facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قنابل العدوان!


فهد الخيطان
14-06-2012 04:39 AM

على نحو مفاجئ، خرج مسؤول الرقابة والتفتيش بوزارة الزراعة، المهندس رائد العدوان، إلى الرأي العام، ووجه اتهامات خطيرة وصريحة لمسؤولين كبار في الحكومة والدولة، قال إنهم متورطون في قضايا فساد.
العدوان عقد مؤتمرا صحفيا في منزله، بعد أن رفضت نقابة المهندسين الزراعيين استضافته، عرض خلاله بالوثائق ما ادعى أنها أدلة على اتهاماته.
الاتهامات خطيرة جدا ومتنوعة، أبرزها السماح بدخول شحنة دجاج فاسد للأسواق الأردنية؛ تدخل مسؤول كبير من أجل إزالة أمهات الزيتون لتوسعة مخيم البقعة؛ وسيطرة متنفذين على مساحات من الأراضي في الأغوار. كما اتهم العدوان وزارة الزراعة بإدخال شحنة ذرة فاسدة إلى السوق الأردنية تعود لإحدى الشركات المتنفذة.
العدوان كان غاضبا ومحتدا، وذكر المتهمين بالأسماء الصريحة. ونشرت وسائل إعلام بعض الوثائق التي عرضها في المؤتمر الصحفي 'المنزلي'.
القنابل التي فجرها المهندس العدوان تطرح أسئلة عديدة: لماذا اختار العدوان هذا التوقيت لكشف كل هذه 'البلاوي'؟ وهل لذلك صلة بقرار نقله من موقعه، أم أن قرار النقل كان بمثابة عقوبة لموظف حكومي لم يسكت على الفساد؟ وهل يمكن لموظف يعرف تمام المعرفة الأنظمة والقوانين بحكم عمله في دائرة الرقابة والتفتيش، أن يكيل الاتهامات جزافا لمسؤولين كبار في الدولة، من دون أن تتوفر لديه أدلة دامغة؟
لا شك أن موظفا بخبرته وموقعه يدرك تماما خطورة ما يقول، والعواقب المترتبة عليه في حال ثبت عدم صحة الاتهامات. لذلك، فإن ما ورد في مؤتمر المهندس العدوان يستدعي من جهات التحقيق وهيئة مكافحة الفساد تحديدا المبادرة فورا إلى فتح تحقيق، واستدعاء العدوان والمتهمين للاستماع إلى أقوالهم، وتحويل كل من يثبت تورطه إلى القضاء.
لقد دفعت الدولة ثمنا باهظا من سمعتها ومصداقيتها جراء قضايا فساد طالت مسؤولين كبارا، وخسرت ثقة مواطنيها بسبب التستر على تلك القضايا وإغلاق ملفاتها. وفي المقابل، تعرضت سمعة آخرين للاغتيال والتشويه من وراء اتهامات باطلة طالتهم وهم في مواقع المسؤولية. لكي نتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود في اتهامات العدوان، ينبغي عدم التردد في فتح التحقيق القضائي؛ فمن حق الناس أن يعرفوا الحقيقة، خاصة أن الأمر يتعلق بصحتهم. ومن حق الدولة أن تتحرك لاستعادة ما نهب من أملاك وأراض إذا ما صحت الاتهامات.
ومن مصلحة المسؤولين المتهمين أن يدافعوا عن أنفسهم، ويبرئوا ساحتهم أمام القضاء، إذا ما كانت اتهامات العدوان مجرد ادعاءات باطلة.
حتى يوم أمس، تجاهلت الأطراف المتهمة، وفي المقدمة منها وزارة الزراعة، الرد على تصريحات العدوان أو التعليق عليها لوسائل الإعلام. وهذا ليس في مصلحتها. وإذا ما استمرت في التزام الصمت، فإن الاتهامات ستصبح أدلة إدانة في نظر الرأي العام، يصعب محوها.


الغد




  • 1 مواطن قرفان 14-06-2012 | 12:14 PM

    بعدك بتجيب سيرة السمعة والمصداقية..... هو ظل شيءينحكى فيه

  • 2 اطالب بالرد 14-06-2012 | 12:54 PM

    على الصحفيين الأردنيين الرد على جهاد الخازن الذي وصف مطالب الأردنيين بالأصلاح بقلة الأدب. هذا ينسجم مع مطالك بما كتب يا سيد فهد... هذه البلاوي وهذه التجاوزات وعندما نطالب بالأصلاح والمحاسبة نكون قليلي ألأدب.

  • 3 فراس 14-06-2012 | 01:41 PM

    الله حي العدوان والخيطان

  • 4 الاردنيه 14-06-2012 | 04:30 PM

    والله انه صادق هو ظل قانون والا شيء من فوق

  • 5 د حسام العتوم عمان 14-06-2012 | 05:44 PM

    وفي المقابل عزيزي فهد الخيطان بأمكان وزير الزراعة او الامين العام في الوزارة عقد مؤتمر صحفي يثبت او ينفي ملف القضية بالادلة الدامغة وهذة خطوة غير مستحيلة و شكرا

  • 6 الدامغ 14-06-2012 | 08:44 PM

    العدوان أظهر أدلة دامغة وهذا يعني أن البلد في حالة فريدة من نوعها في العالم .الفساد مستشري والفاسدون محميون بحصونهم والبلد فوضى والقادم خطير ويجب أن يكون الاصلاح فوري ومحاسبة الفاسدين فورا لأن الشعب لم يعد قادرا على التحمل أكثر من هذا .

  • 7 hadeel 15-06-2012 | 04:35 AM

    ببساطة فتح تحقيق قضائي يعني كما قال الكاتب بيان الخيط الأسود من الأبيض, لذا إن الخيط أكيد أسود و دليلي على ذلك أن الدولة قامت بالسكوت و معروف السكوت علامة الرضا, وهذا الرجل صادق, ونرجو إعلامنا بالأسماء من أجل عمل إعتصامات أمام بيوتهم لأن هذه هي الطريقة الوحيدة لتنظيف هذا البلد.

  • 8 شباب 15-06-2012 | 07:25 AM

    معلومه بعرف الاخ رائد وهو ليس كبيرا في العمر لا يحتاج للشهره انسان بسيط (صادق)

  • 9 ناصر الحزاعله 15-06-2012 | 06:02 PM

    اين التعليق يا ادارة عمون


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :