحملة ضد وصفي أقوى بكثير مما سبق.

لم يكن وصفي سياسيا ميكافيليا لأن أخلاقه لا تقبل ذلك ، والا لما اغتيل لو كان مراوغا ويميل مع تيارات الكذب والمداهنة .

ولعل المقابلة التي أجراها معه سليم اللوزي لمجلته الحوادث في نيسان والتي احتلت 8 صفحات عكست فكر وصفي الذي انتقد بشدة العمل الفدائي الذي طرحه قادته بديلا عن الجيوش العربية لتحرير فلسطين.

كان ملخص رأي وصفي : لا يحرر فلسطين الا جيوش موحدة ،عالية التدريب ولديها ارادة القتال ، بالاضافة الى تثوير الاهل في الوطن المحتل . هذا الرأي السديد كان الدافع عند وصفي للسفر الى القاهرة لطرحه على وزراء الدفاع العرب .

بدأت القصة بالدعوة الروتينية السنوية لعقد لقاء وزراء الدفاع العرب السنوي برعاية الجامعة العربية وفي مقرها في القاهرة مع طلب تسمية رئيس الوفد وأعضائه، واستجابت الحكومة الأردنية وكان الجواب أن رئيس الوفد هو وصفي التل رئيس الوزراء ووزير الدفاع .

السفير الأردني في القاهرة قضى شهر أيلول في عمان في اجازته السنوية حاملا رسالة من ادارة الجامعة ووزارة الدفاع المصرية تقول نصا (( أنهم لا يريدون وصفي التل رئيسا للوفد )) .. كانت الرسالة شفوية
.
هذا الكلام استفز وصفي الى أقصى درجات الغضب وقال للسفير : كيف حملت الرسالة ؟ لماذا لم ترفضها ؟ أنا ذاهب الى الجامعة العربية ومقرها في القاهرة ، وبقي على هذه القناعة حتى سافر . وأنا مضطر للاستطراد في هذه الجزئية خدمة للبحث عن الحقيقة التي أغفلناها لأربعة عقود ، سأعيد ذكر السؤال حول هل يسافر الرئيس الى القاهرة أم لا ؟ ولماذا ؟ أي ما هي المشكلة ؟

بحثت عن مذكرات علي الحياري ، السفير الأردني في القاهرة فلم أجد له أي مذكرات أو أي شيء مكتوب أو منشور عن ذلك .

سألت اثنين من كبار ضباط دائرة المخابرات فأنكرا علمهما بأي شيء حول هذا الموضوع ، فارس سليمان النابلسي قال لي أن علي الحياري زار والده راجيا اياه أن يثني وصفي عن السفر لأن هناك خطورة على حياته ، وفي أقل تقدير قد لا يقدم المصريون الاحترام البروتوكولي اللازم لوصفي ، فاتصل أبو فارس به وطالت المكالمة التلفونية بلا فائدة .

من أعجب ما قرأت حول هذا الموضوع ما جاء في مذكرات نذير رشيد ( مدير المخابرات حينئذ – ص 212 ) : " كانت دائرة المخابرات العامة تعلم أن هناك محاولة جادة لاغتياله ، وتعرف أسماء القتلة تماما . وكان معروف أيضا أن حكومة الرئيس أنور السادات لن تقدم له أو تؤمنه بحماية مناسبة ، بل انها ربما ستساعد القتلة على تنفيذ مخططهم كما حصل فعلا !!!؟ " انتهى الاقتباس الحرفي .

مشكلة أخرى تستحق الاستقصاء والنقاش : هل كان مع وصفي حرس خاص ؛ بداية الملك حسين حضر فجأة للمطار لوداع وصفي واقترح عليه الغاء السفر مع اجراء تعديل وزاري وتكليف ابراهيم الحباشنة بوزارة الدفاع ويقوم بالمهمة الا أن وصفي رفض بشدة شارحا للملك أنه لا يوجد ما يستوجب هذا الخوف وأنني ذاهب الى رحاب الجامعة العربية وبين كل وزراء الدفاع العرب ، وأضاف أن معه النشامى أعضاء الوفد وكلهم ضباط .

عند وصول وصفي الى المطار لم يكن في استقباله الا السفير الأردني وموظف بسيط من قسم التشريفات في الجامعة، علما بأنه كرئيس وزراء يستقبله الأمين العام ( كان عبد الخالق حسونة ) ، أو ينوب عنه الأمين العام المساعد للشؤون العسكرية ( كان الفريق سعد الدين الشاذلي ) ، ولكن وصفي كان يعتبر هذا التقصير لا أهمية له .

عاصمة عربية أخرى كانت مهتمة بوصول وصفي الى القاهرة ، الفاكهاني في بيروت كان قد رصد الرجل أبو اياد ( صلاح خلف ) أسر برغبته في اغتيال وصفي لأبي يوسف ( محمد يوسف النجار ) فرحب بذلك وقدم الدعم المادي لتجنيد ثلة من حرسه الخاص للقيام بالمهمة وكانوا أربعة وتولى فخري العمري تدريبهم وسافر معهم الى القاهرة في أوائل تشرين الثاني وفي مطار القاهرة رصد رجال الأمن مسدسا مع جواد البغدادي ( اسمه الحقيقي جواد أحمد أبو عزيزة ) وتركوه يدخل الى القاهرة بمسدسه بحجة أنه سيكون أحد أفراد مكتب المنظمة .

انتظروا في كافتيريا شيراتون من ظهر الأحد 28/11 لقناعتهم أن المؤتمر سينتهي مع نهاية الجلسة الأخيرة (الصباحية) وبعد الثالثة ظهرا تقاطرت الوفود فخرجوا الى الحديقة المقابلة لبوابة الفندق وعند خروج وصفي من السيارة وصعوده على درجات الفندق أطلق جواد عليه طلقة واحدة ( فقط ليس كما ادعى 14 طلقة ) أصابته في عضده الأيمن ، وحاول وصفي اخراج مسدسه الشخصي الا أنه سقط فجأة .

جواد ( البغدادي ) قال لي عندما قابلته في منزل شقيقه محمود أبو عزيز في أبو ظبي عام 1973 وقلت له أنت الذي قتلت وصفي التل أجاب : لا والله . أنا أطلقت عليه طلقة واحدة ثم ( روكب ) مسدسي كما نقول أردف أطن أن الطلقة أصابته في ذراعه اليمنى لأنه مد يده اليسرى ليخرج مسدسه الا أنه سقط فجأة وهربت .

طبيب الفندق أعلن وفاة وصفي ولم يكن قد سال من جسده دماء كثيرة .

مساءا وصل الى القاهرة مدير المخابرات ومعه أحد كبار ضباطه الذي حضر التحقيق كاملا ، الا أنه أصر على الكشف عن جثمان الشهيد وتردد الضباط المصريون كثيرا وأمام الحاح الضابط النبيه وعناده أخذوه الى المشرحة ورأى مدخل طلقة في العنق خلف عظمة الترقوة غير الطلقة الثانية التي في العضد ، أي أن قاتلا آخر كان أطلق من مكان عال .

قدم القتلة الى المحاكمة وتطوع أحمد الشقيري للدفاع عنهم وتوالت الجلسات العديدة وذات يوم انكشفت المسرحية على رفع القاضي الجلسة فشكره المحامي المصري قائلا ان شاء الجلسة القادمة سأقدم دليلا قاطعا على براءة المتهمين ، فسأله القاضي وما هو ؟ فقال المحامي انه تقرير الطبيب الشرعي الذي شرح الجثة وأفاد أن الطلقة القاتلة لم تنطلق من أي مسدس من مسدسات المتهمين .

نشرت جريدة الأهرام هذا الكلام في صفحتها الأولى وفي اليوم الثاني قرأ الرئيس السادات ذلك وأوقف المحاكمة وألغاها وتدخل القذافي وأطلق سراح المتهمين وظلوا عدة شهور يسرحون ويمرحون في القاهرة.

بعد أيام من وقف المحاكمة وصل أحمد الشقيري الى بيروت وأطلع أبو اياد على تقرير الطبيب الشرعي فكان تعليق أبو اياد ؛ أن أبو يوسف أعطاني مجموعة من الهواه.

حواشي تستوجب الذكر أولها : اطلاق النار الكثيف الذي انطلق من الفاكهاني ومخيمات بيروت.

ثانيها : لقد تحريت ولمدة طويلة عن دور أبي عمار في الاغتيال وكثيرون أكدوا لي أنه من المستحيل أن يحدث الاغتيال دون علمه وموافقته عكس ما كتبه الأستاذ طاهر العدوان في جريدة العرب اليوم منذ سنوات عندما كتب مستنكرا ظهور جواد ( القاتل ) على شاشة الجزيرة مدعيا بصفاقة : أطلقنا عليه 14 طلقة ( كان ذلك حلقة من وثائقية الجزيرة بعنوان : قصة ثورة )

ثالثها : وصلت الى قناعة أكيدة أن اهمالا شديدا حدث قبل الاغتيال وبعده وكذلك في القاهرة .

في عمان قبل الاغتيال ، لو أجري التعديل الوزاري قبل أيام مجبرا وصفي على عدم السفر حيث أنه لم يعد وزيرا للدفاع ، وكان من الواجب ارسال ثلة من الحرس معه .

الاهمال في القاهرة من السفارة فان مكتب الملحق العسكري به من كان يستطيع القيام بدور الحراسة.

أما الاهمال بعد الاغتيال فاني اؤكد عكس ما يدعي البعض أنه لم يجري أي تحقيق وعلى أي مستوى .

الخلاصة : أن الاغتيال تم بالطريقة المافوية ، أي بتواجد هواه يطلقون النار وبشكل معلن بينما القاتل الحقيقي قناص حاذق معه بندقية عالية الجودة يطلق طلقة واحدة في مقتل .




  • 1 الحوراني 01-12-2011 | 09:42 AM

    الكلام مفهوم و كدت تلمس الحقيقة. باركك الله

  • 2 عمر الصمادي 01-12-2011 | 10:11 AM

    ما زلتم تحومون حول الحقيقية ولكن بموت وصفي ماتت الرجولة ....

  • 3 ااه يا وصفي 01-12-2011 | 10:40 AM

    قتلوه الخون ......لعنة الله عليهم

  • 4 ابراهيم الفايز 01-12-2011 | 11:15 AM

    سوف تكشف الحقيقة الكاملة الصادقة يوم القيامة عندما لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم رحل وصفي وخسرنا الرجل وقتها وهو لم يخسر شيء لانه ذهب الى جوار ربههنيئا لاهل اربد ويكفيهم شرفا ان وصفي منهم وبعد اربعين سنة وحتى ما شاء الله سيظل يذكر وصفي البطل

  • 5 اردني فلسطيني متالم مرتين 01-12-2011 | 11:17 AM

    اولا نشكر الكاتب الحريص على كشف الحقيقة وثانيا يجب ان نسلم ان قدر الشهيد هو ان يستشهد هناك في القاهرة في نفس الزمان والمكان لانه قال تعالى:(قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلا نَفْعًا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ )وثالثا ان الذي هيأ نفوس كثير من القادة العرب والصهيونية ان وصفي بانتماءه العربي والقومي وحبه لفلسطين اكثر من بعض اهلها والمتنفذين واصحاب القرار فيهاوغيرهم من المتاجرين بالقضية الفلسطينية احرجهم وفضح خيانتهم وكذلك مشروعه النهضوي الوحدوي العربي وطرحة لاستراتيجية القتال الناجحة في هزم اسرائيل وهي الانتفاضة وحرب الشوارع من الداخل والحرب العربية المشتركة من الخارج وضع اسرائيل في رعب من الرجل وفكره العسكري والقومي وكان يحمل هذا الفكر للقاهرة ليطرحه على وزراء الدفاع العرب مما يحرج العرب جميعا لانهم لا يريدون حربا مع اسرائيل ......فتوافق الجميع على نية الخلاص من الرجل الواعي ......

  • 6 Jordan University Dr Saad Abudayeh 01-12-2011 | 11:28 AM

    Nice analysis Dr Mohammad Thanks

  • 7 malkawi 01-12-2011 | 11:46 AM

    لا مكان للرجال بين اشباه الرجال،رحم الله و صفي.يبقى في قلب الاردن و حوران.سنبلة قمح حورانية سمراء.

  • 8 فلسطيني 01-12-2011 | 12:00 PM

    يا سلام عليك ,,, فعلا هذه حقيقة اغتيال الشهيد ,,, حقيقة لا يعرفها احد .

  • 9 malkawi 01-12-2011 | 12:01 PM

    لماذا لم يعاقب القتله،او المتغنين بالقتل؟لماذا لم يسلموا للأردن؟لماذا تتستر عليهم الدول الشقيقه؟لماذا تغيب وصفي عن ذاكرتنا كل هذا الوقت؟لماذا لم نقراء تاريخ رجالات الاردن؟لماذا تهميش ذاكرة الشعب؟

  • 10 بنت الوريكات 01-12-2011 | 12:14 PM

    دم وصفي في رقبة المسؤولين الأردنيين ليوم الدين... نطالب بكشف الحقيقة وإحضار المجرمين والمتآمرين فجرائم القتل لا تسقط بالتقادم... وصفي التل يمثل كل الأردنيين الشرفاء.. فعلى المسؤولين غن كانوا على قدر المسؤولية أن يطالبوا بمعاقبة المجرمين... .......وذاك النكرة الذي تبجح على الجزيرة بأنه قاتل وصفي ولم تستطع الحكومات الأردنية إحضارهم أو عمل شيء لهم...

  • 11 كركي 01-12-2011 | 12:26 PM

    لم تلد الاردنيات رئيس وزراء يماثله

  • 12 نقابي 01-12-2011 | 12:30 PM

    سلمت وابدعت يا كاتب المقال والى الملكاوي تعليق رقم اربعة احسنت

  • 13 الاعلامي جميل البرماوي 01-12-2011 | 12:34 PM

    اه ...... اه .... اه .... اه ....... اه .... ياوصفي
    لك الرحمة والمغفرة ان شاء الله لقد تركت لنا ارث عظيم وفكرا مستنيرا لقد علمتنا معنى الانتماء والولاء وحب الوطن والارض وحب ال هاشم الاخيار الاطهار من نسل الرسول صلى الله عليه وسلم .
    هي يد الغدر التي قتلت الامال العظيمة التي كان يسعى وصفي لتحيقها .... لكن لان الله عزوجل حق لايقبل الا حق فأن ذكر وصفي الطيب مازال ماثل امامنا في الوقت الذي سيذهب به الكارهون لوصفي والارث وصفي الى مزابل التاريخ

  • 14 بركات قسايمه 01-12-2011 | 12:38 PM

    نحن نريد مثل وصفي رئيس وزراء حازم وعادل ولبق ولينعق الناعقون وجزائهم الشديد عند الله المتأمرين والخونه للامة العربية والاسلامية،رحم الله وصفي التل والجزاء من جنس العمل مات غيره من المتأمرين بنفس الطريقةوأظنكم ياسادة ياكرام لماحين لما أعني وأكتب ؟؟؟؟؟؟.

  • 15 ملكاوي 01-12-2011 | 12:59 PM

    رحم الله الشهيد البطل ابن الاردن الشامخ

  • 16 بركات قسايمه 01-12-2011 | 01:07 PM

    نحن نريد مثل وصفي رئيس وزراء حازم وعادل ولبق ولينعق الناعقون وجزائهم الشديد عند الله المتأمرين والخونه للامة العربية والاسلامية،رحم الله وصفي التل والجزاء من جنس العمل مات غيره من المتأمرين بنفس الطريقةوأظنكم ياسادة ياكرام لماحين لما أعني وأكتب ؟؟؟؟؟؟.

  • 17 نقابي 01-12-2011 | 01:11 PM

    اني ارى الوحدة الوطنية لابناء الوطن من خلال التعليقات

  • 18 مراقب 01-12-2011 | 01:32 PM

    حقيقة يعرفها البعض أن وصفي التل أمر بحرق كل ملفات المخابرات التي كانت كسلاح ضد المواطنين فبذلك قد صفى صفحة كل المواطنين من سجلات المخابرات.
    كذلك كان قد أمر بالتمدد العمراني لمدينة عمان بإتجاه الشرق للمحافظة على الثروة الزراعية والأراضي الخصبة في عمان الغربية.

  • 19 اردني حر 01-12-2011 | 01:56 PM

    رحم اللة وصفي التل

  • 20 ربداوي 01-12-2011 | 02:04 PM

    لماذا لم يطالب الاردن بتسلم القتلة؟لماذا لم يتم الاستعانة بهيئات دولية في التحقيق، في مقالة سابقة لطارق مصاروة قال ان من قتل وصفي هو القذافي ما ادلته على هذا الطرح. على كل حال كان موقف الاردن ضعيفا من عملية الاغتيال. وكان من الواجب الرد بالمثل على من ادعى انه القاتل. نحن نريد ان نعرف الحقيقة الغائبةرحم الله وصفي التل

  • 21 دعاء العوران 01-12-2011 | 03:09 PM

    المقال رائع جدا يا دكتورمحمد وبدنا نرى خطوط الحقيقة رويدا رويد ولكن يبقى وصفي التل الرجل الذي لم ولن تنجب الامهات كمثله ابدا صاحب النظرة الشمولية والثاقبة رحماك الله يا وصفي ستبقى البطل في اذهننا وسيذكرك الناس على مر العصور يا وصفي

  • 22 احمد الجالودي/ ابو سيف 01-12-2011 | 03:22 PM

    رحمةاللة واسكنة فسيح جناتة ...

  • 23 اربدي أردني كح ....... 01-12-2011 | 03:29 PM

    لعنة الله على كل فلسطيني وعربي ومسلم ساهم في اغتيال وصفي العرب والمسلمين الأحرار . الله يرحمك يا وصفي ويعوض الأردن الدين والإيمان .

  • 24 العودات 01-12-2011 | 04:03 PM

    اخي القارى لاحظ ان انور السادات قتل برصاصه في حنجرته والقذافي قتل برصاصه في رقبته وابو اياد قتل فالجزاء من جنس العمل ........رحم الله الشهيد وصفي التل والنار للمجرمين

  • 25 الى التعليق رقم 22 01-12-2011 | 05:01 PM

    مين ....

  • 26 ما وراء الكواليس 01-12-2011 | 05:03 PM

    ما وراء الكواليس في قصة وصفي التل مثل كينيدي عمرها ما رح تنكشف.

  • 27 بني هاني 01-12-2011 | 05:23 PM

    رحمك الله يا اغلى الرجال و يا اعز الرجال و يا اشرف الرجال .

  • 28 اردني حر 01-12-2011 | 08:15 PM

    رحمة الله على شهيد الامه وصفي التل ,,

  • 29 محامي 01-12-2011 | 09:17 PM

    سبب اغتيال الشهيد موجود بين الفقرات و بسهولة شديدة نستطيع ان نعرف من اغتاله للاسف الحقيقة مرة

  • 30 01-12-2011 | 09:46 PM

    ابدعت

  • 31 أم عون 01-12-2011 | 09:46 PM

    مقال رائع و يستحق القراءة، لقد صدقت يا دكتور عند قلت : "أربعة عقود مرت على ذكرى اغتيال الشهيد وصفي التل ... وفي كل سنة يلتقي صفوة من علية القوم لاستذكار مناقب الفقيد ولا أحد يقترب من الحقيقة زعما ان القضية ملتبسة- كما يدعون- عذرا كاذبا لعدم الاقتراب من الحقيقة."
    و للأسف لقد تآمروا عليه وغاب عنا ذلك الرجل الذي نحن بأمس الحاجة أليه و لأمثاله في وقتنا الحالي منحن على مفترق طرق إما ان نعبر بسلام أو ان نسلك الطريق الوعر الذي سوف يودي بأرددننا الغالي الى طريق مظلم لا تحمد عقباه!!
    لقد قلتها يادكتور سابقاً: "لم يكن وصفي سياسيا ميكافيليا لأن أخلاقه لا تقبل ذلك ، والا لما اغتيل لو كان مراوغا ويميل مع تيارات الكذب والمداهنة ."
    رحمك الله يا عز الرجال و زينتها...
    أرجو النشر يا عمون و شكراً جزيلأ لدكتورناأبو فارس الرائع الذي يتحفنا دوماً بما لديه .

  • 32 المحامي فيصل عمر الخزاعي 01-12-2011 | 10:13 PM

    رحمة الله عليك ايها الرمز الوطني والرجل المنتمي لتراب اردننا الغالي ..أننا نفقدك ألان يا اشرف الناس وأعزها ..قصة اغتيال هذا البطل الشامخ أكثر من طرف ساهم فيها والاردن الرسمي جزء من هذا الاغتيال ...كل الشكر لك ايها الصديق والاخ العزيز الدكتور محمد الجمل على مقالك الرائع هذا ..

  • 33 السلواني 01-12-2011 | 10:38 PM

    الله يرحمه ويرحم اموات المسلمين لكنه كان شخص اكثر من عادي وخاصة بالمواقف اللي ذكرها الكاتب العزيز..اي شخص اردني حرّ كا سيفعل ما فعل...والله يخليلنا الاعلام

  • 34 اردني 01-12-2011 | 10:49 PM

    الحق علينا احنا قصرنا معاك يا وصفي

  • 35 الرحاحلة 01-12-2011 | 10:53 PM

    رحمة الله على شهيد الامه وصفي التل

  • 36 فلاح ابو قاعود\ 01-12-2011 | 11:11 PM

    رحمك الله رحمة واسعة وادخلك فسيح جنانه سيبقى ذكراك خالدا على مر التاريخ ونرجوا الله ان يرزق الاردن رئيسا مثلك لكي يحارب الفساد والمفسدين

  • 37 فلاح ابو قاعود\ 01-12-2011 | 11:12 PM

    رحمك الله رحمة واسعة وادخلك فسيح جنانه سيبقى ذكراك خالدا على مر التاريخ ونرجوا الله ان يرزق الاردن رئيسا مثلك لكي يحارب الفساد والمفسدين

  • 38 الحموري 01-12-2011 | 11:22 PM

    من اخفى سيرة وصفي كل هذه الفترة الزمنيه وكان حريصا ان لا يذكرة
    الاعلام الاردني وتجاهله ومنع اي شيء يذكر وصفي بالرغم انه من حمى وحفظ الاردن لايمكن ................................

  • 39 م.المومني 01-12-2011 | 11:27 PM

    يرحم الله الشهيد وصفي واسكنه فسيح جناته ولعنة الله على كل من كان له دور في اغتيال هذا الشريف العظيم الامين المخلص الصادق

  • 40 العبابنة 01-12-2011 | 11:46 PM

    رحم الله الشهيد وصفي التل... قتلته ايدي الغدر و الفئة الضالة

  • 41 معاني مفكر 01-12-2011 | 11:48 PM

    كل الشكر للدكتور محمد الجمل ابن معان المثقف الذي ابدع في هذا المقال وكلنا امل في معان ان تكون ضيفا في احدى فعاليات مدينة معان مدينة الثقافة الاردنيه ورحم الله اسد الاردن وصفي التل واسكنه فسيح جناته.

  • 42 اردني 02-12-2011 | 12:57 AM

    الحق علينا احنا قصرنا معاك يا وصفي

  • 43 دعيجية وافتخر 02-12-2011 | 01:57 AM

    مع كل اللي حصل لا زلنا بالاردن نتعامل مع الذين ساهموا باغتيال وصفي التل بكل رحب بل العكس كافئنهم على اغتياله..؟؟؟!!!

  • 44 الأمريكان قتلوه 02-12-2011 | 09:32 AM

    عملاءالأمريكان هم من قتلوا التل، لأنه كان يقف في طريق مشاريعهم لحساب جهةأخرى . لا داعي للت و العجن.

  • 45 ابو احمد 02-12-2011 | 11:26 AM

    كنت اعمل في امانه العاصمه وكان الشهيد وصفي رئيسا للوزراء وفي يوم ماطر دخل وصفي الى الامانه وطلب من امين العاصمه وكبار موظفي الامانه ان يصطحبوه في جوله باحياء العاصمه وعندما وصل شارع المهاجرين وعلى بدايه احد الشوارع اوقف السياره وطلب من الامين ومن معه الترجل ودخول الشارع مشيا على الاقدام حالهم حال بقيه سكان المنطقه حيث كان الشارع غير معبد وموحل عقابا لهم لعدم اهتمامهم بالمناطق الشعبيه والفقيره.رحم الله وصفي فقد كان يهتم بكل صغيره وكبيره

  • 46 حموري 02-12-2011 | 08:50 PM

    وبعدك صابر ياجمل على اخفاء الحقيقة من عام 73 ... لله درك !!!

  • 47 الي الدكتور محمد الجمل طبيب الجلدية 02-12-2011 | 09:38 PM

    راجعت عيادت الكتور محمد الجمل ....

  • 48 المحامي حسين العابد 02-12-2011 | 11:51 PM

    نشكر الكاتب ونقف في بداية الحديث حول مجاء مع السفير الامريكي ونلاحظ ان شجاعةالشهيدالبطل الذي اثبت عكس ماذكره السفير من العمل وشحد الهمم واثبات النتيجه ليجعلنا نقف عند هذا الحديث وانه رجل شجاع بكل ماتحمله الكلمه وانه رجل بنى الوطن وكافح الفساد وحافظ على المال العام وممتلكات الدوله وهوالذراع الثاني مع الملك الراحل الحسين بن طلال.

  • 49 آية الروابدة 03-12-2011 | 02:53 AM

    قتلوك يا وصفي لأننا نحن العرب لا نعرف أن نترك الشريف يعيش بيننا، لأننا خون وأذناب ومتاجرون !! بعد موتك ماتت الرجولة وماتت العروبة ! كل الرجال من بعدك يا وصفي إشاعة

  • 50 ابن الحديد 03-12-2011 | 01:31 PM

    لم نر الخير بعد رحيلك وسيأتي يوم ونعرف القاتل

  • 51 وليد السبول 03-12-2011 | 01:45 PM

    القتلة انتقلوا من القاهرة إلى ليبيا حيث عاشوا فترة ثم ذعبوا إلى موسكو.
    منهم فتاة من عائلة كانت تسكن في مدخل مخيم الحسين، .........
    قتلة وصفي حكام ثلاثة، خططوا لذلك ونفذوه بدم بارد لأنه كان يشكل خطرا على عروبتهم ومؤامراتهم مع الإسرائيليين.

  • 52 ابن الاردن 03-12-2011 | 02:30 PM

    ان الاردن كلما ياتي رئيس وزراء جديد يقول ابناء الاردن اي هو وصفي التل كان وصفي ابن الجنوب ابن السلط ابن الشمال وصفي اردني عربي مسلم رجل في كل المواقف الاردن يحب وصفي ووصفي يعشق الاردن نحن سعداء بسيرتة الاباء بتحدثون عنة والابناء لن تنسى وصفي اننا لانعرف رئس للوزاء الا وصفى شقيق هزاع المجالي

  • 53 بن رمان 03-12-2011 | 04:48 PM

    سبب اغتيال الشهيد موجود بين الفقرات و بسهولة شديدة نستطيع ان نعرف من اغتاله

  • 54 نشمي الاردني 03-12-2011 | 05:01 PM

    وصفي الذي تغنت باسمه الاردنيات النشميات وعجزت ان تلد مثله الامهات ذهب شهيدا على ايدي ثلة حقيرة من اولاد ....

  • 55 عرار وريكات 03-12-2011 | 05:10 PM

    ( اوشك ان ارى وصفي قادم فزينو الساحات )احدى الاشخاص المعروفين قال لي ان معظم الانظمه العربيه شاركت في قتل وصفي التل بسبب ان الشهيد كان لديه رؤيه خاصه لتحرير فلسطين.....

  • 56 ابن الجنوب 03-12-2011 | 10:11 PM

    اولاً نسأل الله ان يتغمد وصفي بواسع رحمته... ونرجوا من جميع الاردنين والاردنيات ان يسيروا على نهجه بدلا من التباكي على الايام الخوالي ...

  • 57 حسن 03-12-2011 | 10:46 PM

    -رحمة الله على شهيد الاردن المرحوم وصفي التل...ورفاقه من رجالات الاردن الشهداء ابطال الجيش العربي والتحية والتقدير للرجال الشرفاء الذين سهروا الليالي الظلماء من اجل تراب هذا الوطن
    لكن الغريب في الامر ان الذين يعيشون فسادا هذه الايام لا يخق لهم
    رفع الاصوات مطالبين بمطالب لن تتحقق بهمة احفاد وصفي في اردننا من شماله الى جنوبه فالارض الطيبة لا يرتها الا الشرفاء ....

  • 58 05-12-2011 | 06:20 PM

    لا فض فوك

  • 59 05-12-2011 | 06:20 PM

    صدقت

  • 60 05-12-2011 | 06:20 PM

    دائما مبدع

  • 61 // 05-12-2011 | 06:20 PM

    سلمت يمناك

  • 62 .... 05-12-2011 | 06:20 PM

    ابدعت

  • 63 ابوكركي من احفاد مشحن معان 05-12-2011 | 06:20 PM

    بارك الله فيك ايها المفكر الجليل امد الله في عمرك ارجوا ان يزيدنا من هذا الطيب الممتع ايها الخال الغزيز

  • 64 ابوكركي من احفاد مشحن معان 05-12-2011 | 06:20 PM

    بارك الله فيك ايها المفكر الجليل امد الله في عمرك ارجوا ان يزيدنا من هذا الطيب الممتع ايها الخال الغزيز

  • 65 ابوكركي من احفاد مشحن معان 05-12-2011 | 06:20 PM

    بارك الله فيك ايها المفكر الجليل امد الله في عمرك ارجوا ان يزيدنا من هذا الطيب الممتع ايها الخال الغزيز

  • 66 المحامي سهم عبدالحق 08-12-2011 | 12:19 PM

    ليس هناك اجمل من الاستماع لكلامك و التنور بأفكارك و رؤيتك.... رحم الله الشهيد وصفى و لكم من بعده طول البقاء

  • 67 منال المغايره 11-12-2011 | 10:16 PM

    رحم الله الشهيد البطل واسكنه فسيح جنانه وسيبقى وصفي التل حيا في قلوبنا وقلوب ابناءنا ما حيينا والف شكر للكاتب العزيز

  • 68 محمد سعيد حتامله 01-02-2012 | 03:53 PM

    وصفي التل كان ظاهرة غريبه عجيبه لم تتكرر لان الزمان لمثله ضنين

  • 69 محمد سعيد حتامله 01-02-2012 | 03:53 PM

    وصفي التل كان ظاهرة غريبه عجيبه لم تتكرر لان الزمان لمثله ضنين

  • 70 فلسطيني حر واردني 06-03-2012 | 08:43 AM

    لو علم ما قاله الشهيد في اجتماعه الاخير لندموا على فعلتهم ---هولاءالزعران

  • 71 حازم 10-05-2012 | 04:32 PM

    ليش ما المحاكم الاردنية حققت في الجريمة اصلا ؟؟؟؟؟

  • 72 حازم 10-05-2012 | 04:32 PM

    ليش ما المحاكم الاردنية حققت في الجريمة اصلا ؟؟؟؟؟

  • 73 عجرمي حر 11-05-2012 | 05:57 AM

    رحم الله شهيد الوطن شهيد كل الاردنيين.افتخر في هذا البطل الشهيد.كان عمري عشرة سنوات واتذكر ان كل الاردنيين بكت على وصفي التل.لانه شريف و نضيف.وجلالة سيدنا ابو عبدالله رحمة الله عليه بكى على شهيد اللوطن وصفي التل.

  • 74 إبن الطيب مادبا 11-05-2012 | 09:13 PM

    رحم الله الشهيد الرجل ولن تكون الأردن أرضا وملجآ لأحد إلا لأبناءها الأردنيين النشامى

  • 75 س من الناس ... 11-05-2012 | 10:41 PM

    ... من اغتال وصفي ؟؟

  • 76 رشا قريوتي 13-05-2012 | 10:15 AM

    سلت يداك وو قلمك الشرف النظيف

  • 77 اوباما ملكاوي 13-05-2012 | 10:18 AM

    د محمد ماذا تقصد

  • 78 إبن الجنوب 17-05-2012 | 09:52 PM

    دقوا الطبول وأذاعة وكالة ألأنباء / نبأ إغتيال رئيس الوزراء
    عمان باكية علي فقدانه / والقدس حزينة تعزي إخوانه

    أنا لست شاعرآولكن عند إغتياله إستطعت أن أنظم هذين البيتن

  • 79 محمد موسى مغايره 15-06-2012 | 11:25 PM

    رحمه الله وسكنه فسيح جناته هذه هي حقيقة اغتياله وشكرا للدكتور على توضيح الحقيقه

  • 80 ابو خالد 24-10-2012 | 11:09 PM

    رحمه الله . كان نزيها متسامحا جادا و لقد كان رحيما ذا خلق رضي. مع المواطن لا عليه . السؤال :
    لماذا لم يجيء بعده مثله؟ هل انقرض الخيرون في البلاد؟

  • 81 السرحاني 10-11-2012 | 11:16 PM

    رحمك الله يا وصفي وجعل مثواك الجنة ولمن كانوا سببا في قتلك النار

  • 82 الخطاطبه 13-11-2012 | 05:33 AM

    ليتك معنا يا شهيدنا البطل لتعلم رؤساء الوزراء عملهم ف والله لن تلد النساء رجلا بعدك يا وصفي

  • 83 عجبي 28-11-2012 | 05:58 PM

    والله أنكوا ......

  • 84 ابراهيم الحياري - قطر 29-11-2012 | 04:27 PM

    الله يرحمه ويغفرله

  • 85 حورانية رمثاوية 17-03-2013 | 10:59 PM

    رحمك الله يا شهيد الاردن وشهيد الشمال
    ولعنة الله على الفلسطينية اللي غدروا بيك

  • 86 ريتاج سويطي 22-04-2013 | 01:31 PM

    السلام عليكم
    بغض النظر عن القاتل الحقيقي الحقيقة المرة في حياة الشعوب العربية ان كل شريف يعمل لصالح بلده ويرفض الذل والخنوع عالي الهمة يعمل قبل ان يقول يصدر قرار باعدامه من اعداء الامة بغض النظر القاتل مستورد او عربي من اي بلد او ملة فستجد اناس بلا ضمير وبلا مبدأ وبلا انتماء في كل شعوب العالم فهؤلاء حثالة البشر والطابور الخامس الذي يقوم القضاء على حلم شعوبنا بالقوة والاعتماد على النفس على ايديهم

  • 87 صالح الصمادي 24-04-2013 | 09:26 PM

    رحمة الله عليك يا وصفي
    والله لا يسامح كل واحد قصر او تخاذل بأخد القصاص العادل من القتلة المجرمين ومن اللذين دعموهم

  • 88 محمد روحي أبوحيانه 19-06-2013 | 12:20 PM

    أبدعت يا دكتور محمد واحسنت قولا
    لا فض فوك

  • 89 انسان 17-08-2013 | 01:44 AM

    الى رقم 48 والله ما انت داري عن حاللك روح كا مفتول ........

  • 90 علي الزعبي 04-09-2013 | 08:23 AM

    شكران على هذاه المعلومات

  • 91 علي الزعبي 04-09-2013 | 08:23 AM

    شكران على هذاه المعلومات

  • 92 حسين ملكاوي 18-09-2013 | 01:35 PM

    كنا نتمنى ان نعيش في زمن الشهيد البطل وصفي التل

  • 93 عبدالرحمن الفواز 20-09-2013 | 11:41 AM

    عاش رجل ومات بطل عربي قومي شريف نظيف يخاف على مصلحة وطنة ودينة
    لاكن همة خونة وماتو خون رحم الله البطل الشهبد وصفي التل

  • 94 المهندس مفيد درابكه 26-09-2013 | 04:57 PM

    نعتذر...

  • 95 الى رقم 29 المحامي 05-10-2013 | 01:53 AM

    انا فتحت مندل يوم الاثنين كلامك صدق وااة القاتل قرييب وشفتة في الفنجان

  • 96 الى رقم 29 المحامي 05-10-2013 | 01:53 AM

    انا فتحت مندل يوم الاثنين كلامك صدق وااة القاتل قرييب وشفتة في الفنجان

  • 97 ابو طريف 28-11-2013 | 04:14 PM

    ما دام احد قتلة وصفي ما زال حيا ويفتخر بجريمته على الفضائيات فلماذا لا نتحرى عنه ونعرف مكانه ونرسل له شخصين يضعوه في كيس قمامه ويحضرونه للاردن للمحاكمه ؟

  • 98 نور الله 05-12-2016 | 05:35 PM

    الموضوع باختصار شديد انه كل من يقف من الاخيار في و جه المخطط الصهيوني للسيطرة على العرب و املاكهم و مقدراتهم و حريتهم لا بد ان يزال باي صورة و الخونة كثر و منتشرون في كل مكان . رحم الله و صفي فقد كان احد الرجال الاخيار المؤثرين و كان يمكنه ان يفعل شيئا للامة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :