facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





طلاق على الهواء!


حلمي الأسمر
18-05-2012 03:36 AM

أقدم مواطن سعودي على تطليق زوجته على الهواء مباشرة بناء على فتوى من الداعية و«المصلح الأسري!» الشيخ غازي الشمري، أثناء قيام المواطن السعودي بإجراء اتصال هاتفي بالداعية خلال برنامج «خفايا زوجية» على إحدى الإذاعات!

الداعية الذي هدم بيت الزوجية بنصيحته، دافع عن فتواه قائلا : إن ما عرضه عليه الزوج خلال البرنامج كان كافيا لأن ينصحه بطلاقها مؤكدا على أنه مقتنع بنصيحته ولا يرى فيها إفسادا للبيوت!.

بل أضاف: «أنا لم أخطئ في نصيحتي للرجل لأن ما قامت به الزوجة من السفر بدون رضاه من جدة للرياض يعد أمرا خطيرا ومدعاة للشك» (!) وتابع متحدثا عن واقعة الطلاق: «اتصل بي الزوج في برنامجي وقال لي إنه رجل مقتدر ماديا ولا يريد أن تعمل زوجته وأنه يعاني من المشاكل معها بهذا الخصوص منذ عشر سنوات وصبر عليها ولكن الأمر تطور لأن تطلب السفر وحدها دون رضاه ولهذا خيرها بين أن تجلس في بيتها وترعى بناتها أو أن تعمل وفوجئ بها تخبره برسالة جوال أنها في المطار وستسافر لمتابعة بعض أعمالها الخاصة في مجال الكوافيرات وصالونات التجميل ولهذا نصحته أن يطلقها لأنها لم تطع زوجها وهو أمر مهم جدا في الإسلام.. فحق الزوج كبير في الإسلام ولابد أن تطيعه زوجته ولا تعصيه وتسافر دون إذنه». وعليه، فإن سفر الزوجة بهذا الشكل وعصيانها لزوجها سبب كاف للطلاق.. ويضيف :»في نظري أن سفر الزوجة بهذا الشكل ودون حاجة(!) مدعاة للشك في سبب هذا السفر ونصيحتي للرجل كانت أن يطلقها عسى أن يكون في الطلاق تعديل لسلوكها وتترك عملها فالجلوس في بيتها ورعاية أولادها أهم من العمل لأن الإسلام أمر المرأة بالجلوس في البيت ، وقال الداعية، أنا تحدث من باب مصلحة الزوج.. فمثل هذه الزوجة تدعو للشك كونها تصر على السفر للرياض وحدها دون سبب كاف ولم أستعجل في نصيحتي لأنني أرى أن الأمر خطير ولا يجب السكوت عليه أكثر».

وأورد المشرف على موقع «تصافينا» الأسري قصة أخرى معه انتهت للنصيحة ذاتها.. وقال: «سبق وأن اتصل بي أحد الأزواج وقال لي «إن زوجتي تتراسل كثيرا بجهاز البلاك بيري الذي تضع له رقما سريا وترفض أن أطلع على هذه المراسلات فقلت له إن مثل هذه الزوجة مدعاة للشك وعليك طلاقها والتخلص منها فورا.. وهذا ماحدث». واستدرك الشيخ غازي أنه لا يؤيد الطلاق في مجمل الحالات.. ويؤكد: «أنا أوصي الرجال بإكرام النساء وجعلهن مستغنيات عن أي عمل آخر».

وأكد الشمري على حسابه على «تويتر» أنه مستعد لمناظرة أي رجل أو امرأة للنقاش حول هذا الموضوع.

وفي السياق ذاته، أكد الداعية المعروف سعد السيهيمي أن الزوج والشيخ غازي استعجلا في موضوع الطلاق وكان لابد من التأني فيه قبل أن ينصحه بطلاقها لأن أمر الطلاق خطير وفيه هدم للبيوت.

وأضاف الداعية السهيمي، في تصريح لـ»العربية.نت» أن النصيحة التي أصدرها الداعية الشمري متسرعة وقرار متسرع أن يطلب من الرجل طلاق زوجته خاصة وأن لديهم أبناءً وبناتٍ صغارا فهم من سيدفع ثمن ماحدث فيما بعد».

وتابع: «كان يفترض على الشيخ والمصلح الأسري أن ينصحه بالصبر كي لا يتسبب في هدم الأسرة خاصة إذا لم يكن على الزوجة ملاحظات أخرى».

وشدد على أن: «السفر دون إذن الزوج ليس سببا كافيا للطلاق ولكن يبدو أن الزوج كان محتقنا من الأمر والشيخ غازي زاد من احتقانه وكان لابد من التريث من أجل الصغار».

الدكتور هاني الغامدي

فيما قال الدكتور هاني الغامدي المحلل النفسي والمستشار في العلاقات السرية أنه ليس من الأجدى أن ينصح في هذه القضية بوجوب الطلاق على الهواء، لأنني لا أعرف بواطن الموضوع وليس لدي العلم الكامل بكافة مادار بين الطرفين.

وأضاف في حديث لنشرة الرابعة على قناة «العربية»: «إن هناك طرقا أخرى لتأديب الزوجة إن خرجت عن الخط المسموح به في التعامل مع الزوجة. وكان من المفترض أن لا يتحدث عن الطلاق وقال يجب على أي متخصص بوجه عام أن يتحدث حيال أي قضية بقدر من الاحترافية في الإجابة».

وأشار الى أنه خلال فترة عمله كمتخصص في العلاقات الأسرية: «لم أجعل الطلاق وسيلة للحل إلا إذا كان هناك حكم شرعي بذلك».

كشف الداعية والمصلح الأسري الشيخ غازي الشمري في تصريحات إلى «الوطن» أن النصيحة التي قدمها لأحد المتصلين في أحد البرامج الإذاعية بتطليق زوجته على الهواء كان الهدف منها دفع الضرر عن الزوج والزوجة وهو ضرر أكبر من الطلاق، مبينا أنه يعرف تفاصيل قضية الزوجين كاملة وأن الأمر وصل بالزوج إلى تهديد زوجته بالقتل.

وكان متصل استشار الشمري أثناء برنامج «خفايا زوجية» على إذاعة «بانوراما إف إم» قائلا: إن زوجته سافرت وحدها غير مهتمة ببيتها وزوجها ونصحها مرارا ولم تستجب، فما كان من المستشار الأسري إلا أن نصحه بالطلاق وأنه الحل الذي لا مفر منه.

وأكد الشمري في حديثه إلى «الوطن» أنه على علم كامل بحيثيات قضية الزوجين حتى وصل الأمر بالزوج إلى تهديد زوجته التي كانت دائما تكرر فعلتها وتخرج من منزل زوجها وتسافر وحدها. وأضاف «حاولت أن اجتمع معهما لحل هذه المشكلة ولكن الزوجة كانت دائما ترفض ذلك».

وأكد الشمري أنه فوجئ باتصال الرجل في البرنامج، «وكنت أعلم أنه سبق أن هدد بقتلها، فما كان مني إلا أن نصحته أن ينهي هذا الزواج، لأن الطلاق أخف ضررا من القتل».

وبين الاستشاري الأسري أن نصيحته بالطلاق كانت مخصصة في حالة المتصل وليست معممة كما اعتقد الكثيرون، موضحا أنه من أكثر الناس محاربة للطلاق، وأنه يعمل حاليا في حملة لمحاربة الطلاق في المنطقة الشرقية وكذلك في دولة قطر، بالإضافة إلى أنه يعمل على دراسة حالات الطلاق في دولة الكويت.

ووعد الشمري بشرح تفاصيل قضية المتصل وزوجته في الحلقة المقبلة من البرنامج الإذاعي قائلا : إن دعوته لتطليق هذه المرأة بالذات ليس فيها إفساد للبيوت، وان الكثيرين استعجلوا في إطلاق الحكم حول قضية المتصل ودعوته له بتطليق زوجته. وكانت الاستشارة الأسرية التي أوردها الشمري قد انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي مثل «فيسبوك» و»تويتر» وتمت مهاجمته على اعتبار أن المسؤول المتسبب في واقعة الطلاق، فما كان من الدكتور الشمري إلا أن دافع في تغريداته عن صحة اجتهاده.

ورأى كثيرون أن الشيخ الشمري سمع من طرف واحد وهو الزوج فقط وحرضه على طلاق زوجته وهو ما اعتبروه هدما لكيان أسري وأن هناك طرقا أفضل للتعامل مع هذه المشكلات.



hilmias@gmail.cim

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :