facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مأدبا روكس بن زائد العزيزي


حمدان الحاج
26-02-2012 01:39 PM

مدينة مأدبا هي عاصمة الثقافة الأردنية لهذا العام ولها ان تعد وتستعد لاحتفاليتها التي تريد على طريقتها الخاصة لان اهل «مكة ادرى بشعابها» وهي تستطيع ان تماثل او تحاكي غيرها من المدن الاردنية التي سبقتها في اعداد الاحتفاليات بالشكل اللائق.

الا ان لمأدبا خصوصية ليست لغيرها من المدن الاردنية وان كان هناك تماثل وتشابه فلا احد تجاوز باي حال من الاحوال سمعة وشهرة وعالمية والقَ وشعرَ وحصافة وابداعَ ونجومية وصبرَ وسعةَ ثقافة علامة فارقة في حياة المدينة وسنديانة رفيعة التبجيل والاحترام كتلك القامة الباسقة التي ما تزال تشع ارثا حضاريا وانسانيا متوارثا مثل علامتها روكس بن زائد العزيزي الغساني العربي المسيحي المؤرخ والاديب والشاعر الذي تنفس ارض الاردن بكل تفاصيلها من عام 1903 الى عام 2004.

فدون تاريخ الاردن غير المدون ودوّن تاريخ عشائره وانتسابهم ووثق العادات والتقاليد في موسوعته المعترف بها في جامعات الغرب والشرق وهو الرجل الذي تميز عن ابناء جيله بانه بقي حاد الذهن حتى وفاته في قبل حوالي ثمانية اعوام.

ولم يتوقف دور العزيزي الكبير عند مادبا واهلها والاردن واهله بل انه خدم اللغة العربية والشريعة ستا وخمسين سنة فوصلت كتبه ستين كتابا وكان مناصرا لحقوق المرأة وحقوق الانسان.

وما كان يميز العزيزي الانسان انه كان يمقت التزمت والتعصب حيث كان يردد «ليس لله أقرباء والله القوي القدير ليس بحاجة لمن يخاف عليه من بني البشر» وكان يستشهد باللأحاديث النبوية الشريفة وبآيات من القرآن الكريم وكان يحب ان يردد على مسامع الملهوفين والمستعجلين والخائفين والمتفيهقين «اذكر الله وتذكر إن اكرمكم عند الله اتقاكم وان الله مع الصابرين اذا صبروا».

ما يهمنا هنا ان تقوم عاصمة الثقافة الاردنية بتكريم الرجل بصورة طبيعية ويمكن ان يكون ذلك اما من خلال الندوات والمحاضرات او بطباعة كتبه او اعادة طباعة المطبوع منها والتعرف إلى ما لم يطبع وما بقي طي الكتمان اما لسوء الاوضاع المادية او لاسباب اقتصادية او سياسية او بسبب الظروف التي لم تكن في حينها تسمح بطباعة ما قد يكون تركه ليوم ما ينشر عنه حيا او ميتا.

هي اذن فرصة كافية ومواتية للاحتفاء بهذا الرجل العملاق الذي قلما يجود الزمان بمثله باعتباره انسانا شموليا في الابداع والانتاج والاخلاق والعلم والكفاءة وبعد النظر والابتعاد عن التعصب والاقتراب اكثر من الناس وهو امر ليس من الممكن ان يتوافر في شخص واحد مهما علت همته وتسامت قدراته.

وهناك كثيرون يستطيعون الحديث عن الرجل في كثير من النواحي حيث إن هناك مؤرخين وباحثين يستطيعون تقديم اسهامات عالية القيمة ولا ينكر عليهم احد مكانتهم وعلمهم في هذا المجال.

روكس بن زائد العزيزي علم اردني عربي واسع الافق عالي الهمة ومن المفيد ان يتعرف الناس إليه عن قرب في هذا العام الذي تكرم فيه مدينته كعاصمة الثقافة الاردنية وعندها تكون الفائدة اعم والقيمة اعلى.


الدستور




  • 1 ة 26-02-2012 | 06:32 PM

    صجيح

  • 2 صايل القيسـي - مادبـا 26-02-2012 | 06:47 PM

    الله يرحمه.. مع الشكر للاستاذ حمدان الحاج على هذه المقالة الرائعة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :