facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ماذا نتوقع في 2012؟


د. فهد الفانك
20-01-2012 04:49 AM

لا يكذب المنجمون وحدهم بل يكذب معهم أيضاً معظم الذين يتصدون لاستشراف المستقبل ، فالاحتمالات عديدة ، وكذلك المؤثرات والمتغيرات التي لا تخضع للسيطرة. وما قد يصدق من التنبؤات قد يكون بالصدفة.
عندما كنا نستعد لاستقبال سنة 2011 ، من كان يتوقع سلسلة الثورات العربية ، أو أزمة اليورو الأوروبية ، أو الكوارث الطبيعية في شرق آسيا.
مع ذلك فإن استشراف المستقبل يظل وارداً ومطلوباً ، ليس من قبيل حب الاستطلاع فقط ، بل أيضاً من قبيل تصور ما قد تأتي به الأيام من تحديات يجب التحوط لها سلفاً ، وفرص يجب استغلالها.
التنبؤ المحايد بالمستقبل شيء ، والتخطيط للمستقبل شيء آخر ، فالتنبؤ يقوم على محاولة استقراء الحاضر والاتجاهات المستقبلية ، أما التخطيط فيستهدف التدخل بهدف تغيير المستقبل بالاتجاه المرغوب فيه. ويدخل التآمر في عالم التخطيط وإن من الباب الخلف.
مجلة تايم الأميركية كلفت شركة استخبارية خاصة أن ترسم ما ستؤول إليه خارطة الشرق الأوسط في 2012.
تحت خارطة الشرق الأوسط رسمت الشركة علامات أربع ترمز الأولى إلى صراع القوى ، والثانية إلى أزمة اقتصاديـة ، والثالثـة إلى صراعـات دينية وعرقية ، والرابعة إلى اضطرابات داخلية وعنف.
خارطتا مصر والعراق دمغتا بالعلامات الأربع جميعاً ، وتفاوتت حصص الأقطار الأخرى بين علامة واحدة لتركيا ، وثلاث علامات لكل من سوريا واليمن ، وعلامة واحدة أو علامتان لباقي الأقطار العربية.
بعبارة أخرى فإن أقطار الشرق الأوسط تتفاوت حصصها من المطبات والحرائق ، مما يدل على أن التوقعات تتجه إلى تحوّل الربيع العربي إلى خريف وشتاء.
من حسن الحظ أن الأردن ودول مجلس التعاون (عدا البحرين) لم توضع عليها أية علامة. وفي الشرح يشير البحث حول الأردن إلى الثنائية المعروفة في المجتمع الأردني ولا جديد في هذا ، ويقول إن العوامل التي ساعدت النظام الأردني على الصمود عبر السنين ما زالت موجودة ، وفي المقدمة جيش ممتاز وأجهزة أمنية ذات كفاءة ويتوقع البحث أن يعمل الأردن هذه السنة على بناء مصداقية مع المعارضة.
2012 ليست سنة عادية بل مصيرية ، وفيها ستحسم قضايا عربية عديدة ، فلا يجوز أن نستمر في التوقع النظري في حين يخطط الأعداء ويتآمرون.


(الراي)




  • 1 اسعد 21-01-2012 | 01:31 AM

    كالعاده مقال من العيار الثقيل , الله يعطيك العافيه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :