facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الحراك في ضيافة الإسلاميين


فهد الخيطان
07-06-2012 03:40 AM

استضافت الحركة الإسلامية في مقرها قبل يومين، ممثلين لثلاثين حراكا شعبيا، بهدف 'توحيد جهود الحراكات المطالبة بالإصلاح السياسي'.
اللقاء الذي شهد مداخلات متنوعة ومتباينة، شرح أصحابها الأوضاع الاقتصادية والسياسية في البلاد، خلص في النهاية إلى تشكيل لجنة لصياغة بيان مشترك بعد أن تعذر الاتفاق على عدة اقتراحات، من أبرزها تشكيل تنظيم جديد، وعقد مؤتمر وطني.
أظهر اللقاء توافق المجتمعين على العناوين العريضة؛ الإصلاح، ومكافحة الفساد، والتعديلات الدستورية، وقانون انتخاب ديمقراطي وعصري. لكن عند الدخول في التفاصيل تبرز الخلافات تبعا لاختلاف المرجعيات والتصورات والأولويات أيضا. فما هو ديمقراطي وعصري من وجهة نظر هذا الطرف، قد لا يكون كذلك بالنسبة للطرف الآخر، خاصة أن الحراكات المشاركة تنتمي إلى خلفيات متعددة؛ حزبية وعشائرية ومناطقية، وبعضها يمثل أحياء سكنية، بينما الجهة المستضيفة هي حزب سياسي له مرجعية تنظيمية لا يستطيع قادتها الخروج على قراراتها.
لقد فشلت من قبل تجربة لجنة تنسيق أحزاب المعارضة، 'مع أنها أحزاب وليس حراكات'، في التحول إلى جبهة ملموسة على الأرض، لأن الحركة الإسلامية لا تلتزم بتحالفات يمكن أن تمس مكتسباتها السياسية والانتخابية. وهذا في اعتقادي أمر مشروع لتنظيم بحجم الحركة الإسلامية، وعلى الناشطين في الحراك أن يدركوه منذ الآن.
الحركة الإسلامية، وعلى سبيل المثال، تجري حاليا اتصالات مع الحكومة، وشهدت الأيام الماضية لقاءات مع وزير الشؤون البرلمانية، وهناك أنباء عن لقاءات محتملة على مستوى أعلى. ومنذ يومين، صرح القيادي في الحركة محمد الزيود أن الإسلاميين يفضلون لقاءات مباشرة مع الملك والمخابرات، وليس مع الحكومة والنواب، للحوار حول قانون الانتخاب. والسؤال هنا: ما مصير التحالف مع الحراك لو أن تفاهما حصل بين الإسلاميين والحكومة على الانتخابات؟
الحراك حالة شعبية عامة، تعبر عن أشواق ملايين الأردنيين إلى الإصلاح الحقيقي، وهي 'موزاييك' متنوع. فبالإضافة إلى من حضر اللقاء مع الإسلاميين، هناك العشرات، لا بل المئات من الناشطين غابوا عن المناسبة. والحراكات بطبيعتها أطر متحركة، لا تخضع لقواعد العمل الحزبي الصارمة؛ تتمدد وتضيق في نشاطاتها تبعا للمزاج الشعبي والسياسات الرسمية.
الإسلاميون كأفراد هم جزء من حالة الحراك، وينبغي أن تظل علاقتهم معه على هذا المستوى؛ ينخرطون في نشاطاته الميدانية، وفي ظل شعارات وبرامج يتوافق حولها النشطاء في إطار الحراك وليس خارجه. وأي محاولة لتأطير العلاقة ستفسر على أنها محاولة من الإسلاميين للهيمنة على الحراك وتوظيفه لخدمة مصالحهم. وعند أول منعطف سياسي أو انتخابي، سيظهر في أوساط الحراك من يقول: لقد باعنا الإسلاميون!
من مصلحة الطرفين أن تظل العلاقة عابرة في شوارع عمان والمحافظات.
fahed.khitan@alghad.jo


الغد




  • 1 مراقب 07-06-2012 | 10:59 AM

    انا اؤيد ما طرحته يا استاذ فهد - لان الاسلاميين كعادتهم يبيعون الجميع من اجل مصالحهم واطماعهم السياسية -ويجب ان يدرك الجميع ذلك!!!!!!!!!

  • 2 ممكن تعليق بسيط...بسيط 07-06-2012 | 01:48 PM

    من مصلحة الطرفين أن تظل العلاقة عابرة في شوارع عمان والمحافظات. هههههههههههه.....استاذ فهد( خذني عقد عقلي)شو قصدك؟؟

  • 3 عماش اخو رهيه 07-06-2012 | 04:38 PM

    اعجبني من مقالك (العلاقات العابرة) وهي في علم النفس تعني الزواج السياحي دون قيد او شروط وهدفه آني وهو المتعة،وتذكرت كلام درويش عابرون في كلام عابر،الاخون يعرفون حجمهم الحقيقي أخي فهد لكن نحن من جعلناهم أكثر وزنا عندما تركنا لهم الميدان،الاخوان حزب سياسي له مصالحه وهم ليسوا انبياء ولا اوصياء على الناس،وهذه الحقيقة هي الواجب التعامل معها وافهامها للناس،لكن مشكلتنا كأدارة عامة لم نقدم نموذج يتبع فهل هناك مقارنة بين وصفي وهزاع وبين علي ابوالراغب او سمير الرفاعي،هل هناك مقارنة بين مصطفى القيسي وحابس وبين محمد الذهبي والبطيخي مثلا،هل هناك مقارنة بين امجد العضايلة ومعين خوري


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :