facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نائب الخدمات !


سامي شريم
25-06-2012 02:59 AM

لو قَرأَ العنوان قَادم من المريخ في صحيفة نيويورك تايمز أو في الديرشبيغل الألمانية لعَرِفَ أننا نتحدث عن الأردن، ولعَرِفَ أيضاً أننا ننكأ جُرحاً نازفاً وسيبقى من أهم جراح الوطن وويلاته، وفي بحثي عن أسباب وصول الحالة الأردنية لما هي عليه من تخلف سياسي وإقتصادي كأهم نشاطات تُمارسها الدول، وجدتُ أنّ هذين المفهومين قد ساهما مُساهمةً كبيرةً في دفع البلاد إلى مُستقبل مُظلم، وواقع مرير أوصل الوطن إلى حالة من العجز أصبح معها غير قادر على الوفاء بالتزاماته الضرورية والحصول على السلع، وشراء الخدمات حتى أصبح الدخل لا يُغطي سوى 75% من النفقات الجارية، وأصبح لزاماً إلغاء النفقات الرأسمالية من الموازنة وحتى الضروري منها لصيانة ماهو قائم من مَرافق عامة كالطُرق والمستشفيات والمدارس ، وبهذا أصبح لزاماً على الوطن وهو يُبادر كما ندّعي إلى أحداث اصلاحات تشريعية حقيقية للنهوض بالوطن من كبوته التي أدعو الله مُخلصاً أن ينقذه منها، ولكن كباقي الجهود الضائعة والمهدورة فلم يبقى أمامنا إلاّ الدعاء بعد أن نفذت جعبة جهابذة الوطن من السياسيين والإقتصاديين!! ولم يعودوا قادرين على أداء مهامهم داخل الوطن وخارجه ، فترى سُواق السيارات الفارهة يتسابقون على طريق المطار لحل قضايانا في العواصم الشقيقة والصديقة!!! حتى مَللّنا الأصدقاء ونبذنا الأَشقاء واصبحت كُلف السيارات وتذاكر السفر وحجوزات الفنادق بنوداً أساسية في الموازنة كالرواتب وما في حكمها وقد باتت تذهب هباءً!!!.

نتناول وزير المحاصّة أولاً، فقد لامني الكثيرين واتهموني بإستهداف النواب وكلهم أصدقاء ، أجل بعضهم ورغم حبي لهذا البعض، إلاّ أنني ابتعدت عنهم مع إقترابي من الوطن قَدّرَ ما أساءوا له بممارساتهم, نعود لهذا الوزير الذي وصل إلى الكرسي ببعده المناطقي أو العشائري أو الديمغرافي تحت بند المحاصّة !!

وبمفهوم التدوير بعد أن مَللنا الوجوه القديمة وقد شوه البعض منهم صورة الوطن بممارسته لكل أشكال الفساد والمحسوبية والبلطجة مُعتمداً على ثقته بالعودة إلى الكرسي لالمعيته في تجير مقدرات الوطن لأحبائه وأنسابئه ،محولاً وزارات الوطن ومؤسساته إلى مزرعة خاصة ، حتى وصلت الأمور إلى استحداث وزارة أو مؤسسة أو هيئة ليتربع عليها هو وأقربائه وأحبائه على حساب حقوق الآخرين التي باتت تؤكل أو تؤجل لسنوات وبهذا بات انتظار الوظيفة يعد بالعقود بدل السنين !! وتحول أبناء الوطن الخُلص إلى مشاريع جواسيس بعد أن ذهبت حقوقهم واصبحوا عالةً على المجتمع رغم امكانياتهم القادرة على بناء الدول والأمثلة كثيرة!!!.

إن استحداث الوزارات والمؤسسات لخلق الشواغر غير اللازمة أصلاً ، وإغداق الرواتب الفلكية والمكافأت العجيبة قد ضاعف عجز الموازنة و أوصل المديونية إلى مستويات خطيرة بفضل وزير المحاصصة ، واصبحت المناصب حكراً له ولمن لف لفه !!.

أما نائب الخدمات والذي لا عمل له غير ملاحقة وزير المحاصصة في الوزارة والبرلمان طالباً منه توزيع ما تبقى من مقدرات الوطن على الأقارب والأصدقاء وهو يعلم تجاوزاته في سرقة الوظائف السوبر، مُستجدياً تارةً ومُهدداً أُخرى بفضح الطابق في حال استعصاء الوزير!!! وفي استعمال العضلات إن لزم الأمر !! وتجييش أمثاله من نواب الخدمات لحجب الثقة أو الإستجواب إلى أن يتم استرضائه ومن وقعوا معه بأعطيات جديدة !! وهكذا اصبح الوطن كعكة يتقاسمها نواب الخدمات ووزراء المحاصصة، ولم تعد مُنجزات الوطن كافية لتغطية جشعهم، فوصلنا إلى ما وصلنا إليه من احتقان ناجم عن مصادرة الحقوق للفئات المُهمّشة وبطون جرباء لمن اعتبروا أنفسهم مدعومين من فوق ، واصبحت الإمتيازات للقادم الجديد ليَحرم منها أصحاب الحقوق داخل الوزارة والدائرة والمؤسسة ما زاد الطين بله !!!..

وبهذا فإن التعديلات على القوانين مهما كانت مدروسة وشاملة فلن تُجدي نفعاً إذا لم تُعالج الأُسس التي تمنع وصول أمثال هؤلاء النواب والوزراء إلى هذه المواقع الحساسة لتقزيمها وتدنيس أهدافها، لأن موقع الوزير والنائب والعين الذي سنفرد له فصلاً خاصاً بعد أن طاله التزوير بوصول بعض من لا يستحق الوقوف بباب مجلس الأعيان لجهلة وسوء أخلاقه إلى مُقرر ومُساهم في انجاز تشريعات تتعلق بمستقبل الأمة فأيّ جَهالةٍ وصلنا إليها ؟؟!!.

في المُقابل فإن هؤلاء الوزراء وهؤلاء النواب عَطّلوا عمل زملائهم الجادين الذين يستحقون الإحترام والتقدير ، ولكن وقوفهم على أبوابهم لتنفيذ أجنداتهم ومحاصرتهم أضاع الوقت اللازم لخدمة الوطن والمواطن ، بحيث اصبح جُل وقت الوزير مقابلات وتسيير أمور هؤلاء ووساطتهم!! ولم يعد أمام الوزراء الوقت الكافي لإدارة وزاراتهم وأهملت الواجبات الأساسية لتجد أن بعض الوزراء يُعَطّلون أعمال المُراجعين لأسابيع انتظاراً للتوقيع ، بذريعة أن المُعاملة في مكتب الوزير ومعاليه لا يملك الوقت للتوقيع !!!.

وبهذا اصبح لازماً تعديل الأشخاص مع التشريعات لضمان تنفيذ القوانين والأنظمة بالصورة اللازمة ، ولن يكون مُجدياً أن تُعدل التشريعات ويبقى من يعلم أنه قادم محاصّة وعائد لا مُحالة إلى الموقع ، فقد اصبح الجوكر الذي يمكن أن يتسلم مهام الوزارة ويقفز من وزارة إلى أُخرى فهو الجهبذ الذي يصلح لكل المواقع فلا فرق بعد أن تفرغنا للكلام والجدل ونسينا الإنجاز والعمل ، ما خلق بيئة مناسبة للإستقواء على الدولة إزاء الإحساس بضعف مؤسساتها وتفرغها لأجنداتها مُتجاهلة عصر الملفات المفتوحة والحُريات التي لا سقف لها !!..




  • 1 لا حول ولا قوه الا بالله 25-06-2012 | 11:51 AM

    مقال فظيع وقوي

  • 2 م عبيدات 25-06-2012 | 12:22 PM

    فعلا اصبت كبد الحقيقة يا استاذ سامي

  • 3 م. ايمن الخزاعلة - دبي 25-06-2012 | 05:57 PM

    شكرا ابو رعد على المقال
    الوزير و النائب يجب ان يكون سياسي بالدرجة الاولى فقدنا اهمية الوزير و النائب لأن من يأتي منهم على اساس عشائري او جغرافي لا يفقه شي في السياسة.

  • 4 المهندس محمود النوافله 25-06-2012 | 06:55 PM

    الاخ العزيز سامي باشا شريم يحفظك الله ---نعم ندعو الله مخلصين له الدعا ان ينقذ الاردن امين امين امين

  • 5 ساري الشويكي 26-06-2012 | 03:06 AM

    وزير المحاصصة ونائب تاخدمات من نوائب الزمن على هذا البلد يجب نسف الاسس التي يتم بها اختيار رجال السلطة وعتماد الؤهل ضمن اسس تحقق العدالة

  • 6 ابولاوي 26-06-2012 | 03:10 AM

    انت تنكأ جراح الوطن ولكن من يدويها ان ترك الجرح نازفا دون علاج يزيد الجرح اتساعا

  • 7 جودت منصور 26-06-2012 | 07:17 AM

    شكرا لك على فتح هذا الموضوع الذي يجب ان توضع له ضوابط تمنع من ضياع وقت الوزراء في معالجة مشاكل النواب على حساب باقي الشعب الاردني فلم يعد الوزير يجلس في مكتبه بدون نائب في المكتب واخر ينتظر واخر يصرخ على الباب للدخول بدون موعد

  • 8 محمد ابو حمور 26-06-2012 | 10:16 AM

    ان كل ما جاء بمقالك استاذ سامي هو واقع حال مؤسف نعيشه ونلمسه نعم نوابنا كما ذكرت تماما وهم انفسهو يعلمون هذا الواقع

  • 9 غازي الرشدان 26-06-2012 | 02:02 PM

    الله يعطيك العافيه استاذنا الفاضل على هذا المقال الرائع والذي تتكلم به عن حالنا وحال نوابنا وانني متابع لجميع مقالتك ولقائتك عبر القنوات الفضائيه ولو امعنا النضر بما تقوله لوجدناه صحيح مئه بالمئه وينطبق على ارض الواقع فانت نصحت الحكومه كثيرا وحاورت بعض الاشخاص الذين يدعون بالوطنيه .. وكنت لسان المواطن الاردني الحر الشريف ....... هنيئا لوطن انت منه وهنيئا لنا بك استاذنا الكريم سامي شريم ابا رعد

  • 10 فواز الكعابنة 26-06-2012 | 03:57 PM

    استاذي الفاضل لك من كل الاردنيين كل الاحترام والتقدير لطروحاتك الوطنية وانتمائك وخلاصك لهذا الوطن

  • 11 نأئب سابق 26-06-2012 | 04:01 PM

    هذا المجلس سيذهب الى ..............التاريخ لما اقترفه من تفريض واضاعة لحق الاردنيين واجب الاردنين ان لا يعيدوا انتخاب من خبروهم من................


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :