facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عندما قال العم أبو صخر (الله يساويها ببعضها)


المحامي محمد الصبيحي
06-12-2011 02:24 AM

نمر بظروف صعبة، من يشك في ذلك؟ لا أحد، ولكن ليس المهم أن تقتنع أننا نمر بظروف صعبة وانما المهم أن تشعر بذلك وطنيا، أي عقليا وعاطفيا، هذا الكلام موجه الى رجال الدولة والى أغنيائها.
ولنبدأ اليوم بالحديث الى الاغنياء، ولن أكرر على مسامعهم خطبة الجمعة عن الصدقة والزكاة فهذه لم تعد تؤثر في كثيرين ولن تقنعهم بالتخلي عن جزء من أموالهم لصالح الفقراء وحجتهم في ذلك أن على كل انسان ان يسعى لكسب المال بعرق جبينه ويعتمد على نفسه.
سأقول لهم فقط ان التخلي عن جزء بسيط من الثروة أفضل من فقدانها كلها، فلدينا كتلة هائلة من الشباب تمر بحالة يأس وإحباط وهاهم يعبرون عن احباطهم بمناوشات جانبية في الجامعات وصلت أحيانا وفي بعض المناطق الى حد البحث عن مصيبة مهما كانت ينتصرون فيها الى المجرم في مواجهة قوى القانون والامن.. رأيناهم يغلقون شوارع ويحاولون الاعتداء على الامن لحماية مطلوب على قضية جنائية. ومثل هذه الاحداث فاقت في قوة دفعها وجنوحها نحو العنف كل مسيرات القوى السياسية الاصلاحية وأشغلت من قوات الامن أعدادا تفوق ما كان يحشد لمواكبة أي مسيرة في ساحة الجامع الحسيني !! وعليكم أن تلاحظوا أن مسيرات الجامع الحسيني والكرك والطفيلة وغيرها لها من ينظمها ويوجه سيرها وينهيها، أما حراكات الشباب الغاضب المتحرش بالدرك وبمرافق الدولة فلم يعد لكبار العشائر سلطة عليها وليس لها من يقودها وسيكون الوطن وقودها عندما يستثمرها الاعداء نارا للفتنة الداخلية بكل سهولة ويسر.
هل ينفع المال في غياب الأمن؟ هل يستطيع النائم على كنز أن يغمض جفنيه وهو خائف يرقب الابواب والنوافذ؟
العم (أبو صخر) رجل طيب من السلط وكان يحب مرافقة والدي (يرحمه الله) بالسيارة حيثما ذهب وكان كلما مر من أطرف دابوق وصولا الى أطراف البقعة يكرر جملة (الله يساويها ببعضها) وكان الوالد يسأله (هل تقصد أن تصبح دابوق مثل مخيم البقعة أم يصبح المخيم مثل دابوق) وكان دائما يمتنع عن الاجابة.. وأغلب ظني ولمعرفتي بأنه كان يجيب على السؤال عن حاله بكلمة واحدة (مستورة) فانه كان يتمنى أن تتحول دابوق الى مخيم البقعة.
هل يريد أغنياؤنا أن نصل الى يوم يهتف فيه عشرات الالاف بصوت واحد (الله يساويها ببعضها)، أم تريدون أن يخرج الناس في مسيرات شعارها (الشعب يريد البقعة = دابوق)؟؟.
قبل أيام أحالت إلي أمانة عمان قضية مرفوعة ضدها للترافع فيها، وهي دعوى من مواطن ابتنى قصرا في دابوق بمبلغ ستة ملايين دينار وعندما تغير منسوب أحد الشوارع أمام قصره بادر لرفع دعوى يطالب الامانة بالتعويض عن نقصان قيمة القصر، بالمقابل هناك مواطن في مخيم البقعة تمر قناة المياه العادمة المكشوفة أمام باب (قصره) ولم يطالب بالتعويض عن نكد العيش.
وللأنصاف فاننا حين نتحدث عن الاغنياء لا نخص دابوق وقصورها ولا عبدون وجناتها وانما كل من لديه عشرة الاف دينار زائدة عن مستلزمات عيشه فهو غني.
لماذا ننتظر ونبني آمالا في أن يتقبلنا مجلس التعاون الخليجي.. ؟ فلدينا الحل الافضل الذين يقوي نسيج المجتمع وينشر المحبة بين الاغنياء والفقراء..
انني أدعو أغنياء البلد الى يقظة وطنية شاملة وعلينا أن نجد صيغة توافقية تطوعية بانشاء هيئة وطنية مستقلة يمسك بها الثقات من رجالات الوطن، ليودع فيها كل غني من الشمال الى الجنوب ما لايقل عن 25% من فائض ثروته، وتقوم على تنفيذ خطة للقضاء على الفقر والبطالة في الاردن،, واذا صدقنا النيات وعقدنا العزم فستجمع هذه الهيئة مساهمات بمليار دينار، ويدخل الضمان الاجتماعي بمثلها، وسيزرع جيش المهندسين الزراعيين العاطلين عن العمل صحراء الاردن ويحيلونها الى جنات وسيلتحق بهم مهندسو الطاقة لتضيء شمس الصحراء ليلها ومزارعها.
لنتذكر عندما حرك الطمع بالربح الزائف الاف المواطنين جمعوا خمسماية مليون دينار ووضعوها بين أيدي شركات البورصة الوهمية ثم بدأوا يلطمون الوجوه ويحمّلون الحكومة المسؤولية.. !!
أيها الأغنياء عليكم حماية ثرواتكم بالتنازل عن جزء منها وعلى راي التاجر (اصرف مال بتحيي مال) فقط ليجتمع منكم خمسون لقول (بسم الله وعليه توكلنا).

(الرأي)




  • 1 الخلايله 06-12-2011 | 03:16 AM

    كلام رائع بس هل هذا الحكي ممكن انا بجاوبك من هسا مستحيل

  • 2 منور العبد اللات 06-12-2011 | 03:21 AM

    اطال الله في عمر ابو صخر ابو عنزة وابقاه.

  • 3 Lokman Elkayed/United Nations 06-12-2011 | 10:16 AM

    ياريت: يجتمع خمسون لقول (بسم الله وعليه توكلنا).واذا صدقوا النيات وعقدوا العزم فستجمع هذه الهيئة مساهمات بمليار دينار، ويدخل الضمان الاجتماعي بمثلها، وسيزرع جيش المهندسين الزراعيين العاطلين عن العمل صحراء الاردن ويحيلونها الى جنات وسيلتحق بهم مهندسو الطاقة لتضيء شمس الصحراء ليلها ومزارعها.

  • 4 أكاديمي جامعي 06-12-2011 | 10:25 AM

    أول أقدم الشكر الجزيل للأستاذ محمد الصبيحي فلم نعدنسمع أو نقرأ مثل هذا الطرح من مثقفيناوالذين ينوهون إلى أمور في غاية الدقة والأهميةففهي هذا الطرح قول فصل في حل مشكلة تكاد تهلك الأخضر واليابس
    وفيه تجيه لمن بيده المقدرة على المساهمة في الإصلاح الحقيقي
    فكل الشكر للأستاذ محمد

  • 5 المحامي عبد الغني عدنان القضاة ابو محمد 06-12-2011 | 12:22 PM

    الله يرحم ابوك

  • 6 مواطن 06-12-2011 | 12:42 PM

    لا فض فوك في قول الحق وقواك الله على تحقيق اقوالك الى افعال

  • 7 يا ريت 06-12-2011 | 01:54 PM

    يا ريت والله ياخوك يا ريت.. الكلام سهل لكن المال غالي.. ومثل ما يقولو "المال عديل الروح" لكن: اسأل الله ان لا نعدم في امتنا وفي بلدنا من يبيع الدنيا لشراء الآخرة ومن يبيع قصر في عبدون ليربح جنة عرضها السماوات والارض اعدها الله لعباده وفيها ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.. وألفت الانتباه الى ان ما في الدنيامن مال او قصور مهما بلغ فانه آيلٌ الى احدى حالتين: اما ان تتركه انت واما ان يتركك هو.. اما النعيم المقيم في الجنة فلا زوال له عنك ولا زوال لك عنه ومتعته لا تنتهي هي ولا تملها انت.. وينت انت يا طلاّبَها !!!!!!!!!!

  • 8 سلطي 06-12-2011 | 08:01 PM

    " لنتذكر عندما حرك الطمع بالربح الزائف الاف المواطنين جمعوا خمسماية مليون دينار ووضعوها بين أيدي شركات البورصة الوهمية ثم بدأوا يلطمون الوجوه ويحمّلون الحكومة المسؤولية.. !!"...هذا بيت القصيد ..دائما نلوم الدوله ونحن نحترف النق والشكوى ..مدينه اردنيه يشكوا أهلها الفقر والعوز جمعت لوحدها أكثر من مليون دينار للبورصه ..لو جمع هذا المبلغ لمشروع للبلده وتشغيل أهلها لما وصلنا لما نحن فيه ..

  • 9 محمود الحيارى 07-12-2011 | 10:12 AM

    نشكر المحامى والاديب المبدع الصبيحى محمد على طرحة وافكارة النيرة ونود ان نذكر الجميع بان بعض الاغنياء فى الدول المتقدمة سبقونا فى مثل هذا الطرد حيث تداعى اغنياء المانيا للمساهمة فى حل بعض المشاكل التى يعانى منها العاطلين عن العمل فى المانيا وقد كانت التجربة حسب معرفتى ناجحة بكل المقاييس.وهذة دعوة خالصة ونظم صوتنا لصوت الاديب الصبيحى وننادى على اغنياء الاردن للمساهة فى حل بعض المشاكل التى يعانى منها الشباب الاردنى من اهل العزم واللة الموفق والشكر موصول لعمون الغراء لاهتمامها البالغ فى قضايانا الوطنية ومناقشتها عبر فضائها الرقمى الحر.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :