facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مهاتير محمد


احمد حسن الزعبي
08-05-2012 03:23 AM

تورم خدّي لكثرة ما «لطمت ع الجالين» وارتفع ضغطي، وانمغص بطني، و»انحم بالي» وأنا أقرأ تفاصيل دقيقة في حياة رئيس الوزراء الماليزي الأسطورة مهاتير محمد... فقط استطاع في عشرين عاما من السلطة ان يخفض نسبة من يقبعون تحت خط الفقر من 52% الى 5% فقط من سكان ماليزيا..ونجح في رفع دخل المواطن الماليزي من 1200دولار إلى 8900 دولار سنويا عام 2002..تاركاً احتياطاً ضخماً من العملة الصعبة يقدر بمئات المليارات..
ولد مهاتير محمد لعائلة فقيرة، حيث كان أصغر تسعة أبناء لأب -ينحدر من اصول هندية- يعمل مدرساً في المدارس العامة لولاية «قدح»..فرضع لباء الكفاح منذ الطفولة، واستطاع أن ينحت بأظافره الصغيرة لقمة عيشه وعيش أسرته في مجتمع يقبع كله تحت سطح الفقر بعشرات الأميال..في الصفوف الأولى وبسبب بعد مدرسته عن مكان سكنهم، طلب مهاتير من والده الفقير ان يشتري له دراجة صغيرة تساعده في الذهاب والإياب الى المدرسة فلم يتمكن والده من تلبية طلبه بسبب أوضاعه الاقتصادية السيئة ..فقام مهاتير ببيع فطائر الموز لمدة عام كامل، كان يقتطع جزءا من دخله لأسرته وجزءاً آخر يقوم بتوفيره ليستطيع اقتناء دراجة في العام الدراسي المقبل والتي صار يستخدمها فيما بعد بتجارته الصغيرة وتوزيع الطلبات في أحياء المدينة..
تخرج مهاتير محمد من كلية الطب وفتح عيادة خاصة به كان يعمل فيها يوميا حتى منتصف النهار،ثم يغادرها ليقوم بزيارات ميدانية لمساكن الفقراء ليعالجهم مجانا في مواقعهم ..فهو من يعرف معنى الفقر ويعرف تماما طعم الوجع..نجح د.مهاتير في البرلمان عام 1964 وخسرها عام 69 ثم خاص الانتخابات العامة وأصبح وزيراً للتعليم عام 1975 ثم نائباً لرئيس الوزراء عام 1978 ثم رئيساً لوزراء ماليزيا عام 1981 ( فوضع خطة تدعى عشرين عشرين.. نهضوية تنموية سياسية اقتصادية اجتماعية تمثل رؤيته لماليزيا في عام 2020) و بقي هذا الرجل الاسطورة يخوض الانتخابات العامة وينجح – بفعل ذراعه- حتى عام 2003 حيث تخلى عن هذا المنصب طواعية وتفرّغ لأبحاثه ومؤلفاته ..وقبل ان يغادر قصر الرئاسة أصر على انشاء متحف عام يضم جميع الهدايا التي وصلت اليه اثناء توليه ادارة ماليزيا منذ 1981 الى 2003 من دروع وتحف وهدايا تذكارية وأوسمة وذهب ومجوهرات وسيارات فاخرة ..لتكون تحت انظار وافتخار و مُلك الشعب الماليزي ..الذي حكمه 22 عاماً ولم يأخذ «عود كبريت» واحد لجيبه الخاص..
أرأيتم هذا الفرق بين من يضع الوطن بقلبه..
ومن يضع الوطن بجيبه...
..هزي يا نواعم


الرأي




  • 1 1/4 مهاتير 08-05-2012 | 05:01 AM

    يا رب يصير عنا ربع مهاتير. رائع أستاذ أحمد. وللأمانة فإنا بعتقد إنه احنا عنا ناس مثله بس مش مفتوحة الطريق إلهم أو مش عارفين كيف يبرزوا ويستلموا أدوارهم

  • 2 روان 08-05-2012 | 07:34 AM

    اه والله هزي يا نواعم

  • 3 اردني ماكل هوا 08-05-2012 | 10:27 AM

    فعلا هزي يا نواعم حتى تشوفي الفرق بين من يستعمل عقله لنهضة بلاده ومن يستعمل عقله لسرقة المال العام كلاهما يملك عقلا مدبرا متميزا مفكرا الاول لوضع الخطط وتحديد الرؤيا ووضع الرساله والثاني كيف يلتهم العالم دون وجود دليل يدينه اعجبني المقال كثيرا

  • 4 محمد ربابعة 08-05-2012 | 11:04 AM

    وين كرمة العلي ؟

  • 5 د. محمد الشريدة 08-05-2012 | 11:21 AM

    تشبه هذه الانجازات العظيمة كثيرا انجازات رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وغيرها كثير من النماذج الاوروبية والغربية عموما
    عندما يتسلم مقاليد الحكم الانسان النظيف الشريف الامين المخلص لشعبه ووطنه ودينه ترتقي الامم والبلاد على كل الله يجيب الخير

  • 6 سلطي 08-05-2012 | 11:27 AM

    اعجزت الاردنيات عن ولادة مهاتير اردني... على الاقل لدينا العديد باسم مخاتير و محمد ولكن ليس هناك من قلبه عالبلد... نحن بخير باذن الله اذا اعطينا فرص متكافئة وليس توريث المناصب

  • 7 مامون 08-05-2012 | 11:45 AM

    احنا سيدي خطه العشرين مطولين لما نوصاها . دوبنا بالخطه الخمسيه اللي عمرها ما كملت.

  • 8 هشام محمد 08-05-2012 | 11:46 AM



    فمصيرنا جميعاً مزبلة التاريخ ، لنبقى في نفس البيئه نصيح

  • 9 احد القراء 08-05-2012 | 11:47 AM

    الله يسعدك ما كان لازم تغم بالنا على هالصبح ، كان لازم تخلينا نايمين احسن . صحيتنا بشرب كاس كله مرار وعلقم . الله يسامحك غميت على قلبي . وعكرت صفو يومي كله من هالوقت . الله يسامحك كان خليت هالموضوع لتالي الليل بلكي الواحد قرأه وحط راسه ونام وحلم انه هو المهاتير محمد ، وانه راح يغير امور كثيرة لو استلم الدفة . الله يسامحك الله يسامحك . انت لطمت وبكيت وشربت ما يحلو لك ، طب احنا هالا شو نعمل . نلطم ، نبكي ، نعوي ، ننتحب ، شو نعمل بالله عليك . الله يسامحك يا اخ احمد .

  • 10 مواطن شريف 08-05-2012 | 12:03 PM

    التعليق خالف قواعد النشر

  • 11 أحسنت 08-05-2012 | 12:10 PM

    بالله عليك لا تمغصنا بهيك قصص يا زعبي لاننا عندما نتذكر حرامية البلد ونقارنهم بمهاتير محمد بيجي على بالنا ان نصلبهم على مداخل عمان ليكونوا عبرة لغيرهم والله يرحمك يا صدام حسين ما كان حد يسترجي يسرق بصلة بس الموضوع عنا غير !!!!!!!!!!!!!!!

  • 12 8/5/2012 08-05-2012 | 12:21 PM

    الله الله

  • 13 عمر 08-05-2012 | 12:35 PM

    هل لنا ان نقول يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الامين لكنه للاسف لن يقبل لانه سيفشل في حل معادلة الاردن الصعبه فما استطاع قاضيا دوليا حلها وتركها وكأني به يردد المثل الشعبي القائل (قاضي العيال شنق حاله)

  • 14 احمد الزعبي 08-05-2012 | 12:48 PM

    هذا الصحيح يا ابن عمي يا ريت تقول للفاسدين عندنا الحراميه الي جيوبهم لا تزل خاليه ولم يشبعو الله لا يسامحهم اكلو البلد ولا يزال مصرين ....... انا اعمل بأحد دول الخليج ونسمع الاردن غاليه وظرائب نحاول نقنع الناس تعلو عندنا سياحه احدهم زار الاردن يقول ذهبنا الى احد المواقع السياحيه حاولنا نعرف الدليل السباحي لنسئله عن الموقع السياحي فلم نجده وهذاصحيح حصل معي نحن شعب اكلام اكثر من الفعل (والكلام كثير )

  • 15 يائس 08-05-2012 | 01:54 PM

    خصرك النحيل

  • 16 just 08-05-2012 | 02:04 PM

    لا تعليق ........
    بس كلمة واحدة(ابدعت)

  • 17 ابو عرب 08-05-2012 | 02:08 PM

    لقد ازداد توتر القولون لدي يا اخ احمد لانه لا يوجد في العالم العربي

  • 18 ابو عرب 08-05-2012 | 02:12 PM

    لقد ازداد توتر القولون لدي يا اخ احمد لانه لا يوجد في العالم العربي .....

  • 19 محمود الحيارى 08-05-2012 | 02:21 PM

    نشكر الكاتب المبدع احمد على مقالتة لاطلاعنا على نموذج الرجال الذين يضعون الاوطان فى قلوبهم واعينهم لا فى جيوبهم كما هو حاصل حاليا ونقول لهؤلاءالفاسدين وامثالهم من الذين لهم قلوب لايفقهون بها واعين لايبصرون بها واذان لايسمعون بها والذين لايخافون اللة ولايتذكرون يوم العرض العظيم يوم لاينفع مال ولابنون ال من اتى اللة بقلب سليم نقول لهم اتقوا اللة .نشكر عمون الغراء للسماح لنا بالمشاركة والتفاعل.واللة الموفق.

  • 20 ياسر الخطيب 08-05-2012 | 02:24 PM

    اخي احمد
    المسؤلين في الاردن يقومون بنفس الشيء --يسرقون كل شيء ليبحثوا عن الفقراء والمحتاجين ومن ثم يوزعوا عليهم السرقات باعتبارها هبات منهم ولهذا السبب قاموا بتبرئه الفاسدين في مجلس النواب لانهم من نفس الطينه .

  • 21 هاني 08-05-2012 | 02:27 PM

    اشكر السيد الزعبي على هذا المقال الرائع بس في سؤال صغير

  • 22 سليمان 08-05-2012 | 02:32 PM

    أخي احمد ياريتهم وضعوا الوطن بجيوبهم فقط، فربما استطاع المصلحون ان يمدوا ايديهم ويسترجعونه منهم، لكنهم أكلوه، واستباحوه....

  • 23 عطاالله 08-05-2012 | 02:44 PM

    مقال رائع ..

  • 24 عبدالله 08-05-2012 | 02:52 PM

    الجميع يعلم ان الوطن بحاجة الى رئيس وزراء ووزراء من اهل الوطن تذوقوا معنى الفقر واهلهم فقراء، فهم يبحثوا عن مائة حل قبل ان يتجهوا لقرار يمس اهلهم، الان الوزراء واهلهم مفصولون تماما عن الشعب الاردني ولذلك قراراتهم مفصولة عن الشعب... شكرا على المقال

  • 25 هزي يا نواعم 08-05-2012 | 02:54 PM

    يجب ان تهزي ايتها النواعم الى ما لا نهاية حتى ننعم بلمس النواعم الناعمة

  • 26 ناصر 08-05-2012 | 02:56 PM

    الله يحميك ويحمي من يحبك ، يا كبير القلم والعقل. سلمت لنا.

  • 27 غالب 08-05-2012 | 02:59 PM

    (ان جميع الكبار والكبار الكبار سيقومون باعادة ما وصل لجيوبهم بطريق الخظأ من الاموال العامه لخزينة الدوله واعادة حتى الهدايا معتذرين للشعب عما قاموا به وايمانا منهم بالانتماء لتراب البلد ) !!!!!!! ما تهزي كبوش التوته ما بحبك لو بتموتي

  • 28 معلق 08-05-2012 | 03:10 PM

    اه اه اه اه لو تدري حبيبي

  • 29 احمد خالد القيام///جرش 08-05-2012 | 05:11 PM

    اذا قاضي دولي مقدرش يحلها ومشهود له بالنزاهه والخلق
    عندنا

  • 30 بنت الزعبي 08-05-2012 | 06:11 PM

    والله النواعم النشميات ولدن مثل مهاتير كتير بس للأسف السرسريه اصحاب المناصب مو معطينهم فرصه لأنها صارت الشغله وراثه ..... وبرضو على قولة ابن عمي ...

  • 31 علا 08-05-2012 | 09:48 PM

    الوضع بحتاج عالوحده ونص رقصنا.............حسبنا الله ونعم الوكيل

  • 32 صدام العناسوه 08-05-2012 | 10:07 PM

    لا ينقصنا رمز حتى نتخذ منه مثل يحتذى ,فالامة مليئة بمن هم اعظم لكن تنقصنا الارادة الصادقة و القناعة بقدراتنا و مخافة الله .

  • 33 مغترب 08-05-2012 | 11:35 PM

    مهاتير محمد هو أيضاً مهندس تطور دبي
    لماذا لا تستعين الأردن بخبرة مهاتير محمد مش عيب أبدا

  • 34 حموري 09-05-2012 | 01:00 AM

    كل العبر والحكم والحكايات المحترمة لن تزيدنا الأ شقاءا.

  • 35 حليمه 09-05-2012 | 02:14 AM

    هاي صفات الشبعان شبعان اخلاق وجاه ودين وقيم ويعرف ان الله عز وجل خاطب رسوله الكريم بأنه سيموت شكرا مهاتير وشكرا اوردوقان وشكرا وصفي التل

  • 36 كركي 09-05-2012 | 02:40 AM

    كان لي الشرف لزيارة ماليزيا البلد الذي تختلف اعراق الناس فيه وتختلف الوانهم ودياناتهم من مسلم ومسيحي وبوذي وصيني وهندي وغيرهم ويجمعهم هاجس مشترك ...ماليزيا...الوطن....فالكل شركاء في النجاح لانهم يعملوا لاجل الوطن فلا اعتقد ان استقلالهم عن الاستعمار بعيدا عن استقلالنا لكن اكيد انتمائهم واخلاصهم لوطنهم بعيدنا عنا...والفرق من ينظر الى الوطن كبقرة حلوب ومن ينطر الى الوطن كوطن

  • 37 انيستااااااااا 09-05-2012 | 04:53 AM

    الان تحديدا وبعد هالمقال نحتاج لطاسة الرعبه في مقالك الاخير

    واقول : تلولحي يا داليه

    ع فكره يا مبدعنا .. هاردلك للرمثا :(


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :