facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مزايا الفساد


المحامي جمال الخطاطبة
09-06-2012 04:31 PM

استغرب من الأصوات التي تطالب بمكافحة الفساد (وأنا واحد منهم ) عدم انتباهها للخسائر الكبيرة التي سوف نفقدها إذا ما تم القضاء على الفساد في الأردن وتحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي ، فمزايا الفساد كثير ونسبة المستفيدين منها كبير جدا ، وبالتأمل لدقائق في هذه المزايا سينتابنا شعور بالقلق إزاء المطالب الإصلاحية وسيتراجع الكثيرون عن مطالبهم أو يحصرونها بحدود ضيقة تفاديا لفقدان مزايا قد لا نجد لها بديلا مستقبلا .
فبزوال الفساد سينتهي عهد طويل من الواسطة والمحسوبية التي أوصلت الكثير من شباب الهمبورجر الذين يتقنون العاب القتال والبلايستيشن وشفط النارجيلة والنوم أثناء العمل إلى مناصب حساسة ، وسوف ينتهي نفوذ أصحاب الواسطة والمحسوبية وتقل قيمتهم الاجتماعية لعدم قدرتهم على تقديم خدمات الواسطة والمحسوبة وذلك سينعكس مباشرة على العزائم والمجاملان الاجتماعية وسيقل عدد المناسف المطبوخة إلى درجة خطيرة توثر على قطاع اللحامين وبائعي الألبان وسنفتقد كثيرا للجميد الكركي .
ولمكافحة الفساد علاقة وثيقة بالشأن الاقتصادي ، فالفساد من أهم عوامل تحريك السوق وزيادة القدرة الشرائية لأعضائه ومنتسبيه ، فالرشوة وبركة اليد تزيد من دخل المرتشي وترفع من قدرته المالية لمجابه الظروف الاقتصادية الصعبة ، فراتب المائتي دينار بالرشوة يصبح ألفين ومئتي دينار يستطيع من خلالها صاحب اليد الذهبية من شراء سيارة رنج روفر ودفع أقساط بيت جديد وشراء أثاث فخم والسفر في رحلات سياحية وإقامة الولائم الكبير مما ينعكس على السوق المحلي ويعمل على تنشيط الحركة التجارية الداخلية .
بمكافحة الفساد يصبح منصب الوزارة وظيفة لا يرغبها الكثيرون ، فهي تفقد المنصب بهجته وتجعل منه مواطنا عاديا يملك بيت متواضعا ويمشي بين الناس لا يلتفت إليه احد ، ويتلاشى عهد القصور والفلل الفخمة والسيارات الفارهة والغنى المفاجئ والسلطة والسطوة والجاه ، مما يؤثر على جودة التصريحات الكاذبة والوعود الخيالية التي يطلقها وزراؤنا الأفاضل ، وتصبح أجواء الوزارة كئيبة ومرهقة فلا سرقات ولا مياومات ولا أسفار سياحية بحجة مؤتمرات لا تفيد الدولة بشلن .
بظهور الإصلاح ومكافحة الفساد ستؤمم تركات المسئولين وأصحاب النفوذ في توريث المناصب لأبنائهم وأحفادهم وانسبائهم لصالح مبدأ الكفاءة الحاضر مصطلحا والغائب تطبيقا ، وسيؤدي ذلك إلى أثار نفسية وخيمة على نسبة كبيرة من أبناء المسئولين والمتنفذين ويتسبب لهم بأمراض نفسية واجتماعية تؤدي إلى حقد اجتماعي ، وربما أيضا نخسر كفاءات عظيمة ورثها هؤلاء عن أبائهم وأجدادهم العظماء ، مما قد يسيء مستقبلا لسمعة الوطن بعد أن يخرج عدد منهم لينتقل إلى صفوف المعارضة ويبدأ بالطخ على البلد من خارج أراضيها .
بمكافحة الفساد ستضطرب الطبقة البرجوازية وتفقد بريقها وتبدأ بالرحيل والتنقل ، ونخسر بهذا المناظر الخلابة للقصور والحدائق والسيارات الجميلة وموضات اللبس وقص الشعر ، ويتناقص بذلك عدد مرتادي المولات الضخمة والمحلات الفاخرة للمجوهرات والملابس وتختفي معارض السيارات باهضة الثمن ، وباختفاء وتلاشي الفساد سنشتاق كثيرا لقطاع المنافقين والمتسلقين وسيغيب عنا كلامهم ذو الرونق والقافية الشعرية التي تطرب الأذان وتلهم القلوب وتذهب العقول

باختفاء الفساد سنضطر لانتظار الدور والوقوف في طوابير طويلة لإكمال معاملاتنا اليومية في الدوائر الحكومية وسينتابنا الشعور بقلة الشأن وضعف التميز عن الآخرين ، ويتساوى الغني مع الفقير والمتعلم مع الجاهل وصاحب البدلة الجديدة مع صاحب الدشداش القديم وابن الوزير مع ابن الغفير وتسود العدالة الاجتماعية وعندها أخشى أن نقول يا حبذا الفساد وأيام الفساد .
ملاحظة : يقرأ المقال يعد تناول أكلة المقلوبة الشهية التي يوضع فيها اللحم في أسفل القدر ويظهر بعد ذلك على أعلى الطبق .

jamallawfirm@yahoo.com




  • 1 منصول وهيب 09-06-2012 | 04:51 PM

    الله على الكلام الجميل والروح الفكاهية ، فعلا سنخسر كثيرا بغياب الفساد

  • 2 سامر النوافله 09-06-2012 | 04:54 PM

    بصراحه هذا المقال بده منسف بلحمة

  • 3 اشرف سمحان 09-06-2012 | 10:13 PM

    الاستاذ جمال الخطاطبة محام رائع وكاتب حميل. تحياتي.

  • 4 اشرف سمحان 09-06-2012 | 10:14 PM

    الاستاذ جمال الخطاطبة محام رائع وكاتب حميل. تحياتي.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :