facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عرس بلا عرسان!!


خالد محادين
28-10-2007 02:00 AM

لم يخطىء الذين اطلقوا عليه اسم العرس الديموقراطي، فالشوارع والازقة والممرات والمصاطب والشرفات وحتى الابواب والنوافذ مزدانة بكل الالوان ومطرزة بكل الاصباغ، وهي تحيط مجتمعة بصور هؤلاء المرشحين، الذين شمروا عن سواعدهم ووقفوا في انتظار ان ينطلقوا بعد فوزهم لخدمة الوطن وخدمة المواطن.تقول اللافتات المرفوعة بكل الالوان، والاعلانات المنشورة في الصحف، انهم ما كانوا ليتقدموا لهذه الخدمة لولا الجماهير التي حاصرتهم بالثقة والمحبة، ورفضت ان تشرب القهوة اذا لم يستجيبوا لرجائها واحلامها، ولهذا يبدو صعباً تصور ان واحداً من هؤلاء المرشحين لن يفوز في الانتخابات، ذلك ان ما يحتاج اليه أي مرشح هو اصوات ابناء عمه وابناء قبيلته وابناء قريته او مدينته وابناء محافظته ودائرته الانتخابية، وهؤلاء هم الذين زحفوا الى بيته، وجلسوا فوق مقاعدهم ينتظرون ان يسمعوا منه كلمة واحدة، هي ابشروا يا جماعة، وتفضلوا اشربوا قهوتكم، وعندما يقف احدهم معلناً استعداده لأن يقسموا له على القرآن الكريم او الانجيل المقدس، انهم لن يخذلوه، يعلن المرشح المحاصر بكل هذه الثقة والمحبة ان اتقوا الله يا جماعة، فقد قلتم كلمتكم ووضعتم شواربكم بين اصابعكم فلماذا القسم بالله عليكم.

كل المرشحين الا حفنة لا تتجاوز اصابع يد واحدة او يدين اثنتين، اجبرهم ناخبوهم على الترشح للانتخابات، ليس من اجل منفعة زائلة له او مكاسب يمكن ان يجنيها دائماً من اجلهم، فقد مرت سنوات وسنوات وهم ينتظرون هذا اليوم لمصافحته واحتضانه ومبايعته والتأكيد له ان صوتاً واحداً لن يتم بيعه لسواه او تهريبه الى غيره او تركه يتسلل من صندوق مرشحهم الذي اعلنوا له التأييد الى صندوق مرشح آخر!! ومع ان هذا المرشح الذي اجمعت على اختياره دائرته الانتخابية وبقية الدوائر المجاورة لها، وابناء عشيرته ومحافظته يقبل الرضوخ لضغط عشرات الالاف من الناخبين، فانه يدرك ان هذا القبول يعني حرمانه من ساعة واحدة يجلس فيها امام شاشة التلفزيون ولا يترك له يوماً واحداً في الدورة المعادية او الاستثنائية فيتناول وجبة مع اولاده في بيته او حتى يتناول وجبة في بيته على امتداد سنوات المجلس؛ ذلك ان المواطنين من انتخبه منهم ومن لم يفعل سيلازمه ليل نهار لمراقبة جهده المضني لخدمة الناس وحل مشكلاتهم والتخفيف من معاناتهم.

هذه الثقة المكلفة لن يدرك المرشح بعد نجاحه تبعاتها الا بعد فوزه والجلوس من تحت القبة مؤكداً استعداده للاستشهاد من اجل الوطن ومن اجل الناخبين، فعندما يعلن المرشح انه سيخدم الناس مهما كان الثمن، فهذا يعني انه يحمل روحه على كفه ودمه في زجاجة مشروب غازي وينطلق ليذلل الصعاب، حتى تتحول احلام الناخبين الى حقيقة، وحتى لا يكون لدى أي ناخب امنية واحدة لم تتحقق له، وعندما ينتهي هذا العرس الديموقراطي، وتبدأ الامانة والبلديات بازالة اللافتات والشعارات على نفقة المرشح، اذا لم يتول هو وجماهيره ازالتها، وهو ما يحدث في العادة بعد كل انتخابات، اذ يفتش المرشح الذي اصبح نائباً عن الذين كانوا يحملونه فوق اكتافهم فلا يجد واحداً منهم!!.

لا اريد الدخول في التفاصيل، فهذه البيانات الموزعة والاعلانات المنشورة واللافتات المعلقة تحتاج الى وقفة تحليلية معها، وربما ان فرحتك بما قالت وربما صدقتك بما اعلنت، لقد روى لي احدهم ان مرشحاً اعلن ان القضية الفلسطينية هي قضيته، وان اوجاع الفلسطينيين هي اوجاعه وان احلام اهل فلسطين في الوطن والمنافي هي احلامه، وعندما سأله احدهم وماذا عن العراقيين والسودانيين واللبنانيين رد المرشح بثقة وصدق (الله يوفقك احنا عندنا ناخبون عراقيون او سودانيون او لبنانيون)! وواصل هذا المرشح حديثه عن انتمائه القومي الذي لا تشوبه شائبة.

دعوني اعلن لكم انني هذه المرة اضع يدي على صدري خشية الا تبلغ نسبة الناخبين حداً معقولاً، فالكلام الكبير الذي يسمعه غالبية الناخبين من غالبية المرشحين يدفع بالمواطن الاردني الى شكل خطير من اشكال السلبية، هذه واحدة، اما الثانية فان المراقب يشعر ان بعض المرشحين ليس مستعداً لادراك اهمية ان يكون نائباً محترماً يراقب ويشرع ويخدم الجميع، اذ ان بعض هؤلاء المرشحين لا يرى في رسالة النائب مسؤولية خطيرة وكبيرة، حتى ان هذا البعض يعتقد ان مجلس النواب مجرد ناد ليس هناك افضل منه مكاناً للمتقاعدين، لذا اعلنوا ترشيح انفسهم لكي يجدوا مكاناً يذهبون اليه عندما ينهضون من نومهم ويتناولون فطورهم ولا يحتارون اين يذهبون بقية النهار.!!.

kmahadin@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :