facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





عندما كان المعلم رسولا


ايمن حياصات
18-02-2012 02:07 AM

في وقت كنا فيه ننحني احتراماً وتقديراً لأساتذتنا الأجلاء، لم ندرك ان يوماً سيأتي يفقد فيه المعلم هيبته وأحترامه ليس بين طلابه فقط بل حتى لدى أولياء الطلاب، كان زمانناً نفاخر به ابناءنا الآن وهم بالطبع يستمعون باستغراب غير مصدقين، فهيبة المعلم وبفعل يديه من أفقدها الأحترام والمكانة التي كانت، لكنها باقية وبأحترام عظيم لذلك الجيل القديم الذي لا زلنا نحتفظ له بذكريات مهيبه وجليله كبر عظمتهم وكبرياءهم، فبينما كنا نصاب بالخوف والهلع عندما يرانا المعلم نلعب بعد اوقات الدوام تاركين واجباتنا المدرسيه، تشاهده اليوم يدخن السيجار مع الطلبه بل أنه يستعير السيجارة منهم !! فشتان بين معلمي يا بني ومعلمك، وستبقى حالة تصوير الطفل والسخريه منه والتي استعرتها لتكون صورةً لمقالي حاضرةً على امتهانكم لكرامة الطالب والسخرية منهم ووضع سمو مهنة التعليم في آخر اولوياتكم .

والآن يعمق المعلم جراحه إذ يصر على عدم احترام أولياء الطلبة من ابناء الشعب الأردني بحجة أنصافه مالياً، متناسياً ان فاتورة الدرس الخصوصي لساعه واحده تعادل فاتورة الكهرباء لشهر كامل، وينجر وراء ألسنه اصطفتها جهلاً بغير عقلانيه لتصدر عبارات الشد والتهديد هي ابعد ما تكون الى الرشد والحكمه، ولا تمت بصلةً الى قول الشاعر الكبير احمد شوقي الذي ما كان سيكتبها او ليستشعرها بعد هذا الموقف لفئةً من معلمي الأردن الذين وضعوا شرف المهنة خلف ظهورهم ليطالبوا بحقوق متناسين حق الوطن عليهم وحق المجتمع والطلبه وذويهم ، مستغلين ظروف الوضع العربي ليفرضوا باسلوب لوي الذراع وهم يدركون الأوضاع الاقتصاديه التي تمر بها خزينة الدوله .

حقاً قف للمعلم ووفه التوبيخا كاد المعلم ان يكون هزيلا، اوصلتم المجتمع الى حاله من الأحتقان ضدكم بعدما كان يقف الى جانبكم والى مطالبكم والتي بالفعل تحققت بنسبه عاليه، لكن الطمع افقدكم رشدكم واصطفيتم من بينكم من ليس رشيدا لا بارك الله بكم .




  • 1 michel 18-02-2012 | 01:59 PM

    thank you


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :