facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تصفية الشركة الوطنية للكهرباء


د. فهد الفانك
07-05-2012 03:29 AM

الشركة الوطنية للكهرباء، التي تملكها الحكومة بنسبة 100%، لا تصدر تقريراً سنوياً، ولا تنشر ميزانيتها وحساب الأرباح والخسائر في الصحف كما تفعل الشركات، ومع ذلك تسكت عليها مؤسسات الرقابة المختصة، ولا غرابة في ذلك، فالشركة جزء من القطاع العام، وهو محكومة بالخسارة وسوء الإدارة فلا جديد في هذا الشأن.

خسائر الشركة نتيجة بيع الكهرباء بأسعار لا تزيد كثيراً عن 40% من الكلفة تحسب بالمليارات، وبذلك تكون الخسارة لتاريخه عدة أضعاف رأسمالها الصغير نسبياً، الأمر الذي يفرض على مراقب الشركات أن يتدخل ويطلب تصفية الشركة، إلا إذا كانت تملك حصانة من تطبيق قانون الشركات عليها.

تصفية الشركة الوطنية للكهرباء عملية مستحقة، ومن شأنها إلغاء دورها كنقاب يغطي وجه وزارة المالية المسؤولة عن خسائر الشركة بسبب عجزها عن تصويب الوضع وتحديد التعرفة التي تسترد الكلفة، إلا إذا كانت وزارة المالية من رأي الشارع الذي يقول بعدم جواز إصلاح الاختلالات الاقتصادية والمالية إلا بعد القضاء على الفساد واسترداد الأموال المنهوبة!!!.

لنفرض جدلاً أنه تم استرداد أموال الفساد، فإن ذلك سيكون تصويباً للماضي، والاستعمال الصحيح لمثل تلك الأموال المفترضة هو تسديد جانب من المديونية، ولكن ذلك لا يمنع تصويب الأوضاع الاقتصادية، وإزالة الاختلالات، لأن ذلك يخص المستقبل.

لا نعرف كيف تتعامل الشركة الوطنية للكهرباء محاسبياً مع الخسائر التي تحققها والقروض التي تعقدها ، فهل يتم تسجيلها كخسائر أم تقيد على وزارة المالية كذمة تغطى بالقروض المكفولة من قبل وزارة المالية خلافاً لقانون الدين العام الذي يخظر كفالة الشركات، ولا يسمح بكفالة المؤسسات العامة إلا لأغراض النمو والتوسع وليس تمويل الخسائر؟.

إذا كانت تسجل كخسارة فالتصفية إجبارية لأنها تجاوزت رأس المال عدة مرات، وإذا كانت تقيد كذمة على وزارة المالية فإن على وزارة المالية أن تعترف بها وتظهرها ضمن النفقات المتكررة، ليظهر العجز الحقيقي في الموازنة العامة الذي يمكن أن يصل هذه السنة إلى أربعة مليارات من الدنانير او 18% من الناتج المحلي الإجمالي إذا لم يتم التصحيح الآن وقبل فوات الأوان.

الرأي




  • 1 عالمكشوف / منذر العلاونة 07-05-2012 | 03:36 AM

    وين كنت من زمان وقبل خراب روما قصدي شركة الكهرباء الاردنيه المنهوبه كما تقول .ليش ما كتبت عنها في اول لهط مليار .؟بما انك مختص بالاقتاصاد !

  • 2 محمد 07-05-2012 | 06:57 AM

    يعني عامل نفسك فهمان ويعني بدك تغلي الاسعار عشان حضرة جنابك تكيف مو انت الكهرباء لدارك ببلاش الله المستعان على هيك شخصيات بدور على خراب بيوت الفقراء

  • 3 عادت حليمة 07-05-2012 | 11:32 AM

    . المصيبة بالامر انه بعد سنوات سنكتشف ان القصة وما فيها كانت فساد بفساد وان مركز ادارة البلد وخصخصته لجان الخصخصة قامت بوضع الترتيبات لذلك. المصيبة ان المسؤول الاول عن الخصخصة اصبح خارج القرار رسميا ولكن نهجه مستمر

  • 4 حسبي الله؟؟ 07-05-2012 | 11:51 AM

    يا رجل بلشت تروّج لبيع آخر شركة حكومية رابحة؟؟؟؟؟يا رجل بدل ما تنصح الحكومة ببيع وتصفية الشركة انصح الحكومة كيف ينقذوا الشركة من الخسائر المتعمّدة وكيف نطوّر ادارتها واداءها؟؟؟ يا سيدي ما انت عارف انه بكرة اذا اتخصخصت وانباعت باول عام رح تربح قد السعر المدفوع بثلاث مرّات؟؟؟

  • 5 حسين السردي 07-05-2012 | 12:54 PM

    يجب على الدولة استرداد المال المنهوب ودعم الكهرباء، والمواطن الاردني لا يستطيع ان يتحمل دفع اموال السرقات واسعار غالية لتغطيتها، فالاولى استعادة المسروقات من اللصوص لحل الازمة الاقتصادية والمديونية التي تسببو بها للمواطنين الاردنيين. والفاسدين واعوانهم يريدو ان يدفع الشعب تعويض سرقاتهم برفع الضرائب وغلاء الكهرباء والمحروقات والاسعار على المواطنين الفقراء ليزدادو فقرا على فقرهم...كفى.. هرمنا..نريد ان نعيش ونتمتع بشهرا سعيدا هنيئا في حياتنا.الديون تلاحقنا حتى في القبر بعد الممات وتحسم من حسناتنا يوم القيامة فنحن اصبحنا مديونون في الدنيا والاخرة.

  • 6 سليمان الفايز 07-05-2012 | 02:27 PM

    لعنة الله على القاسدين والمفسدين واعوانهم الذين نهبو اموال العباد وخربو ادارة البلاد وشرعنو لانفسهم وخاصتهم الامتيازات بالمناصب العامة والقبولات والمنح الجامعية، وتركو الشعب الاردني يترنح تحت ثقل الفقر والغلاء والديون.قاتلهم الله لانهم مجرمين بحق الوطن والشعب والقيادة الهاشمية.

  • 7 امجد العتوم 07-05-2012 | 05:16 PM

    مروج للفساد والغلاء وقتل العباد بالفقر والمبررات جاهزة ولكنها غير مقنعة . لماذا لا تطالب باستعادة الاموال المنهوبة لتغطية عجز شركة الكهرباء،تقولون الوافدين يستهلكون كهرباء على حساب الاردنيين فلماذا لا نرفع سعر الكهرباء ، الوافدين ياكلون الخبز على حساب الدعم فلماذا لا نرفع سعر الخبز ،الوافدين يستخدمون الخلوي فلماذا لا نرفع سعر المكالمات،الوافدين يمشون في الشارع مجانا فلماذا لا نستحدث ضريبة المشي في الشوارع، كفى مهازل، المواطن لا يتحمل ضغط وكذب من اصحاب الالقاب البراقة مثل الفلاشات.

  • 8 الى التعليقات من 1 الى 07-05-2012 | 08:20 PM

    ما علاقة ارتفاع سعر النفط العالمي الى 120 دولار بالغساد في الاردن. ديون شركة الكهرباء الوطنية سببها ارتفاع سعر النفط ودعم اسعار الوقود والكهرباء. انا شايف الي ما بزبط ليلتها بحط الحق على الفساد!!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :