facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لا محافظين من خارج الوزارة .. !!


أ.د عمر الحضرمي
12-04-2012 06:19 PM

في كل دوائر الدنيا المتحضرة ووزاراتها ومؤسساتها، هناك عُرْف يكاد يصل إلى درجة قطعيّة الدلالة وقطعية المعنى وقطعيّة التنفيذ، وتجنبه، أو محاولة تجنبه، هو أمر من المستحيل الأخذ به، بل ومن غير الوارد حتى التفكير فيه. إن هذا التقليد يعني الاعتراف بأحقيَّة الموظفين المسلكيين في تولي كل المناصب العليا في مؤسساتهم أو معظمها على الأقل، وأن السقوط بالمظلات لا وجود له لأنه، أولاً، غير مقبول، وثانياُُ لأنه يخالف القواعد والقوانين والمبادئ والقيم المسلكية للدول المتحضرة.

يقضي الموظف المسلكي عمره في بناء معرفي للوظيفة التي يشغلها، ويحيط في الغالب بكل مقتضيات العمل، ولذلك فإنه يغدو الأقدر على إدارة الشأن العام في مؤسسته، خاصة إذا كان لها مساس بالمواطنين. ونتيجة لتجربته الطويلة فإن هذا الموظف يغدو مطّلعاً ودارساً لجميع القضايا والمشاكل والحلول، وهذا يعني أنه قد تجاوز، بالضرورة، احتمالات التجربة والخطأ ومغامراتها وخطورتها، خاصة وأن هناك، أحياناً كثيرة، جملة من التفاصيل والفنيّات التي لا يمكن الإحاطة بها إلا من قِبَل أولئك النفر الذين ترقوا في الوظائف والإدارات من أدناها إلى أعلاها.

ومن المستهجن، فعلاً، أنك ترى عندنا في الدولة الأردنية الكثير من التجاوزات غير المنطقيّة، حادثة في العديد من المؤسسات أو الوزارات حيث يقضي فيها الموظف كل سنيّ شبابه ويتعب ويتحمل ويكتسب خبرة واسعة، وما أن يصل إلى مرحلة النضوج ينتظر معها أن يُرقى إلى المنصب الأعلى، حيث يُحسّن وضعه الوظيفي والمادي، حتى يأتي أحد من النفر، الذين أشك أنهم كانوا قبلاً يعرفون موقع هذه المؤسسة أو الوزارة على الخارطة، ويتسلم ذلك المنصب المرموق، فيصاب الموظفون المسلكيون بالإحباط.

لقد أحسن وزير الداخلية في اتخاذه قراراً صائباً تناقلته وسائل الإعلام، والغريب أنه هو نفسه قادم من خارج كادر الوزارة إلا أنه أنصف موظفي الداخلية حين قال إنه سيُشْغِلْ مناصب المحافظين من داخل الوزارة، الأمر الذي أدخل الارتياح إلى نفوس الموظفين الذين سيشعرون، حتماً، أن هناك دافعاً قوياً يجعلهم يبذلون كل ما يملكون من جهد في سبيل تحصيل الخبرة لأنهم في النهاية سيصبحون محافظين.

وفي مثال آخر هناك وزارة الخارجية إذ أن كثيراً من السفراء يأتون من خارج جدول التشكيلات المسلكيّة، حتى أن أحد الدبلوماسيين السابقين قد حسبها في يوم من الأيام، فتوصل إلى حقيقة مُرّة تقول إن الملحق الدبلوماسي الجديد، يحتاج، في الوضع المتبع، إلى اثنين وسبعين عاماً حتى يصبح سفيراً، لأن الكادر مغلق ولأنه يدخل في منافسة شرسة مع الذين يأتون من الخارج ويُحطون على رأس السلم.
وهنا نقول إن هذا الدبلوماسي الذي يقضي سنين الترفيع التي تقف عند مرتبة الوزير المفوّض، وبعدها يظل ينتظر التعيينات الوافدة التي تزاحمه بكل قوّة على منصب السفير، إنه إنسان يعاني من مظلوميّة واضحة، ليس فقط في احتلال المنصب الدبلوماسي الأوّل، ولكن حتى في المرور من درجة إلى الدرجة الأعلى منها.

إن القول إن وظيفة السفير هي وظيفة مرتبطة بالشأن السياسي أمر مقبول، ولكن هل يمكن التصور أن الدبلوماسي المسلكي غير قادر على إشغال هذه الوظيفة بمهنيّة أكثر من غيره؟ وإذا ما احتجنا إلى سفير يملك مواصفات معينة فليكن ذلك استثناءاً لا أن يقاسم 'الخارج' مناصب السفراء مع الموظف المسلكي. وهنا نقول إنْ عَجِزَ هذا الموظف عن إثبات ذاته فلنطلق سراحه مبكراً، على أن نخلق حوافز لدى الآخرين للعمل والجد والمثابرة لإثبات الوجود وبالتالي تسلم منصب السفير.

الداخلية والخارجية وزارتان يجب أن تحافظا على المسلكيين فيها لما في ذلك من استقرار للموظف وللوزارة وللعمل وللإنتاجيّة، ولنطبق تقليداً يقول إنهما وزارتان سياديتان مثلها مثل باقي الوزارات والمؤسسات والدوائر.




  • 1 diplomat 12-04-2012 | 07:57 PM

    Thank you Dr Hadrami for this important article
    I assure you and readers that many many diplomats have no more fath in their ministry or the system and became almost careless due to so many disappointing actions and unfair appointings

  • 2 اكبر مثال على كلامك سيدي 12-04-2012 | 08:14 PM

    ..........

  • 3 العدل 12-04-2012 | 08:56 PM

    من العدالة أن يتم تعيين السفراء من الدبلوماسيين المسلكيين لخبراتهم بالعمل الدبلوماسي أولا وليأخذوا حقهم في المراكز ثانيأ ومن غير المعقول أن يأتي أحد الأشخاص من خارج الوزارة وبقدرة قادر يصبح سفيرا وقد يكون لايستطيع التكلم باللغة الانجليزية ولايعرف شيء عن العمل الدبلوماسي وحتى يجهل الاتكيت أو البروتوكولات .دعونا عن أخذ الخواطر والمحسوبيات لأنها تؤجج الكراهية والحقد .ماينطبق على الخارجية ينطبق على وزارة الداخلية .

  • 4 موظف داخلية ينتظر الفرج 13-04-2012 | 02:50 AM

    شكرا دكتور عمر على هذا المقال ، لقد كتبت وانصفت ،، شكرا شكرا

  • 5 موظف داخلية 13-04-2012 | 12:51 PM

    شكرا للكاتب وشكرا لمعالي الوزير على هذا القرار لكن املنا وثقتنا بمعالي الوزير اكبر لاجراء احالات على التقاعد من الحكام الاداريين وخاصة الذين جاءو من وزارات اخرى للداخلية والذين مضى على خدمتهم فوق الثمانية والعشرون عام لغايات ضخ قيادات جديدة تساهم في تطور عمل وزارةالداخلية وتاكيد على خطابات جلالةالملك المعظم بالتركيزعلى الشباب ودورهم المستقبلي للنهوض بالاردن نحو مستقبل افضل.

  • 6 وزارة الخارجيه 13-04-2012 | 07:09 PM

    اشكرك دكتور عمر على تناولك هذا الموضوع وانت تعرفه وخبرته جيدا لقد قلت المسكوت عنه منذ زمن بعيد وتحيه الى وزير الداخليه لموقفه مع الحق وضد باطل القابلين بالاستيلاء علىحقوق الاخرين وندعوالله عز وجل ان يقيض لنا في وزارة الخارجيه من يقتدي بهذا الموقف المنصف والذي نحن بأمس الحاجة اليه في هذه الايام لاستعادة ثقة انساننا الاردني بنظامه واستبدال احباطه بطموحاته خدمة لهذا الوطن الجميل الذي يستحق منا كل ماهو مخلص وصادق .

  • 7 وزارة الخارجيه 13-04-2012 | 07:13 PM

    شكرا لك ايها الاخ المحرر على سرعة تمرير التعليق وهذا مالم نكن معتادين عليه من قبل في عمون احييك واهنيء عمون بكم.

  • 8 د محمد حمد القطاطشة 13-04-2012 | 11:32 PM

    بسم الله نعم د عمر هذا هو الأساس في كل الدنيا مع وجود مساحة للحاكم في الدوله في بعض التجاوزات المحببه ،ولكني اعتقد ان كل من وزاره الداخلية والخارجية يجب ان تكون التجاوزات محدوده جدا وذلك لوجود فنيات في عمل الوزارتين ،وشكرا ايها الرائع ابو احمد

  • 9 قاريء 14-04-2012 | 03:30 AM

    ولا سفراء من خارج الوزارة!!!!!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :