facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





القوة الناعمة في الإعلام .. ماذا عن الأردن؟!


حلمي الأسمر
31-05-2012 04:34 PM

يقول جوزيف ناي وهو مساعد سابق لوزير الدفاع الأمريكي: «ليست العبرة في عدد الأعداء الذين تُخضعهم بل في عدد الأصدقاء الذين تكسبهم، إن القوة الناعمة ليست ضعفا بل هي شكل من أشكال القوة، وإن الفشل في دمجها في الاستراتيجية الوطنية يُعد غلطة خطيرة»!

تاريخيا، ظهر مصطلح «القوة الناعمة» في بريطانيا أواخر القرن التاسع عشر، وكان ناي هذا من بين من سعى لبلورة مفهومه وتحديد سماته في العقدين الماضيين، فألف كتابه «The Soft Power» الذي صدر في ترجمته العربية (القوة الناعمة) عام 2007. وقد شاع استخدام المصطلح إبان الحرب الباردة، مقابل تعبير «القوة الخشنة» أو الصلبة «The Hard Power» التي تعني - بشكل أساسي - الأخذ بخيار القوة العسكرية سبيلا لحل النزاعات الدولية.

وفي مقابل مفهوم ثالث يطلق عليه «القوة الذكية» التي تمزج بينهما، ويركز على البدائل المتاحة لحل المشكلات عن طريق الجاذبية بدلا من الإرغام أو دفع الأموال، حيث بدأ المنظرون في العلوم السياسية والاجتماعية يضيفون على التعبير سمات وأبعادا أخرى تمتد إلى الاقتصاد والدين والثقافة والتعليم والإعلام، وصاروا يفتحون آفاقا متنوعة لكسب الشعوب، كنشر ثقافة الديمقراطية وحقوق الإنسان والمعونات الاقتصادية،

ولعل أكثر الأمثلة نجاحا على استخدام القوة الناعمة في بلاد العرب، قناة الجزيرة القطرية، التي لعبت ولم تزل دورا بالغ التأثير في إحداث تأثير جذري في الوطن العربي، خلال السنوات الماضية، فاق في حجمه مجمل 'القوى الناعمة' التي استعملها العرب والعجم في بلادنا بأسرها، ويشبه ما تحدثه قناة الجزيرة، حجم تأثير قنوات الإم بي سي، كحصان طروادة لإشاعة الثقافة والمدنية الأمريكية، عبر بث كم هائل من الأعمال الفنية والبرامج والأفلام التي تتغلغل قيمها في عقول المشاهدين تغلغلا سرطانيا جاذبا، وإن كان تأثير الجزيرة أكثر عمقا، خاصة مع الدور التي لعبته في تأجيج نيران الربيع العربي!

لقد حققت قناة الجزيرة لقطر ما لم تحققه جيوش مدججة بأحدث الأسلحة، ولا مليارات الدولارات التي صرفتها الحكومات العربية على تلفزيوناتها الرسمية، بلا طائل يذكر، ويبدو أن العقل المدبر وراء إنشاء هذه القناة هضم تجارب إذاعات لندن وبرلين الحرة وصوت أميركا، إبان الحرب الباردة، فوظفها في إنجاح هذه القناة التي تعد أهم أداة من أدوات القوة الناعمة في البلاد العربية خلال هذا العصر.. بل إن دولا عظمى كأمريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا استنسخت تجربة الجزيرة، فأسست تلفزيونات الحرة الأمريكية وروسيا اليوم، وتلفزيون البي بي بي سي العربي، وفرانس 24، ويورو نيوز العربية، وأخيرا سكاي نيوز العربية. كما فتحت تجربة الجزيرة شهية دول خليجية أخرى، فأطلقت قناة العربية، التي باتت تنافس الجزيرة في حضورها اليومي في حياة العرب!

القوة الناعمة الآن أكثر أهمية وفاعلية من القوة الخشنة، خاصة في البلاد التي لا تستطيع أن تمتلك القوة الخشنة بكامل عظمتها، ويبرز دور القوة الناعمة الآن تحديدا في التعاطي مع حراكات الربيع العربي، ودورها الخطير في توجيهه: تأجيجه أو إخماده، وفي دولة كالأردن، تواجه تحديات هذا الربيع، يبرز التساؤل الكبير: أين صناع القرار من استخدام هذه القوة الناعمة، في التعاطي مع مشكلات الأردن، والتحديات التي تواجهه، بالتوازي والتناغم مع ما يسمى 'الأمن الناعم' ؟ والجواب بسيط جدا، إذ يكمن الحل في إنشاء قناة فاعلة على مقاس الأردن، بتكاليف لا تذكر، تهضم التجارب السابقة في هذا المجال، وتكون عنوانا دائما للمواطنين الذين يريدون ان يعرفوا ماذا يجري في الأردن، دون أن يهرعوا إلى فتح قناة الجزيرة أو البي بي سي، إذا ما وقع حريق في جبل عمان، أو خرجت مظاهرة في ذيبان، أو حادث سير في المفرق!
حلمي الأسمر




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :