facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





طلبة يشترون العلم!


جمانة غنيمات
13-04-2012 05:30 AM

الأخبار القادمة من المجر تؤكد أن رئيسها بال شميت، استقال من منصب رئاسة الجمهورية، ونزعت منه شهادة الدكتوراه، بعد أن ثبت أنه نقل في رسالته الجامعية حرفيا نصوصا من مصادر بدون الإشارة إليها أو توثيقها.
ما حدث في المجر درس كبير لا يجوز المرور عنه بدون التدقيق في معناه وعبره. فرئيس الدولة الذي نقل جزءا من رسالته أدرك فداحة ما فعل، وتنازل عن موقعه الرئاسي اعترافا منه بجسامة الفعل الذي أقدم عليه.
في الوطن العربي، لو أردنا متابعة ملف الملكية الفكرية، ومدى فهم المجتمعات لها وتقديرها لقدسية هذه الملكية، لاكتشفنا أن معرفة المجتمعات بأهميتها في حدودها الدنيا، ولا يُصنف الاعتداء عليها ضمن الجرائم؛ بل إن النقل والنسخ يعدان أمرين عاديين يرتكبهما الفرد بدون تقدير خطورتهما ومعناهما.
وفي الأردن، تؤكد التحقيقات والأخبار أن أبحاثا بكاملها تُسرق وتُشترى دون أن يرف جفن لوزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي. وكشفت تحقيقات صحفية أن ثمة سوقاً واسعة لإعداد الأبحاث والدراسات ورسائل الماجستير والدكتوراه، باتت تشكل تجارة رائجة، عملاؤها وزبائنها من طلبة المدارس والجامعات.
المشكلة تبدأ في الصغر مع طلبة المدارس التي تهتم بالأبحاث وإعدادها من قبل طلبتها، لكن هذه المدارس تنسى في الوقت نفسه أن تزرع في الطلبة معنى وحقيقة وأهمية حقوق الملكية وتوثيق المعلومات، لنجد الأطفال والطلبة يستسهلون نسخ المعلومات دون الإشارة إلى مصدرها.
بيد أن المشكلة تتسع مع التقدم في الحياة، وتحديدا في المرحلة الجامعية، حينما يستمرئ طالبوا العلم شراء الأبحاث من مراكز ومكتبات اختصت بهذا الشأن الذي يعد مصدرا مدراً للدخل، وسط صمت من إدارات الجامعات والهيئات التدريسية فيها، الأمر الذي يعبر عن مدى الخراب الذي بلغه التعليم لدينا.
التراجع في قطاع التعليم هو المعضلة الأساس، والتي يلزم التوقف عندها قبل أن يستفحل الخراب، خصوصا أن أعراض الضعف العام الذي يعتري هذا القطاع المهم والضروري لتحقيق التنمية، بدأت تظهر بوضوح في مستوى الخريجين لدينا، الذين تراجع تقييمهم بشكل كبير مقارنة بما كانت عليه مخرجات التعليم في عقود ماضية.
التعليم وأوضاعه يعدان دلالة قوة لكل بلد أو العكس، وهو الضمانة الوحيدة لقدرتها على مواجهة التحديات وتحقيق التطور المطلوب. فبالعلم يخرج الناس من فقرهم، وبه أيضا يتخرج الشباب من سوق العاطلين عن العمل، ويتضاعف الإنتاج، وتتولد الأفكار الإبداعية التي تسهم في تطور المجتمعات.
وما بلغه قطاع التعليم من انحدار وترد ينعكس على حالة الفراغ التي يعيشها الشباب، الذين باتوا يملؤون أوقاتهم بالعنف والفوضى، وكل ما هو غير منتج ومفيد. إذ يشير تقرير التنافسية إلى تأخر وتراجع الأردن في النمو البحثي. انهيار القطاع هو بداية الخراب، والفرصة ما تزال مواتية لوضع خطة لإنقاذه وانتشاله من حالة الوهن التي ألمت به، شريطة أن تتوافر الإرادة لدى الجميع لإنقاذه؛ فمستقبل أي بلد مرهون بمدى تطور التعليم، وإصلاح التعليم هو بداية الإصلاح الشامل. في الوقت الذي تنتهي فيه ظاهرة بيع الأبحاث، سندرك جيدا أن العافية عادت إلى قطاع التعليم. وطالما بقي طلبتنا يشترون رسائل دراساتهم العليا، سنبقى نردد أن لا شيء تغير.
jumana.ghunaimat@alghad.jo

الغد




  • 1 مخالفات دستورية يا ست جمانة 13-04-2012 | 05:39 AM

    وكذلك الذين يتسترون على جنسيتهم الاجنبية من نواب.

  • 2 اكاديمي 13-04-2012 | 11:26 AM

    هذه دعوة للذين يطالبون ليلا نهارا في الإصلاح، والشبهة تحوم حول شهاداتهم التي يحملونها ومناصبهم التي يعتلونها. أليس من الحق أن يتقدم هؤلاء باستقالاتهم من أماكنهم وهم العارفون بسعر شهادات الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس والتوفل وخلافها التي حصلوا عليها من دكاكين بيع العلم. إن لم يفعلوا طواعية، فالمستقبل سيدفعهم ثمن الاستحقاقات التي حصلوا عليها بسبب هذه الشهادات إضافة إلى فصلهم من مناصبهم.
    الإصلاح يبدأ بالنفس أولا.

  • 3 محمد 13-04-2012 | 11:51 AM

    قلناهذا الكلام من زمان داخل الجامعة ولكن اذا كان أكثر من نصف أبحاث ألأساتذة (ألأساتذة) اما ملفقة او مسروقة وذلك من اجل الترفيع واحتلال المناصب فما العمل؟

  • 4 اكاديمي 13-04-2012 | 01:17 PM

    هناك رؤساء جامعات شهادتهم مشكوك فيها

  • 5 طالب دكتوراه 13-04-2012 | 01:39 PM

    شكرا لجامعة عمان العربية التي تهتم بالبحث والرسالة لانها فعلا تتحمل المسؤولية اتجاه وطنها وخسارة ان برنامج الدكتوراه تم اغلاقه

  • 6 وزراء تعليم ورؤساء جامعات ياما لطشوا ابحاث غيرهم 13-04-2012 | 01:43 PM

    وزراء تعليم عالي ورؤساء جامعات وعمداء كليات اشتروا ويشترون ابحاثهم وأتحدى وززززة التعليم العالي ان تجرؤ على فتح تحقيق في هذا الموضوع لهيك كل اشي خربان ارجو النشر يا عمون ولا تحذفوا التعليق لانه عرق الحيا طق عند اغلب المسؤولين واذا بدكم اسماء او كنتم على قد الحكي انا مستعد ازودكم بحقائق عن رؤساء جامعات لطشوا جهود غيرهم ولا زالوا يتمتهعون بسرقاتهم ومناصبهم

  • 7 وسترجي تجيبي سيره 13-04-2012 | 01:43 PM

    ما حدث في المجر درس كبير لا يجوز المرور عنه بدون التدقيق في معناه وعبره. فرئيس الدولة معه شهاده جامعيه ولو مزورة
    اما زعاماتنا العربية لا شهادات جامعيه ولا جاهلية .وسترجي
    تجيبي سيره.

  • 8 مش مهم 13-04-2012 | 05:55 PM

    تلتلتلتلتلل

  • 9 عصام 13-04-2012 | 07:42 PM

    الذين يشترون شهادات الطب هي المصيبة

  • 10 د جرير و عاصم 13-04-2012 | 11:37 PM

    الى تعليق رقم ( 9 ) اهم شي شهادات الطب و الكاتبة بتعرف الكثير عن هذا الموضوع كونها من اسرة مليئة بالاطباء

  • 11 وعد 14-04-2012 | 01:49 AM

    المشكله مش من التعليم العالي الفشل من التربيه والتعليم الطالب بطلع من المدرسه لا بعرف يكتب شي ولا يجمع سطر طباعه ما بعرف وكمبيوتر شطب بوصل للجامعه ببلش كوبي بيست من النت حتي يريح راسه بروح علي الماجستير وبدون سابق انذار اعمل بحث ببلش يخبص وبروح بشتري البحث عرفنا وين المشكله حولوا شهاده الماجستير والدكتوراه لا امتحان شامل او طوروا التعليم

  • 12 جامعة البتراء 14-04-2012 | 04:44 AM

    اخ ياجامعة البتراء


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :